رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 24 سبتمبر 2018

المجلة



العرب يحكمون أمريكا اللاتينية.. «طارق العيسمى».. الخليفة المحتمل لمادورو

4-9-2018 | 17:05
أيمن سمير

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على نائب الرئيس الفنزويلى الجديد، طارق العيسمي، متهمة إياه بالضلوع فى تجارة المخدرات.
 
وأدرجت الإدارة الأمريكية اسم العيسمى فى قائمة العقوبات الخاصة بالمخدرات، لقيامه “بدور كبير فى تسهيل تهريب المخدرات على المستوى الدولى فمن هو طارق العيسمي؟
اسمه طارق زيدان العيسمي، ولد فى 12 نوفمبر 1974 فى فنزويلا. والده زيدان الأمين العيسمي، هاجر من محافظة السويداء، وبالتحديد من جبل حوران المعروف أيضا باسم “جبل الدروز”، فى جنوب سوريا. أما والدته، فهى لبنانية الأصل.
 
بدأ العيسمى نشاطه السياسى فى الجامعة، إذ كان أحد أركان الحركة الطلابية فى جامعة أنديس، بإقليم لوس أنديس فى فنزويلا. وبات من أقطاب الحزب الاشتراكى الموحد الحاكم، الذى انتخب نائبا عنه فى البرلمان عام 2005 .
 
فى عهد الرئيس الراحل هوجو تشافيز، عين العيسمي، وهو محام، وزيرا للداخلية ثم للعدل، فى الفترة ما بين سبتمبر 2008 وأكتوبر 2012
كذلك من أبرز المناصب التى تولاها العيسمي، منصب حاكم ولاية أراجوا فى شمال فنزويلا على بحر الكاريبي، والمعروفة بأّنها إحدى أكثر الولايات عنفا
وقال عنه مادورو لدى تعيينه: “عينت فى منصب نائب رئيس الجمهورية الرفيق طارق العيسمي، الذى سيتولى هذا المنصب فى الفترة ما بين 2017 و2018، لشبابه وخبرته والتزامه وشجاعته، وتتهم المعارضة العيسمى بأنه معاد للسامية، وعلى علاقة بحركة حماس كما يواجه اتهامات أيضا بالمتاجرة فى المخدرات، كما فرضت العقوبات على رجل الأعمال الفنزويلى االثري، سامارك بيللو، الذى وصفه الجانب الأمريكى بأنه «الدرع الواقية» للعيسمي. ولم يعلق العيسمى أو بيللو على ما أعلنته الإدارة الأمريكية من عقوبات، لكنه سبق أن نفى علاقته بأى نشاط إجرامي. وتتضمن العقوبات الأمريكية تجميد الأصول المملوكة لنائب الرئيس الفنزويلى فى الولايات المتحدة ومنعه من دخول البلاد. وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إن العيسمى سهل نقل شحنات ضخمة من المخدرات من فنزويلا عن طريق الجو والبحر.
 
وأشار تقرير الخزانة أيضا ضمن قائمة من يتلقون أموالا من المدان وليد ماكليد، المعروف بأنه “ملك المخدرات” فى فنزويلا، مقابل حماية شحنات المخدرات، وقال جون سميث، المسئول فى إدارة التحكم فى الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية، إن العقوبات تستند إلى سنوات من التحقيقات بموجب قانون المخدرات لتتبع أهداف تعمل بتجارة المخدرات فى فنزويلا، وإنها توضح أن السلطة والنفوذ لا يحميان أولئك الضالعين فى نشاطات غير شرعية”.
 
وأضاف أن “هذه الحالة تلقى الضوء على تركيزنا المتواصل على نشاط تجار المخدرات الذين يشاركون فى توفير غطاء لهم عبر الولايات المتحدة”. وفى وقت سابق أرسل 34 من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكى رسالة إلى الرئيس الأمريكى يطلبون فيها فرض عقوبات على مسئولين فنزويليين.
 
وقالوا فى رسالتهم إن تعيين العيسمى نائبا للرئيس يمهد له الطريق لأن يكون الزعيم الفنزويلى المقبل، وهو ما يُعد “مشكلة كبيرة للولايات المتحدة، يُذكر أنه فى حالة وصول العيسمى إلى منصب الرئاسة، فإنه سيكون الرئيس العاشر من أصل عربى فى أمريكا اللاتينية.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg