رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 24 سبتمبر 2018

مقالات



محمد صلاح ومدير أعماله

13-9-2018 | 18:49
عبدالله حسن

أعود للكتابة مرة أخرى عن النجم العالمى المصرى فى عالم كرة القدم محمد صلاح، خصوصا بعد المشاكل التى أثارها مدير أعماله رامى عباس مع اتحاد الكرة المصري، وتسببت هذه المشاكل فى الجدل الدائر بين الاتحاد واللاعب ولا أحد ينكر أن صلاح  نجم يمثل حالة رائعة يفتخر بها كل مصرى وعربى وملايين مشجعى كرة القدم فى أنحاء العالم، خصوصا جماهير فريق ليفربول الإنجليزى الذى يلعب له محمد صلاح، فهم يعشقونه ويتغنون باسمه فى الملاعب وخارجها بعد أن سجل الموسم الماضى العديد من الأهداف وصعد بالفريق إلى القمة، وكان على وشك الفوز ببطولة دورى أبطال أوروبا فى المباراة النهائية التى جمعت فريقه بفريق ريال مدريد التى تعرض خلالها لإصابة متعمدة من راموس، قلب دفاع ريال مدريد أدت إلى خروجه من الملعب بإصابة فى الكتف أبعدته عن الملاعب ثلاثة أسابيع، وأثرت على مستواه فى المباراتين اللتين شارك فيهما مع منتخب مصر فى كأس العالم برغم أنه سجل هدفين، لكنه لم يكن فى مستواه المعهود، حيث اضطر أن يلعب وهو مصاب.

فوجئ اتحاد الكرة برسائل متتالية من وكيل أعمال صلاح تتسم بالتعالى، مستغلا حالة الحب والعشق والشعبية الجارفة التى يتمتع بها صلاح لدى الجماهير المصرية والعربية، وحين تأزم الموقف أقحم محمد صلاح فى إحداث مشكلة بينه وبين الاتحاد بدعوى أن الاتحاد يتجاهل رسائله ولا يرد عليه، ولم يدرك هذا الوكيل أن أسلوبه فى مخاطبة مسئولى اتحاد كرة القدم فى مصر مرفوض، كما أن محاولاته لإملاء شروطه على الاتحاد بزعم أنها مطالب صلاح نفسه لا تتفق مع الأعراف الرياضية والقوانين المعمول فيها فى العلاقة بين الاتحادات الأخرى والاتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا) .
 
وحسنا فعل الاتحاد المصرى لكرة القدم، حين أحال الرسالة الأخيرة لوكيل صلاح إلى الاتحاد الدولى والتى يهدد فيها بضرورة الرد على طلباته قبل مباراة المنتخب المصرى مع سوازيلاند فى التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأفريقية يوم 12 أكتوبر المقبل، فهل تعنى هذه الإشارة تهديدا بأنه إذا لم يرد الاتحاد المصرى على رسالته، ويستجيب لمطالبه قبل هذا الموعد، فإن صلاح لن يشارك فى هذه المباراة؟ 
 
أعتقد أن وكيل صلاح عليه أن يعلم أن صلاح يفتخر بحب 100 مليون مصرى له ومساندتهم وتشجيعهم له فى جميع مبارياته، وأنهم الذخيرة التى يعتز بها، وهذا ما أعلنه فى الاحتفال الأخير الذى أقيم فى موناكو لإعلان الفائز بلقب أحسن لاعب والتى فاز بها اللاعب الكرواتى لوكا مودريتش، كما ينتظر الجميع الاحتفال الكبير الذى يقام فى العاصمة البريطانية يوم 24 سبتمبر الحالى لاختيار أحسن لاعب على مستوى العالم من بين ثلاثة لاعبين هم محمد صلاح ورونالدو ومودريتش.
 
ولاشك أن هذه المشاكل أثرت على محمد صلاح، لأن لاعب الكرة بمستوى محمد صلاح يعلم أن عليه مسئولية كبيرة فى الظهور بالمستوى اللائق، والذى يتطلع إليه محبوه ومشجعوه فى أنحاء العالم، وبالتالى فإن مثل هذه المشاكل تؤثر بالتأكيد على مستواه وتشغل تفكيره بدلا من التركيز فى مبارياته، ومن هنا يأتى دور وكيل أعمال اللاعب أيا كان فمهمته الأساسية توفير الجو المناسب له للتفرغ لتدريباتهم والحفاظ على لياقته البدنية والتركيز التام فى مبارياته وإسعاد جماهيره والنادى الذى يلعب معه ويعلق آمالا عريضة عليه، وشاهدنا ذلك مع النجوم الكبار أمثال رونالدو وميسى ومودريتش ونيمار وغيرهم ولم نسمع أن وكيلا لأعمال أحد منهم تسبب فى مشكلة مع أى طرف وأنهم يتفرغون لأعمالهم ويتركون جميع الأعمال الأخرى سواء المالية أو الإعلانية أو الدعائية لهؤلاء الوكلاء للقيام بمهامهم على الوجه الأكمل، دون إثارة أية مشكلة، والحفاظ عليهم بعيدا عن كل مايشغلهم عن مهمتهم الأصلية وهى الفوز فى المباريات والإبداع فى الأداء الذى يسعد الجماهير، وهذا مانتمناه لنجمنا المحبوب محمد صلاح، وأن يكون وكيل أعماله على نفس المستوى بدلا من إثارة المشاكل.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg