رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
السبت 22 سبتمبر 2018

المجلة



فى ذكرى ميلاده.. صالح سليم.. «مايسترو» السينما والملاعب

14-9-2018 | 00:09
كتبت - هاجر بركات

"الأهلى فوق الجميع" مبدأ أرساه صالح سليم، وسار على خطاه الجميع، ولولا مختار التيتش ما كان صالح سليم، هكذا أرجع المايسترو ما سار عليه من مبادئ أهمها مقولته الشهيرة، "مافيش لاعب يوصل للعب الكرة فى الأهلى غير لما يكون بيحب الكورة".

الثلاثاء الماضى مرت الذكرى الثامنة والثمانون لمولد "المايسترو"، نجم النادى الأهلى ورئيسه السابق وأسطورة الكرة المصرية، الذى رحل فى 6 مايو 2002 عن عمر يناهز 72 عاما، الذى خاض أول مباراة له مع الأهلى ودياً أمام المصرى عام 1948 وفاز الأهلى وقتها بهدفين مقابل هدف واحد، وأحرز هو هدف الفوز، بينما كانت المباراة الرسمية الأولى لصالح سليم، أمام يونان الإسكندرية فى الأسبوع الثالث للدورى العام، موسم 1948 وفاز الأهلى بهدفين للاشىء.
 
لم يكن سليم يعلم الأجيال القادمة احترام الأهلى فقط، لكن تنفيذه لأوامر المنتخب كانت واضحة فى قولة، "أنا تحت أمر المنتخب"، وذلك بعد أن استبدله مدرب المنتخب هانز فريتس، فى إحدى المباريات برغم مرور 10 دقائق فقط، ليس هذا فحسب، لكنه أوصى لاعبى الأهلى وهو على مقعد الرئاسة ـ وقال، "إحنا خدامين الحكام".
حقق سليم مع الأهلى 19 بطولة، 11 بطولة دورى عام و8 كئوس ونجح فى تسجيل 78 هدفا فى مباريات الدوري، و14 هدفا فى الكأس، ليعلن عن اعتزاله لعب كرة القدم عام 1966، وفى انتخابات 1980 أصبح أول لاعب كرة يتولى رئاسة النادى الأهلى.
 
لم يكن صالح سليم أسطورة فى الكرة فقط، لكن جاذبيته وشعبيته جعلتاه يدخل المجال الفنى والسينمائي، فشارك فى عدة أفلام سينمائية منها فيلم السبع بنات، وفيلم الشموع السوداء أمام الفنانة نجاة الصغيرة، وفيلم الباب المفتوح أمام سيدة الشاشة العربية الفنانة فاتن حمامة، وكان مرضه بالسرطان السبب فى رحيله عن عالمنا فى 6 مايو 2002 عن عمر يناهز 72 عاما.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg