رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
السبت 22 سبتمبر 2018

العرب



وزير خارجية العراق : علاقاتنا مع مصر عميقة واستراتيجية.. وتشكيل الحكومة الجديدة لم يتأخر

12-9-2018 | 15:49
العزب الطيب الطاهر

أكد الدكتور ابراهيم الجعفرى وزير الخارجية العراقى   أن العلاقات بين بلاده ومصر تتسم بأنها عميقة واستراتيجية على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية والتجارية وفق قاعدة المصالح المتبادلة مشددا على وجود قواسم عديدة مشتركة بين البلدين والشعبين معربا عن أمله فى أن تشهد المرحلة المقبلة توسيع آفاق التعاون المشترك  وتذليل العراقيل والعقبات بين زيارات مواطنى كل بلد الى البلد الآخر مشيرا ال أنه بحث ذلك خلال اللقاء الذى جمعه مع سامح شكرى وزير الخارجية على هامش الدورة ال150 لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية أمس الأول .
 
جاء ذلك فى المؤتمر الصحفى الذى عقده بعد ظهر اليوم بمقر سفارة العراق بالقاهرة بحضور حبيب الصدر سفير العراق بمصر ومندوبه الدائم لدى الجامعة العربية .
 
وفى معرض رده على سؤال «الأهرام  العربى» حول تأخر تشكيل الحكومة العراقية الجديدة فى ظل ما بدا من استقطابات سياسية حادة، أوضح الجعفرى أن عملية تشكيل الحكومة متسقة مع السقف الزمنى المحدد دستوريا والذى لم يتم تجاوزه مبينا أن هذه هى ضريبة الديمقراطية.
 
وأضاف: ننتظر استكمال الكتلة السياسية الأكبر فى البرلمان حتى يكون بمقدور رئيس الجمهورية تعيين الشخصية التى يتم التوافق بشأنها فى منصب رئيس الحكومة .
 
وأشار إلى أن طبيعة تنوع المكونات السياسبة يستوجب إتاحة الوقت الكافى لتشكيل الحكومة وفق قاعدة توافر الانسجام، وقال : ما زلنا نتحرك وفق الوقت المسموح دستوريا .
 
وردا على سؤال حول موقف الحكومة العراقية من القصف الإيرانى العسكرى على بعض المناطق الحدودية بحجة أنها تأوى جماعات معارضة لطهران،  أكد الدكتور الجعفرى أن  وزارة الخارجية أصدرت بيانا أكد الرفض القاطع لهذه الممارسات وتم إبلاغ السفارة الإيرانية فى بغداد بهذا الموقف والذى يقوم على رفض أى تدخلات تنال من سيادة الأراضى أو البشر أو الموارد العراقية ,وهو نفس الموقف الذى تم اتخاذه تجاه التدخل العراقى العسكرى فى منطقة بعشيقة والذى تم التنديد به بقوة مؤكدا أن بلاده تتبنى سياسة عدم التدخل فى شئون أى طرف ولاتسمح لأى طرف خارجى بالتدخل فى شئونها الداخلية .
 
وحول إمكانية عودة العراق قويا الى محيطه العربى شدد الجعفرى أن العراق قوى ليس بحدود الحكومة  ولكنه دولة وهى أكبر من الحكومة مستندا  فى ذلك عل بنيته الحضارية والانسجام بين مكونات شعبه وتميزه بالتنوع والذى يعد أكبر بلدان العالم تنوعا سياسيا ودينيا وهو ما يضفى عليه بعد حضاريا متميزا .
 
وأضاف : إن العراق لايقيم فلسفته فى دولته على أساس القوة العسكرية ولكنه يقيمها على أساس أمنه وسلامته وأبعاده الحضارية والثقافية وقال : نحن لانتحدث بمنطق البندقية وإنما بمنطق القلم والحوار والكلمة الطيبة .
 
وحول العلاقات مع إقليم كردستان بعد مرور نحو عام من الاستفتاء على استقلاله  وصفها ابراهيم الجعفرى بأنها جيدة على أساس أن الشعب الكردى مكون أساسى من مكونات الشعب العراقى مشيرا الى ما طرأ عليها من بعض التلكؤ خلال الدعوة الى إجراء الاستفتاء على استقلال الإقليم العام الماضى وهو ما حظى برفض عربى وعالمى .
 
وردا عل سؤال بعلاقات العراق مع دول الجوار والتى تتناقض مواقفها وسياساتها، لفت الجعفرى الى أن بلاده  تتمتع بعلاقات جيدة مع كافة دول العالم وفق قاعدة المصالح المشتركة والمخاطر المشتركة وقال  إن العراق محاط بدول جوار لديها اتجاهات سياسية مختلفة، ولكننا نعمل على أن نقيم علاقات جيدة مع الجميع وفق مصالحنا الاستراتيجية وهو ما سنبقى عليه فى المستقبل  لافتا الى أن حكومة بلاده تعمل عل تعميق  دائرة الانسجام  مع هذه دول الجوار وبعضها رحب بذلك  كما تقبلت دول العالم  قيام العراق بدور الوسيط  لتهدئة العلاقات بين هذه الدول .

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg