رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 16 نوفمبر 2018

ثقافة



محمد القشاط في ملتقى المثقفين: على الجميع أن يكتب لأنكم شهود على المرحلة

12-9-2018 | 19:30
إلهامي المليجى

نظمت رابطة المثقفين الليبيين بالخارج  مساء أمس لقاء ثقافيا مع الدكتور محمد سعيد القشاط الشاعر والكاتب والدبلوماسي الليبي بمناسبة إصداره مجموعة من الكتب مؤخرا، حضر اللقاء عدد من المثقفين من مصر و ليبيا وفلسطين والسودان  .
 
وقدم منسق الرابطة عمر الحامدي للندوة قائلا إن الفكر والثقافه والأهمية التي يكتسبها في تاريخ الأمم من خلق وابداع وتاطير  حياة الإنسان أخلاقيا وعلميا وسياسيا وأن الامه العربيه التي  خصها الله برسالة الإسلام حري بها اليوم أن تقاوم التخلف والتجزئه والتبعيه بالفكر والثقافة و احياء المشروع القومي العربي في اطار مقاومة العدوان الامبريالي الصهيوني الرجعي ، وهذا شأن ليبيا التي تقاوم عدوان الناتو منذ 2011  وتدفع ثمنا باهظا علي جميع الأصعدة .
 

 
واضاف الحامدي: نقدم اليوم نموذجا لمثقف ويعمل في اطار المقاومه ويراس جبهة النضال الوطني في ليبيا. 
 
وقدم عرضا لمسيرة القشاط  منذ ان عمل مدرسا في عدد من مناطق ليبيا في الشمال والجنوب ،  ونشاته في غرب ليبيا بسهل الجفاره وعمله بالتدريس والكشافه في بداية حياته وكرس في نفسه حب الشعر وتاربخ الجهاد. وبعد التدريس عمل بالصحافه وترأس مجلة الوحدة العربية ، ثم بعد رئاسة المؤسسه العامه للصحافة أتيحت له فرصة الخوض في غمار حركات التحرر خاصة البوليزاريو وحركة تحرير ظفار  وبعد ذلك أصبح مسؤولا عن دعم هذه الحركات وقد أتاح له ذلك  العيش معهم  والكتابه عن حياتهم وتراثهم،  وأخيرا عمله سفيرا في السعوديه  وفي عمان  وبعد عدوان الناتو ماكان له الا ان يقف مع شعبه في صفوف المقاومة.
 
وكشف الدكتور القشاط عن أنه ألف وأصدر  120 كتابا حتي الآن ، منها  40كتابا  بعد مجيبه الي القاهره منذ 4 سنوات مضت ، ومنها حوالي 20 ديوانا شعريا بالفصحى والعاميه ،  وأصدر  كتبا عن شخصيات وطنيه  ومجاهدين وسير اعلام منها سوف المحمودي وتراثه والشيخ سليمان الباروني  والاستاذ بشير السعداوي وخليفه بن عسكر ومحمد كاوسين الذي جاهد ضد فرنسا في النيجر  وغيرها  مثل الصحراء الكبري والوجود العربي فيها .
 
وأضاف القشاط لقد كتبت عن معاناة الشعب الليبي بعد عدوان «الناتو»  كتاب (الخارجون من الجحيم)  وعن شخصيات مثل الفريق أبوبكر يونس جابر  والفريق الخويلدي الحميدي. 
وأشار القشاط الى مؤلفه الضخم ( موسوعة القبايل الليبيه) الذي صدر  في خمسة أجزاء .
 
وجرى حوار بين القشاط والحضور  حول كتابة التاريخ , وطالب القشاط  من الحاضرين وغيرهم تقديم ما  لديهم بعد الاطلاع سواء اضافه أو تصحيح ويتعهد بنشره في الطبعة القادمة، أكد الدكتور محمد القشاط على أهمية أن يكتب الحميع لأنهم شهود علي الواقع ليجد فبها  الاجيال القادمه مايهمهم. 
 
وطالب الليبيين بضرورة الاهتمام بالثقافة والأطر الثقافية وأن يتم إشهار هذه الرابطة كجمعيه ثقافية،  وقد أكد الحضور علي  أهمية ذلك.
 
وفي الختام توجه الحضور بالتحيه للشعب المصري الذي استضاف الآلاف من الليبيين بعد عدوان النانو.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg