رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 18 اكتوبر 2018

العرب



مستشار المبعوث الأممي لدى سوريا يحذر من خطورة تقاتل الجماعات المسلحة في إدلب

20-9-2018 | 17:22
أ ش أ

 أعرب يان إجلاند كبير مستشاري المبعوث الخاص للأمم المتحدة لدى سوريا عن قلقه من احتمالية أن تتقاتل الجماعات المسلحة الموجودة في إدلب فيما بينها وما يشكله من تهديد لحياة المدنيين الموجودين في المنطقة.

وأضاف المسؤول الأممي في مؤتمر صحفي اليوم الخميس في جنيف، أنه يأمل في التزام كافة الأطراف بما في ذلك الجماعات المسلحة باحترام الاتفاق الروسي التركي الذي تم إبرامه مؤخرا حول إدلب وكذلك منع معركة كبيرة هناك، مشيرا إلى أن روسيا وتركيا تعملان على بعض تفاصيل الاتفاق لضمان تجنيب المدنيين في إدلب خطر المعارك وحمايتهم.

وأوضح إجلاند أن ممثلي الدولتين قدموا شرحا لتفاصيل الاتفاق الذي تم التوصل إليه، أمام ممثلي الأمم المتحدة والدول التي شاركت اليوم في اجتماع مجموعة الاتصال الدولية المعنية بالشأن الإنساني في سوريا، مشددا على أن الجهود الدبلوماسية قد نجحت في منع معركة كبيرة في إدلب وأن الوقت ما زال متاحا للجهود الدبلوماسية لتجنب كافة الأخطار التي تهدد المدنيين هناك.

وقال المسؤول الأممي إن المنظمة الدولية ترفض وبشكل قاطع الإفلات من العقاب، إلا أنه أشار إلى أهمية التوصل إلى حل ما فيما يخص الجماعات المسلحة المصنفة إرهابية مثل جبهة النصرة الموجودة في إدلب والتي أعلنت أنها سترفض تسليم سلاحها وفقا للاتفاق الروسي التركي، مشيرا إلى أن وجود هذه الجماعات وسط السكان المدنيين في إدلب يشكل خطرا كبيرا.

من جانب آخر أعرب يان إجلاند عن قلق الأمم المتحدة البالغ إزاء أوضاع ما يصل إلى 50 ألف سوري موجودين في منطقة الركبان بالصحراء قرب الحدود الأردنية دون قدرة على إيصال المساعدات الإنسانية إليهم وذلك منذ يناير الماضي، مشيرا إلى أن التقارير الواردة حول أوضاع هؤلاء تؤكد أن الأوضاع تدهورت في الأيام الأخيرة.

وأكد إجلاند ضرورة أن يتم منح كافة التسهيلات للوكالات والمنظمات الإنسانية للوصول إلى هذه المنطقة، وحث الجانب الروسي على القيام بالمساعدة في ذلك.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg