رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 14 ديسمبر 2018

العرب



الجامعة العربية تحذر من التدفقات المستمرة للهجرة غير النظامية فى المنطقة

24-9-2018 | 13:03
العزب الطيب الطاهر

حذرت الجامعة العربية من التدفقات المستمرة للهجرة غير النظامية  مؤكدة أنها تمثلأهم التحديات التي تواجه المنطقة العربية حاليا خاصة مع وجود العديد من الزوارق الغارقة التي تحمل على متنها هؤلاء المهاجرين فضلا عن التوسع في أنشطة شبكات الاتجار في البشر وتهريب المهاجرين.
 جاء ذلك فى الكلمة التى ألقتها ناصرية البغدادي، مدير إدارة المجتمع المدني بالجامعة أمام مؤتمر بطالة الشباب والهجرة غير الشرعية "الهروب إلى المجهول"، والذي أنطلق  اليوم  بالتنسيق والذى بين الاتحاد العربي للشباب والبيئة والأمانة العامة للجامعة، وبحضور ممثلي الدول العربية.
وأكدت البغدادى إن الشباب هم الركيزة الأساسية لأي تطور حضاري قد يعرفه المجتمع موضحة أن الجامعة ودولها الأعضاء حريصة على الاهتمام بتلك الفئة العمرية، من خلال استحداث المجالس المتخصصة والمنابر الشبابية من أجل الاستماع لهم ومنحهم الفرصة لتوجيه طاقاتهم وفقا للمعطيات الممكنة وطنيا للارتقاء بهم عربيا ودوليا. 
ولفتت  الى أنه منذ عام 2011 ازدادت مواجهات النزوح من المنطقة بصورة كبيرة وتعتبر عدة بلدان في المنطقة حاليا نقاطا مهمة لعبور المهاجرين غير النظاميين من المنطقة أو من خارجها.
وقالت: إن الجهود المبذولة لمحاربة هذه الظاهرة أسفرت عن انخفاض ملحوظ فيأعداد المهاجرين عبر البحر المتوسط، ووفقا لتقديرات المنظمة الدولية للهجرة فقد بلغ عدد الذين وصلوا الشواطئ الاوروبية منذ بداية عام 2018 وحتى نهاية يوليو الماضي نحو 55 ألف شخص، وهو اقل بكثير من العدد الذي وصل الى اوروبا العام الماضي في نفس الفترة والذي قدر بما يقارب 112 ألف شخص.
ومن جانبها أكدت  السفيرة نائلة جبر رئيس اللجنة الوطنية المصرية التنسيقية لمكافحة الهجرة غير الشرعية، ان مشكلة بطالة الشباب تؤرق جميع الحكومات سواء المتقدمة او النانية، وأدت هذه المشكلة الى تنامي ظاهرة الهجرة غير الشرعية في العديد من الدول وتفاقمت المشكلة مع وجود توترات سياسبة ومشاكل داخلية في بعض دول المنطقة العربية والافريقية. 
وقالت في كلمتها خلال الاجتماع: إن مصر من الدول التي أولت هذه القضية عناية خاصة، حيث بادرت بانشاء الية تنسيقية تضم 26 وزارة وهيئة وطنية معنية بهذا الشأن.
 وأشارت الى أن مصر استطاعت من خلال هذه الآلية التنسيقية صياغة اول قانون في الشرقالأوسط يضع تعريفا متكاملا لجريمة تهريب المهاجرين ويحدد العقوبات الرادعة لمن يقترف هذا الجرم، كما تم اعتماد اللائحة التنفيذية الهاصة به من مجلس الوزراء هذا العام.
وأكدت أن الدواء السحري لقضية الهجرة غير الشرعية، يكمن في تحقيق التنمية ولا توجد دولة قادرة على القيام بهذا الدور بمفردها ولكن على الدولة وضع الركائز الأساسية وعلي مجتمع قطاع الأعمال والمجتمع المدني المشاركة فيه وتحمل المسئولية الاجتماعية. 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg