رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 22 نوفمبر 2018

رياضة



أكد أن الفريق يقترب من النجمة الإفريقية التاسعة.. محمد يوسف: الأهلى يدفع الضريبة

29-9-2018 | 16:07
حوار أجراه - علاء عزت

ريمونتادا 2013 أقوى من ريمونتادا 2018 
 
اقترب الأهلى من تحقيق لقب دورى أبطال إفريقيا للمرة التاسعة فى تاريخه، بعد صعوده إلى نصف النهائي، على حساب حوريا كوناكرى الغيني، وتتشابه ظروف الأهلى فى النسخة الحالية مع نسخة عام 2013، التى نال لقبها وسط أجواء قاسية، وما بين النسختين بات اسم محمد يوسف، القاسم المشترك فى تحقيق الإنجاز، فقبل 5 أعوام قاد يوسف الفريق للقب من على مقعد المدير الفني، وحاليا يتولى مسئولية مزدوجة كمدرب عام وقائم بأعمال مدير الكرة، وفى حواره مع "الأهرام العربي" فتح يوسف خزانة الأسرار وتحدث عن قضايا كثيرة، أهمها أزمة كأس السوبر المصرى ـ السعودي، وقال إن الرأى الأخير بيد مجلس الإدارة، أما طلبات الجهاز الفنى فتقتصر على إتاحة الوقت الكافى للفريق.
> كيف ترى فرصة الأهلى فى الفوز ببطولة دورى أبطال إفريقيا، بعد الوصول إلى المربع الذهبي؟
نحن دائما لا نرى إلا مشهدا واحدا نحارب من أجله وهو الفوز بالبطولة، الفوز بهذه البطولة تحديدا باتت مطلبا وليست مجرد حلم جماهيرى، الجماهير تريدنا أن نذهب إلى كأس العالم .
> هل تمثل الجماهير ضغطا عليكم؟
بالعكس، فالجماهير كان لها عامل السحر فى الفوز بالرباعية على حوريا فى إياب الدور ربع النهائي، كما أن حلمهم المشروع يمثل حافزا كبيرا لنا، وطبيعى أن يكون الأهلى أول المطالبين بالفوز بتلك البطولة الكبيرة، مهما كانت التحديات والظروف .
> عن أى تحديات وظروف تتحدث؟
التحديات التى تواجهنا كثيرة، وتزامنت مع ظروف أخرى أدت إلى صعوبة المهمة الإفريقية، مثل مشاركة الفريق فى 3 بطولات متزامنة وهى الدورى المصري، ودورى أبطال إفريقيا، والبطولة العربية، إضافة إلى المشاركة فى كأس مصر من الأسبوع المقبل، وبات الأهلى أول فريق فى العالم يخوض فى أسبوع واحد مباريات فى 3 بطولات، فقد لعبنا مع المصرى فى الدورى والنجمة اللبنانى فى البطولة العربية، وسافرنا لتونس لمواجهة الترجى فى بطولة إفريقيا.
> كان يمكن الاعتذار عن البطولة العربية.. فهل هى مهمة إلى هذه الدرجة؟
نعم البطولة العربية بطولة مهمة، والأهلى فريق كبير ولا بد من وجوده فى مثل هذه البطولات الكبرى، وبخلاف التنافس الرياضي، فهى تسهم فى إنجاح بطولة توحد الفرق العربية، وتعزز أن تصبح هذه البطولة حديث الوسط الكروى العالمى مستقبلا.
> هل تتخوف أن يدفع الأهلى ثمنا للمشاركة فى 3 بطولات فى توقيت واحد؟
هذا قدر الأهلى دائما، فالشهر المقبل ستبدأ بطولة كأس مصر، وهذا يعنى اننا سنحارب على 4 جبهات، إذا ما قدر لنا ولا مجال لنا للراحة أو علاج اللاعبين المصابين والأخطاء الفنية التى يقع فيها اللاعبون.
> هل كنت تتمنى أن تكون قائمة الفريق 30 لاعبا بدلا من القائمة الحالية (25 لاعبا) لمواجهة إصابات وإرهاق اللاعبين بفعل توالى المباريات؟
أنا من مؤيدى قائمة الـ 25، لأنها فرصة لمنح كل الفرص لكل اللاعبين خصوصا الصغار سنا.
> البعض ينتقد إدارة النادى بشأن التأخر فى فتح بعض الملفات الكروية المهمة، وهو ما يزعج الجماهير التى تكون ضحية للشائعات الإعلامية؟
قد يكون هذا حقيقي، لكن اشتباك البطولات لا يتيح لنا فرصة التقاط الأنفاس أو علاج الأخطاء، ومن الصعب أن نفتح ملفات مهمة ونحن مقبلون على مباريات حاسمة، فعلى سبيل المثال نحن الآن عائدون من غينيا، وخضنا مواجهة حوريا كوناكرى ونستعد للسفر إلى لبنان لمواجهة النجمة فى البطولة العربية.
> بمناسبة الحديث عن الملفات المهمة، ماذا عن موقف مؤمن زكريا، وحقيقة عدم اعتماد عقد أحمد فتحى الجديد، وموقف عودة صالح جمعة؟
ابدأ بالحديث عن أحمد فتحي، وأؤكد أن الملف تم إغلاقه منذ تجديد تعاقده مع النادي، ونحن لسنا مسئولين عما تتناوله وسائل الإعلام.. أما بخصوص مؤمن زكريا فالكرة فى ملعبه هو فقط، عقده ينتهى بنهاية الموسم الحالي، ونحن قدمنا له عرضا ماليا، وننتظر منه الرد، ولا تسألونى فى هذا الموضوع بما تؤكده أو تنفيه وسائل الإعلام حول رحيله إلى ناد آخر.
وهناك من يرون أننا قمنا بتجميد اللاعب.. ولا أفهم مع معنى التجميد من وجهة نظرهم .. اللاعب موجود معنا ويشارك، فعن أى تجميد يتحدثون.. وأقول لهم الأهلى لا يخلط بين الأوراق ولا نخلط بين الأمور ونتعامل بطريقة احترافية مع مؤمن وغيره من اللاعبين.. أما بخصوص صالح جمعة فمن الطبيعى أن يعود للنادى بعد فسخ تعاقده مع ناديه السعودى، وفقا لعقده الذى تم تجديده قبل إعارته.. وموقف جمعة من المشاركة فى قادم المباريات أمر متروك للجهاز الفنى بطبيعة الحال، خصوصا أنه غير مقيد إفريقيا ولا عربيا .
> هل مثل هذه الأمور المعلقة تزعج الفرنسى كارتيرون المدير الفنى للفريق؟
لا إطلاقا، فالرجل كما تراه يركز فقط على ما لديه من لاعبين .. ويتعامل معهم بطريقة احترافية بغض النظر عن أى أمور أخرى خاصة بالعقود .
> هل ترغب فى عودة أى من نجوم وأبناء النادى الأهلى المحترفين فى أوروبا؟
بالتأكيد، لكن من الصعب أن يعود رمضان صبحى وتريزيجيه وأحمد حجازي، ولن نضغط على أى منهم للعودة.. نحن حريصون جدا على مستقبلهم الكروى .
> البعض متفائل بشأن الفوز ببطولة دورى الأبطال الإفريقى بعد أن تجاوز الأهلى كبوة بداية مرحلة دورى المجموعات، بفضل ريمونتادا تاريخية حقق خلالها 4 انتصارات قفزت به من المركز الأخير للأول.. هذه الريمونتادا ذكرت الجماهير بما فعلته أنت فى ذات البطولة عام 2013، ووقتها قدت الأهلى للقب.. ما الفارق وأيهما أصعب؟
برغم أننى لا أحب المقارنات لاختلاف الأجيال، لكن أعتقد أن ريمونتادا 2013 كانت أصعب، لأننا كنا نخوض بطولة دورى الأبطال والنشاط الكروى مجمد فى مصر.. بل كنا لا نجد ملعباً، وكنا نضطر للعب فى الجونة وعلى ملعب سئ جدا.. والأهم أننا كنا نفتقد جمهورنا العظيم.
> أزمة السوبر المصرى ـ السعودى شغلت الرأى العام الرياضي، ووضعت النادى الأهلى فى مرمى أسهم النقد، بعد أن وضع شروطا للمشاركة؟
يجب أن يعلم الجميع أن قرار المشاركة يرجع لمجلس الإدارة، لكن لا بد من استطلاع رأى الجهاز الفني، وفنيا أقول لك، إننا لن نمانع من لعب مباراة السوبر، لكن طالبنا بإتاحة الوقت الكافى للاعبين، لا سيما أن الفريق يعانى أزمة ضغط المباريات.
> وهل يتأثر الفريق بجمهور مواقع التواصل من المنتقدين؟
أقول لك كلمة واحدة هى أن مواقع التواصل لا تصنع نجوما، وبالتالى فيجب ألا تؤثر فيهم.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg