رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 22 نوفمبر 2018

فنون



تتعاقد قريباً على «حب عمرى».. وفاء عامر:«السر»ينافس على «الأعلى مشاهدة»

29-9-2018 | 16:05
حوار أجراه - محمد شبانة - تصوير - محمود عاشور

«كارما» نجح وأى عمل فنى له منتقدون.. المهم أن يكون النقد بناء
 
تعرضت للظلم فى بداياتى لذلك أحرص على مساندة الوجوه الجديدة
 
المسلسل يعرض أخيرا بعد أن تعرض لحرب من بعض القنوات
 
النجمة وفاء عامر تنتظر عرض مسلسل «السر» مع حشد من زملائها الفنانين، وهو عمل مختلف عما قدمته من قبل، حيث يجمع بين الكوميديا والتراجيديا والعاطفة والأكشن، فى توليفة ترضى أذواق جميع المشاهدين، كما تتعاقد قريبا على مسلسلين جديدين من تأليف فداء الشندويلى، أحدهما بعنوان «حب عمرى».
حول أحدث أعمالها فى الدراما التليفزيونية، التى تربعت على عرشها فى الفترة الأخيرة، وأسباب عدم عرض المسلسل حتى الآن، كان لنا معها هذا الحوار.. 
< ما حقيقة الاتفاق مع المؤلف فداء الشندويلى على بطولة مسلسل جديد؟
يشرفنى طبعا أن أكون بطلة عمل، من تأليف فداء الشندويلى، لأننى أعرف جيدا كيف أوصل للجمهور الدور الذى يكتبه. لا بد أن ينتبه الناس أن هناك مؤلفا يبحث عن موضوعات جيدة، ذات مرة كنت أجلس معه، أسمع منه موضوعا، فقلت سيحدث كذا وكذا، ففوجئت به يقول أشياء مختلفة تماما، غير متوقعة، وهذا طبعا بالنسبة للمشاهد شىء ممتع، فداء مازالت الحياة ممتدة أمامه ليكتب، وأتمنى له مزيدا من الإبداع دائما.
< هل توجد أعمال أخرى تعاقدت عليها؟
عرض علىَّ مسلسل ثان، بعنوان «حب عمرى» من تأليف فداء الشندويلى أيضا، وهو عنوان مؤقت، وسوف أتعاقد عليه بشكل رسمى، خلال الأيام المقبلة، بعد عودتى للقاهرة، ولم يتم تحديد موعد التصوير حتى الآن.
< على أى أساس تقبلين الأدوار؟
لا بد أن أقرأ السيناريو بالكامل، قبل أن أتقص الشخصية، لأن الملامح أحيانا تتغير مع تغير الحدث المكتوب.
< «منيرة» و«صالحة» و«غالية» نماذج للمرأة المصرية «الجدعة».. ما الفارق بينهن؟
منيرة على سجيتها، وتمثل كل شىء جميل فى حياتنا، لا أريد أن أقول إنها قريبة لى، بشكل كبير جدا جدا، لكنها الحقيقة، «صالحة» المرأة القوية المحبة المخلصة للزوج، تحافظ دائما على الكلمة والعهد، «غالية» الست المصرية التى فى الحارة، التى تعرف كيف تتعامل جيدا، مع كل من حولها، من خلال الجدعنة، التى فى المرأة المصرية، تجدها تعيش فى شقاء، وفى الوقت نفسه مبتسمة، تجدها حزينة، وفى الوقت نفسه راضية، تجدها فقيرة، وفى الوقت نفسه، عندها عزة نفس وكرامة، تجدها كر يمة، بينما هى «تجود بالموجود». «غالية» أكثر الشخصيات الثلاث التى أحبها، وأتمنى أن يشاهدها الجمهور اليوم قبل الغد.
< لك الفضل فى كسر احتكار رمضان للمسلسلات القوية.. ما رأيك فى حرص أغلب النجوم على الوجود فى رمضان فقط؟
الفضل لربنا طبعا وليس لى. الممثل الناجح ليس مرتبطا بموسم. الممثل المحترم الذى يحب عمله بشكل حقيقى، يستطيع أن يعمل من الفسيخ شربات، كما يقول المثل، يستطيع فعلا ويقدم عملا قويا محترما راقيا، بشرط أن يختار الدور المناسب ويقدمه بالشكل المناسب.
< ألاحظ وقوفك بجانب الوجوه الجديدة بالدعم والتوجيه، وهو ما لا تفعله بقية النجمات.. ما السبب؟
السبب أننى «اتبهدلت» فى بداية حياتى، كنت أقف أمام الكاميرا، وبعض النجوم يرفضون الوقوف أمامى ويقولون «غيروها»، هذا الكلام أقوله لك، هنا وحصريا، لأول مرة، لم أقله لأحد، ولا حتى فى برنامج.
< أشكر لك هذه الصراحة.. هل هذا هو الدافع؟
بالتأكيد، لا أريد أن يتعرضوا لما تعرضت له. الظلم الذى يتعرض له الفنان فى بداية حياته، يؤثر عليه بالسلب أو الإيجاب، وأنا أحمد الله، أنه قد أثر علىّ بالإيجاب، وجعلنى دائما سندا للوجوه الجديدة، آخذ بيدهم وأدعمهم. جبر الخواطر نعمة من النعم الكبيرة.
< ما رأيك فى قرار القنوات بتحديد سعر شراء المسلسل بحد أقصى 70 مليون جنيه؟
لا أفهم جيدا فى الإنتاج، لكن أعتقد أن هذا الرقم تم تحديده لمسلسلات النجوم الكبار جدا، وأنا لست بهذا الحجم، وليس من حقى أن أتكلم عن مسلسل سعره 70 مليون جنيه. أجرى أقل بكثير جدا عن هذا الرقم، لست بهذا المستوى ماديا، لكننى كبيرة بفنى، وهذا يكفينى.
< «كارما» فيلم جيد.. ما رأيك فى الهجوم الذى ناله؟
العمل الفنى يجب ألا يكون له مهاجمون، لكن نقاد، ثمة نقد بناء نستفيد منه، ونقد نقرأه لمجرد القراءة، لنعرف توجهات كاتبه. الحقيقة أن أغلب النقاد كتبوا عن فيلم «كارما» بالإيجاب، لا نريد أن نغفل ذلك، لأنه يعبر عن شريحة موجودة فعلا فى المجتمع.
< هل تابعت أيا من أفلام العيد هذا الموسم؟
لا للأسف، لأننى فى الساحل الشمالى وكل الأفلام غير متاحة.
< هل يعرض مسلسل «السر» فى أكتوبر؟
لا أعرف يقينا، برغم أن منتج المسلسل زوجى، لكنه لا يخبرنى عن شىء بالمرة.
< ما سبب عدم عرضه حتى الآن؟
الأسباب مجهولة، لأنه جاهز للعرض منذ فترة، وحسبما سمعت فإن عددا من القنوات تفاوضت عليه لشرائه وعرضه، ولا توجد وجهة نظر مقنعة لاستمرار المماطلة.
< ومتى يتم عرضه؟
أنا نفسى لا أعرف سبب عدم عرضه حتى الآن، لكن الأخبار تتواتر أنه سوف يعرض خلال أيام، ابتداء من شهر أكتوبر.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg