رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 17 ديسمبر 2018

مقالات



100 مليون صحة

3-10-2018 | 15:36
جابر القرموطى

الحالة العامة التى تعيشها وزارة الصحة مع المواطن هذه الأيام “حالة استثنائية”، أتمنى أن تتحول إلى عامة، حجم الجهود المبذولة من الدولة لتحسين صحة المواطن تسير بمنهج محترم، فلنتخيل أنه بعد خمس أو عشر سنوات لن يكون هناك مواطن مصرى يعانى من فيروس سى، سكر، ضغط، سمنة، وربما عيون وغيره، ففى ظل هذه الظروف الصعبة، والمشاكل والعقبات التى يعانى منها المواطن، نجد منحى مهما متمثلا فى حملة 100 مليون صحة، بحيث يمكن للمواطن الاتصال عبر الخط الساخن فى وزارة الصحة “ 15335 “، ليتم توجيهه إلى أقرب مستشفى، الموضوع فى ظاهره مجرد حملة لكن مضمونها غاية فى الخطورة، ويمكن القول إنها فى صميم الأمن القومى للبلاد، فصحة المواطن ضرورة لصحة الوطن، والاهتمام بالمواطن من صميم الاهتمام بالوطن وهمومه وأحواله من تعليم، صحة، بنية تحتية، حالته المعيشية، أمنه وأمانه.. فلنتخيل أن الحملة تستهدف مائة مليون مواطن، ياااااااااااااه، لنتدبر الرقم الـ 100 مليون يتم استهدافهم للعلاج والتعافى فى مجتمع يعانى من تضخم واضح فى غالبية مشاكله، التى تراكمت على مدى سنوات، حتى أصبحت مرهقة للجميع. والمتابع بدقة لشهادات المؤسسات الدولية بشأن جهود الصحة مع المواطن فى البلاد، يدرك الواقع الجديد فى الخريطة الصحية، إذ اعترفت الصحة العالمية بأن مصر لديها أقوى برنامج قومى للفيروسات الكبدية، واستطاعت علاج 3 ملايين شخص فى وقت قصير جدا، كل هذه الأمور تجعلنا نتفاءل بمستقبل جيد لصحة المواطن، لكن تبقى مشاكل جوهرية بحسب شيوخ المهنة، ولا بد الانتباه إليها، هذه المشاكل حلها مرتبط بتغيير شامل فى المناهج وطريقة التدريس والتقييم والتدريب، مع إعادة النظر فى طريقة الالتحاق بكلية الطب، بحيث لا تقتصر على مجموع الثانوية العامة فقط، لكن لا بد من اختبار قبول بمعايير دولية لتحديد الأنسب لامتهان الطب، كذلك النظر باحترام لراتب الطبيب الذى يعمل فى مستشفيات الحكومة، الأهم هو التحدى المقبل بشأن قانون التأمين الصحى الذى سيطبق قريبا قى بعض المحافظات كبداية، ثم يطبق على مراحل فى بقية المحافظات.. شكرا للدولة المصرية للالتفات بجدية لملف الصحة وعقبال بقية الملفات.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg