رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 18 اكتوبر 2018

رياضة



منعته الإصابة من المشاركة أساسيا مع جنت.. أحمد مصطفى: أسير على خطى «صلاح»

5-10-2018 | 22:28
حوار أجرته ـ هاجر بركات

 
لعبت الإصابة التى تعرض لها قبل انطلاق الموسم الكروى بأربعة أيام فقط، دورًا كبيرًا فى ابتعاده عن التشكيلة الأساسية عن فريق جينت البلجيكى، ويؤكد أنه ينتظر فقط نصف فرصة لكى يثبت موهبته الكبيرة، التى كان بدأ بها فى فترة الإعداد، أحمد مصطفى، نجم المنتخب الأوليمبى لكرة القدم، لاعب دجلة  وبتروجيت السابق، يؤكد فى حواره لـ "الأهرام العربي" أنه سعيد بتجربته الاحترافية فى النادى الذى شهد تألق واحد من أشهر اللاعبين المحترفين، وهو نجم  الزمالك السابق أحمد حسام «ميدو» فى بداية مشواره الكروي، وأنه يسعى ليسير على خطى صلاح الأوروبية والوصول لأكبر الأندية الأوروبية.  
> فى البداية حدثنا عن صفقة انتقالك لنادى جينت البلجيكي؟ 
عن طريق أحد وكلاء اللاعبين الأجانب ويدعى "أجير"، الذى يعمل فى نادى جينت البلجيكى، وتابعنى فى الدورى المصرى لفترة كبيرة خلال لعبى مع فريق الداخلية الموسم الماضى، وتحدث معى وأبلغنى برغبة مسئولى جينت فى التعاقد معي، فأبلغته بمخاطبة إدارة بتروجيت بعرض رسمى للموافقة على الرحيل، خصوصا أننى مرتبط بعقد مع بتروجيت، ولا يمكننى الرحيل إلا بموافقتهم، وقيمة الصفقة  كانت عبارة عن  550 ألف دولار، تم دفعها لنادى بتروجيت مع وجود ٪15 نسبة إعادة بيع إذا تم انتقالى لناد آخر.
> ما شكل  المنافسة فى الدورى البلجيكى؟ 
الدورى البلجيكى قوى، ويتميز بالسرعة والمهاراة الفردية العالية، وسعيد بالوجود مع فريق جينت، وأتمنى أن أشارك بصفة أساسية مع الفريق والتتويج بالبطولات، ففريق جينت كبير وله شعبية جماهيرية جيدة وحصل على المركز الرابع فى الموسم الماضي.
> الدورى فى بلجيكا من الدوريات التى تبدأ مبكرًا .. فما ترتيب الفريق الآن وماذا قدمت معهم؟ 
قبل انطلاق المسابقة بأربعة أيام تعرضت لإصابة فى إحدى المباريات الودية، لذلك لم أتمكن من الحصول على أى فرصة حتى الآن فى المباريات الرسمية، لكن أدائى مع الفريق فى المباريات الودية كان أكثر من رائع، وهو ما جعلنى أترك انطباعا حسنا فور وصولي، ودائما ما يتحدث معى المدرب عن عودتى للتشكيلة الأساسية، أما عن موقف الفريق، فنحن نحتل المرتبة السادسة فى جدول الترتيب، فالفريق نجح فى تحقيق الفوز فى 3 مباريات وتعادل فى مباراة وخسر فى مباراة، وفى رصيدنا 10 نقاط، وهو معدل جيد لنا حتى الآن، ونسعى لتحقيق نتائج أفضل فى المرحلة المقبلة، خصوصا عندما يزيد الانسجام بين جميع اللاعبين.
> وماذا عن حياتك اليومية هناك خصوصًا وأنت مازلت صغيرا فى السن؟
الأجواء هنا جميلة للغاية ومختلفة عن مصر بالطبع، سواء كرة القدم أم الحياة العامة.. أرى هنا بعض العرب كالأشقاء من تونس والمغرب، لكننى لم أصادف مصريين إلا قليلا جدًا،  وأحرص على إجادة اللغة عن طريق أحد المدرسين الذين يساعدونني.. لا أرغب فى العودة على الإطلاق، بل أدعو الله عز وجل أن أستمر هنا، خصوصًا بعد الاستقبال الكبير من اللاعبين والجهاز الفنى وإدارة النادى، فكلها أمور ساعدتنى كثيرًا على التأقلم السريع.
> إذن لم تواجهك صعوبات فى البداية؟
أسلوب الحياة كان صعبا فى البداية  بسبب عاملى اللغة والالتزام، بالإضافة إلى الجو وأشياء أخرى مختلفة عن مصر،  والتأقلم فى حد ذاته على بلد كامل صعب، ولكن هذه الانطباعات ذهبت سريعا.
> أحمد حسام ميدو بدأ مسيرته الاحترافية من هذا النادي... فهل لديك طموحات ما حققه ميدو؟  
طموحاتى ليست لها حدود، وأسعى أن أكون واحدا من أبرز المحترفين عبر تاريخ الكرة المصرية، لأن ما حققه محمد صلاح، جعل كل اللاعبين المصريين يلعبون وسقف الطموحات مفتوح لأبعد حد ودون توقف، وبالطبع فى ذهنى دائما أن جينت كان بوابة ميدو للعالمية، وتعليقه لى على صفحتى الخاصة بموقع تويتر أكسبنى ثقة بالطبع، وشعوره بالاهتمام أسعدنى، خصوصا أنه سبق له اللعب هنا وهو قدوة للجميع، وكذلك الكابتن محمد اليمانى مدربى السابق فى وادى دجلة، فهو على تواصل دائم معى وتجمعنا العديد من الذكريات ونصحنى بالاجتهاد، وكان من أوائل من حدثونى عقب بدء المفاوضات على الفور.
> وماذا عن المنتخب الأوليمبى؟ 
التحقت به قبل قدومى لجنيت وخضت معهم مباراتى السعودية، ولكن لم أسافر معهم للجزائر وتونس بسبب إجراءات سفرى لبلجيكا، ولكن الآن أعود من جديد  فى المعسكر الجاري.
> من مثلك الأعلى؟
البرازيلى نيمار، لاعب نادى باريس سان جيرمان.
> من وجهه نظرك..  من هو بطل الدورى المصرى لهذا الموسم؟
النادى الأهلى هو من سيحقق اللقب.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg