رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 22 نوفمبر 2018

المجلة



يحمل اسم نادية لطفى وشعار القدس عربية.. «دمشق حلب» يفتتح مهرجان الإسكندرية السينمائى

5-10-2018 | 22:27
أحمد سعد الدين

 
الدورة الرابعة والثلاثون تحتفى بمئوية محمد فوزى وليلى مراد وعبد الناصر
 
انطلقت مساء أمس الأول فاعليات الدورة الرابعة والثلاثين من مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط، دورة الفنانة الكبيرة نادية لطفى، حيث أقيم حفل الافتتاح فى القاعة الكبرى لمكتبة الإسكندرية بحضور المحافظ الدكتور عبد العزيز قنصوة وبحضور وزيرة الثقافة د. إيناس عبد الدايم ووزيرة السياحة، د. رانيا المشاط  ورئيس المهرجان الأمير أباظة وعدد كبير من الفنانين المصريين والعرب والأجانب الذين حضروا للمشاركة أو التكريم من إدارة المهرجان .
تعتبر هذه الدورة عمر المهرجان دورة استثنائية، فبالإضافة  لأنها تحمل اسم واحدة من أهم وأجمل نجمات السينما المصرية فى فترة الخمسينيات والستينيات، وهى النجمة نادية لطفى التى يعرض لها ثلاثة أفلام احتفاء بها وهى "السمان والخريف" ، قاع المدينة ، قصر الشوق"، فهى مليئة بالعديد من الأحداث الكبرى، أولها أنها تحمل شعار القدس عربية وكأنها تقف كحائط صد أمام الإعلام الغربي الذي يغض الطرف عن تصرفات إسرائيل الهوجاء، التى تعمل على تهويد القدس حتى يرضى الجانب العربي بالأمر الواقع، لكن المهرجان أراد إرسال رسالة تقول إن القوة الناعمة العربية ترفض ذلك بل وتحيي عروبة القدس.
وتشارك بالدورة 25 دولة من دول حوض البحر المتوسط مثل اليونان – فرنسا ـ  إسبانيا – إيطاليا - مصر – ليبيا – تونس – الجزائر – المغرب - سوريا – لبنان – فلسطين، بالإضافة للدول العربية الأخرى مثل الأردن – الإمارات - البحرين.
 
فيلم الافتتاح
وقد وقع اختيار إدارة المهرجان على الفيلم السورى "دمشق - حلب" فى عرضه العالمي الأول ليكون فيلم الافتتاح الذى يحكى قصة رحلة أب يعيش بالعاصمة السورية دمشق، ويقرر أن يزور ابنته التى تعيش فى مدينة حلب، مستعرضا ما طرأ على المدينتين من تغير اجتماعى واقتصادى وثقافى ونفسى بسبب الحرب التى اندلعت منذ سنوات، الفيلم يعتبر عودة سينمائية جديدة للنجم الكبير  دريد لحام وبسام لطفي، عبد المنعم عمايري، شكران مرتجى، أحمد رافع، نازلي الرواس، وربا الحلبي، علاء قاسم، عاصم حواط،  الفيلم من إخراج باسل الخطيب.
كما تشهد الدورة تكريم عدد كبير جداً من النجوم العرب والمصريين، فقد وقع اختيار إدارة المهرجان على المخرج الفلسطينى رشيد مشهراوى المولود في غزة لأسرة فلسطينية مهجرة من يافا عام 1962، ولاهتمامه بالفن السينمائي وفِي ظل عدم توافر أبسط إمكانات السينما، استطاع أن يخرج أول أفلامه "جواز سفر" عام 1986، مع اهتمامه وموهبته في الفن التشكيلي، ويعتبر مشهراوي أول من أخرج أفلاما من داخل الأرض المحتلة ووصلت أفلامه إلى المهرجانات الدولية.
كما يكرم المهرجان المنتج الفلسطيني حسين القلا الذى أنتج العديد من الأفلام التى أضاءة صالات العرض المصرية مثل "رغبة متوحشة " و"أوقات فراغ" وغيرهما.
ومن سوريا الشقيقة  يأتى تكريم المخرج الكبير عباس النوري الذى قدم أكثر من مائة عمل فنى للشاشة أبرزها مسلسل: وداعاً زمن الصمت، والهجرة إلى الوطن.
ومن نجوم مصر يأتى تكريم النجم الكبير فاروق الفيشاوى الذى بدأ مشواره الفنى وهو طالب بكلية الآداب، ثم اختاره الراحل الكبير  عبد الرحيم الزرقاني ليصبح بعدها القاسم المشترك فى معظم الأعمال الناجحة سواء فى السينما أم فى التليفزيون، بالإضافة للعديد من المسرحيات التى لعب أدوار البطولة فيها.
كما يكرم المهرجان فى هذه الدورة المخرج الكبير أحمد يحيى الذى بدأ حياته الفنية طفلاً صغيراً فى أفلام عبد الحليم حافظ، ثم عندما كبر قرر أن يقف خلف الكاميرا، وبالفعل أخرج أول أفلامه عام 1976 بعنوان «العذاب امرأة» بطولة نيللي ومحمود ياسين، ثم انطلق فى عالم الإخراج فقدم أفلاماً محفورة فى الذاكرة مثل حتى لا يطير الدخان  وليلة بكى فيها القمر بطولة الفنانة صباح.
ويكرم المهرجان أيضا الناقدة الكبيرة ماجدة موريس نجمة مهرجان إسكندرية على مدار دوراته المتعددة، والتى ألفت العديد من الكتب داخل المهرجان، ولها إسهامات نقدية عديدة فى المجال السينمائى.
أما المفاجأة الكبرى فتتمثل فى تكريم الموسيقار الكبير عمر خيرت عن مشواره الفنى الذى أثرى به عالم الطرب وتأليفه العديد من الموسيقى التصويرية للأفلام والتى يحفظها الجمهور عن ظهر قلب.
ويضم المهرجان مسابقتين رسميتين الأولى وهى المسابقة الدولية للأفلام الطويلة من دول البحر المتوسط وتضم أربعة عشر فيلما تنتمى لثلاث عشرة دولة والأفلام هي:
"يوم راحة" من ألبانيا، "الحياة الفوضوية لندى كاديش" من البوسنة،  "بلا هزل" من  كرواتيا، "روزماري" من  قبرص، "مايلا" من فرنسا، "اقتراب" من اليونان، "مالربا" من إيطاليا، "رماد أسود" إنتاج مشترك بين مونتينجرو - السويد، "عامل المنجم" من سيلوفينيا، "أنا بالنهار" من إسبانيا، فيلم "همس الرمال" من  تونس، وفيلم " كليكس.. دوار البوم" من  المغرب، وفيلم  "أمينة" من   سوريا، وفيلم " كلام صحرا" من المغرب.
أما مسابقة الأفلام القصيرة لدول البحر المتوسط  فتضم 26 فيلماً من 19 دولة والأفلام هى:
 "صناعات الصدمات" من   فرنسا، "كوافير رجالي"   من   فرنسا، "صولا صوليا" من إيطاليا، "خيمة  56 " من سوريا، وفيلم "النفق " من سلوفينيا، "ذكرى في منفى " من الجزائر، "الصفحة البيضاء " من الجزائر، "يوم رقم 8" من  البوسنة، "سيكون سرنا" من إسبانيا، وفيلم " لأ " من المغرب، "حقيبة الظهر" من اليونان، "شفشاون أصداء الأندلس" من المغرب، "انتظار" من مونتينجرو، "شيء مقدس" من كرواتيا، "البرزخ" من تونس، "موت مؤجل" من فلسطين، "أطفال العصافير" من مصر، "جثة ناجي" من ليبيا، "الجسر" من قبرص، "جمال إلهي"  من  مالطة، "جزيرة الكور" من مصر، "ستارة" من  لبنان، "المزين"  مصر، "أعراض" من  مصر، "الكاب المهاجر" من مصر، "تم خداع السماء"  من ألبانيا.
كما يقيم المهرجان احتفالية خاصة بمناسبة مرور مائة عام على ميلاد الزعيم جمال عبد الناصر، ويعرض بهذه المناسبة فيلم "ناصر56" ثم تقام بعد انتهاء الفيلم ندوة يديرها الناقد الكبير كمال رمزى، ويستضيف فيها المخرج محمد فاضل والمخرج السورى أنور قوادرى، وبهذه المناسبة أعاد المهرجان طبع كتاب «عبد الناصر والسينما» تأليف الراحل علي أبو شادي.
ويحتفل المهرجان بمئوية مؤسس جمعية كتاب ونقاد السينما "كمال الملاخ"، وسوف تقام ندوة يديرها الناقد سمير شحاتة مؤلف كتاب «كمال الملاخ الفرعون الأخير» بحضور ابن شقيقه يوسف الملاخ.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg