رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 22 نوفمبر 2018

رياضة



تجاهل وزارة الشباب يهدد بطولة العالم لرفع الأثقال للمكفوفين بالأقصر بالإلغاء

4-10-2018 | 17:23
محمد زكي

هدد أعضاء مجلس إدارة الاتحاد المصري لرياضة المكفوفين، برئاسة الدكتور أحمد عوين، بتقديم استقالتهم خلال ساعات، بعد أن تجاهلت وزارة الشباب لمطالبهم الخاصة بتوفير الأمكانات وتذليل العقبات أمام إقامة بطولة العالم لرفع الأثقال والتى تبدأ 10 نوفمبر حتى 18 نوفمبر المقبل بمدينة الأقصر السياحية.

 حيث يشارك في البطولة أكثر من 12 دولة بإجمالي 150 لاعب من روسيا وأكرانيا واليابان، ونيجيريا وجنوب أفريقيا، إيران، تركيا، الهند، التشيك، فنزويلا، الجزائر، كندا، ليبيا، بالإضافة إلى مصر.

وجاء تهديد الأعضاء بتقديم استقالتهم كما جاء على لسان الدكتور أحمد عوين رئيس الاتحاد، بعد مماطلة المسئولين بوزارة الشباب والرياضة فى تقديم الدعم المادي للبطولة، لكي تقوم بحجز الفنادق وتذاكر الحكام، وأعضاء الاتحاد الدولي للعبة، موضحاً أن عنصر الوقت لم يعد فى صالح الاتحاد وباقي شهر على البطولة، قائلاً: "كان من المفترض أن يتم تنفيذ ذلك منذ أكثر من أسبوع حسب الاتفاق مع الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة".

وأضاف رئيس الاتحاد المصري لرياضة المكفوفيين أن البطولة هي تمثيل حقيقي لمصر، موضحاً أن الوزير كان متفهماً لمطالنا وأعطي تعليماته بالوزارة لتنفيذ كل المطالب ولكن حتى الآن لم يتم تنفيذ أي شئ، والأتحاد الدولي يطالبنا يومياً لتأكيد الحجز، ونحن الآن أصبحنا فى مأزق - على حد قولة-.

وأوضح أن الشركة السويدية التى أتفقنا معها لتوريد الأدوات الرياضية للبطولة والتى تصل إلى أكثر من ثلاثة أطنان تطالبنا يومياً بالتحويلات المالية لإرسال هذه الأدوات، وكذلك نحتاج إلى وقت لنقلها من القاهرة إلى الأقصر كل ذلك يضعنا أمام مأزق كبير وصورة سيئة لمصر أمام الاتحاد الدولى ، وخاصة أننا شرفنا بتنظيم البطولة فى ظل منافسة شرسة كانت أمام أوكرانيا وتركيا.

وطالب الدكتور أحمد عوين، رئيس الاتحاد المصري للمكفوفين بسرعة تدخل رئيس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي، والدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، لإنقاذ البطولة، مهدداً الاعتذار عن البطولة، وتقديم أستقالتهم من الاتحاد المصري للمكفوفين.


الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg