رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
السبت 17 نوفمبر 2018

فنون



أحمد عبدالوارث.. سلام يا مبدع

16-10-2018 | 23:39
المعتصم بالله حمدي

امتلك الفنان أحمد عبدالوارث الذي رحل عن عالمنا منذ أيام قليلة، قدرات تمثيلية مميزة، نضجت بالمشاركة في مجموعة متنوعة من الأعمال التمثيلية، حتى أصبح واحد من أهم الأسماء والوجوه المألوفة والمحببة للجمهور المصري والعربي على مدار سنوات طويلة قضاها فى تقديم أدوار خالدة في الذاكرة أهلته ليكون بين صفوف المبدعين.
 
عبدالوارث الذي ولد في 18 أكتوبر 1947 بدأ حبه للفن منذ طفولته بالصدفة، عندما وقع الاختيار عليه لأداء دور في أحد العروض المسرحية، بالمرحلة الابتدائية، ولأن موهبته كانت سلاح نجاحه، كان من الطبيعي أن يحصل على ميدالية ذهبية وأخرى فضية في العروض المسرحية التي قدمها بالمدرسة الخدوية، وكانت بعنوان "ثمن الحرية" و"مأساة جميلة".
 
حب عبدالوارث للتمثيل دفعه للدراسة في المعهد العالي للفنون المسرحية مع مجموعة من كبار النجوم من بينهم أحمد زكي ونور الشريف وعفاف شعيب، وكان ظهوره السينمائي الأول عام 1970 في فيلم "السراب" للمخرج أنور الشناوي، والمأخوذ عن رواية للراحل نجيب محفوظ.
 
أما مسلسل "هروب" للمخرج نيازي مصطفى، فيعد أول الأعمال التليفزيونية التي قدمها النجم الراحل و ذلك قبل نحو اثنان وأربعين عاماً.
 
شارك أحمد عبدالوارث على مدار مشوار الفني في أكثر من 100 عمل ما بين المسرح، التليفزيون والسينما، من أشهرها "هند والدكتور نعمان"، "رحلة المليون"، "ليالي الحلمية" ، "القضاء في الإسلام"، ، "من الذى لا يحب فاطمة"،"صيام صيام" "حارة المحروسة"، "في إيد أمينة"، "قصة الأمس"، "فرقة ناجي عطالله"، الخانكة"
"محمد رسول الله"، "ملكة من الجنوب"،  "عودة الابن الضال" ، "إسكندرية ليه" مع المخرج يوسف شاهين، "الكرنك" إخراج علي بدرخان.
أما آخر أعماله الفنية فكان مسلسل "أرض جو" للمخرج محمد جمعة، والفنانة غادة عبدالرازق في رمضان 2017.
 
تزوج عبدالوارث من الفنانة الراحلة سعاد نصر، وأنجب منها فيروز وطارق، قبل أن ينفصل عنها ويرتبط بسيدة أخرى أنجب منها ابنتيه آلاء وميران.
 
ولم يقتصر عطاء أحمد عبدالوارث على الإبداع الفني فقط، بل قام بدور مهم من خلال عضوية مجلس نقابة المهن التمثيلية، وكان مثال للعطاء والتفاني في خدمة الآخرين.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg