رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
السبت 17 نوفمبر 2018

مقالات



إضاءة.. شعلة يجب أن تبقى

29-10-2018 | 16:14
إلهامي المليجي

بعد ستة أشهر من البث التجريبي، أعلن سمو الامير طلال بن عبد العزيز - شفاه الله وعافاه - عن تدشين جريدة الاضاءة الالكترونية التي تعنى بالشأن العربي وكل ما يؤثر سلبا وإيجابا على المنطقة وكان ذلك في السابع والعشرين من شهر مارس / اذار من العام 2012 ، وسط حضور اعلامي مصري وعربي مكثف فضلا عن عدد من قيادات مؤسسات "الأجفند" .
 
وخلال حفل التدشين اعلن سمو الامير “ان هذه الجريدة الالكترونية ستكون منبراً لكافة الأفكار التى تسهم فى وحدة الأمة وتقرب أواصر الترابط بين الشعوب العربية وصولاً الى تحقيق نهضتها”.
 
وظلت جريدة "إضاءة" كما ارادها سمو الامير طلال منبراً لكل أطياف الشعوب العربية التى تموج بها المنطقة العربية دون تمييز ، كما تناولت الشئون كافة من اقتصادية واجتماعية وثقافية وفنية ورياضية ملتزمة بالقواعد المهنية ومنحازة للموضوعية فى تحليلها للاحداث عبر مساهمات المفكرين والكتاب وابتعدت عن كل ما يثير الفتن والانشقاق بين الشعوب مما يساهم فى دعم الترابط والتآلف وإعلاء دور الشباب العرب فى الاصلاح والتطوير، وقد قامت بانفرادات صحفية ضمن الالتزام بالمعايير المهنية التي ارساها سمو الامير ، ما جعلها تحتل مكانة مرموقة بين الصحف الالكترونية واهلها للحصول على عدد من جوائز التميز فضلا عن احتلالها موقعا متقدما في ، وقد شرفت برئاسة تحريرها الدوري اثناء التدشين ، وهذا مثل حدثا مهما في حياتي المهنية ، ما يجعلني في حالة من الحزن والالم النفسي لما يتردد عن نية اغلاقها .
 
واعتقد جازما ان سمو الامير طلال ( شفاه الله وعافاه ) اذا ما كان في كامل عافيته ما سمح مطلقا باغلاق منبر اعلامي كان من بنات افكاره وهو من اختار اسمه من بين عديد الاسماء التي اقترحتها "اللجنة الاعلامية " لسموه والتي تضم نخبة من الاعلاميين والصحفيين الذين اختارهم بعناية بما يمثلوا من تنوع فكري وصحفي وثقافي .
 
 وكان سمو الامير يولي اضاءة اهتماما خاصا ، وتمثل ذلك في لقاءاته المتعددة مع مجلس تحريرها ، فضلا عن متابعة احوالها خلال لقاءات سموه مع اللجنة الاعلامية  وقد اختصها اكثر من مرة بتصريحات سموه وخاصة ما يتعلق بالشأن العربي ، وهي المنبر الاعلامي الوحيد الذي اختصه سمو الامير بشرف وضع اسمه على صدر ترويسته ، بالرغم انه من المعروف مشاركته في اسهم عدد من المنابر الاعلامية العربية  .
 
اتمنى ان تظل اضاءة كما ارادها سمو الامير طلال شعلة مضيئة في الفضاء الاعلامي العربي ، ونموذجا للاعلام الملتزم بقضايا امتنا العربية ، والمتصدي بقوة للمخططات التي يرتبها أعداء امتنا العربية ، وخاصة في هذه المرحلة المهمة من تاريخ امتنا حيث تتصاعد المؤامرات التي تستهدف وحدة  وتماسك اوطاننا العربية والنيل من استقلالها .

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg