رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
السبت 17 نوفمبر 2018

فنون



مريم فخر الدين.. أميرة السينما المصرية

30-10-2018 | 20:40
أحمد أمين عرفات

الصدفة وحدها جعلت منها نجمة ، فالبيت الذي ولدت فيه لم يكن ليسمح لها بالعمل بالفن ،نظرا لتزمت والدها وتشدده في تربيتها، وجاءت هذه الصدفة عندما ذهبت وهي في السابعة عشرة من عمرها ، لالتقاط صورة تذكارية لها مع والدتها المجرية ، فلفت جمالها المصور ، فأخبر والدتها بأن هناك مسابقة" فتاة الغلاف " أعلنت عنها مجلة " الإيماج " الفرنسية لاختيار أجمل وجه ، واقترح عليها أن يشترك بصورتها ، فوافقت دون أن تخبر زوجها بأمر هذه الصورة .
 
ما هي إلا أيام حتى فوجئ والد مريم بالصحافة تذهب إلى بيته لعمل حوارات مع الفايزة بلقب " فتاة الغلاف " وجائزة مالية ، فثار ثورة كبيرة على زوجته ، ورفض أن تقترب الصحافة من ابنته ، لم ينته الأمر عند هذا الحد ، حيث لفتت الصورة التي احتلت غلاف المجلة أنظار مخرجي ومنتجي السينما من أمثال أنور وجدي وحسين صدقي، كنموذج للجمال والرقة التي تفتقدها السينما المصرية ، لكن الوالد رفض عملها بالتمثيل ، إلى أن استطاع أحمد بدرخان أقناعه وبالفعل بدأت رحلتها مع السينما من خلال فيلم " اللقيطة " .
 
لقبت مريم التي ولدت في 13 يناير بمدينة بالفيوم ، بالعديد من الألقاب منها " الأميرة أنجي " وهو اسمها في دورها الشهير بفيلم " رد قلبي "، حسناء السينما، برنسيسة الأحلام ، ملاك السينما الطاهر ،كما تميزت طوال رحلتها في السينما بقدرتها على تغيير جلدها رغم أن المنتجين قاموا بسجنها في بدايتها في أدوار الفتاة الرقيقة الرومانسية لما تملكه من ملامح ملائكية ،لكنها مع الوقت قدمت أدوار المرأة الجريئة والخائنة ، ثم الأم ، لتؤكد على أنها ممثلة حقيقية تستطيع تقديم كل الأدوار .
 
رغم أن مريم التي رحلت عن عالمنا في 3 نوفمبر 2014 كانت تجيد التحدث بعدة لغات ، لكن هناك لغة واحدة ظلت لصيقة بها ولا تفارقها وهي لغة الصراحة المطلقة ، حيث كانت لا تخاف أحدا وتكشف كل شيء بصراحة مما تسبب في غضب الكثيرين منها ، مثل أزواجها حيث تعددت زيجاتها فقد تزوجت من محمود ذو الفقار ، د. محمد الطويل، فهد بلان ، شريف الفضالي ، وغيرها من الأمور التي تمس أدق تفاصيل حياتها الشخصية والفنية .

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg