رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
السبت 17 نوفمبر 2018

فنون



استمتعت بالعمل مع داليا البحيرى فى "للحب فرصة أخيرة" .. هبة الأباصيرى: "الوتر" أعادنى إلى كرسى المذيعة

6-11-2018 | 07:32
حوار أجراه - المعتصم بالله حمدي

التمثيل لن يبعدنى عن الإعلام .. وراضية عن مشوارى

لست مع تصنيف المذيعة على أساس جنسيتها

قالت المذيعة هبة الأباصيرى، إنها سعيدة لرجوعها إلى العمل كمذيعة بعد فترة من الغياب، وذلك عبر برنامج "الوتر" وأكدت عدم ترددها لحظة فى الموافقة على تقديم البرنامج، خصوصا أنه متميز فى فكرته ويتطرق لموضوعات حياتية مهمة، كما أوضحت أن برامجها الحوارية تتميز بالاختلاف كما تحدثت عن دورها كممثلة فى مسلسل "للحب فرصة أخيرة" وأمور أخرى نتابعها فى السطور التالية ..
 
< لماذا اخترت برنامج "الوتر" تحديدا للعودة إلى الشاشة؟
 
عندما تعمقت فى مضمون فكرة البرنامج وجدته يجسد واقع الحياة اليومية، وموضوعاته تمس حياة الناس، والبرنامج يعد محاولة لتقديم نماذج مختلفة من البرامج التليفزيونية لأن "الوتر" عبارة عن برنامج درامى مختلف عن نوعية البرامج المعروضة حاليا، وعندما عرض على برنامج "الوتر" من قبل أحمد بيرو منتج العمل وأحمد سالم مدير التسويق بمحطة "صدى البلد" لتقديمه لم أتردد لحظة فى الموافقة.
 
< ما أهم الضيوف والموضوعات التى يتطرق إليها البرنامج؟
 
البرنامج يناقش موضوعات مهمة مثل: الثأر والاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعى وقضية خطف الأطفال والعنف ضد المرأة، وفقدان الهوية والشعوذة والعلاج الخاطئ للإدمان والاتجار فى الأعضاء البشرية والغيرة والحب، وضيوف البرنامج من مختلف مجالات الحياة لتحليل القضية المطروحة للنقاش.
 
< وما المدة الزمنية لعرض برنامج "الوتر"؟
 
فى الموسم الأول من البرنامج سنعرض حلقة كل أسبوع، على مدار ثلاثة أشهر ونصف الشهر تقريبا، وسنتابع ردود الفعل ولو حقق البرنامج نجاحا مع الناس، فمن المؤكد أننا سنقدم جزءا جديدا، لأن حياتنا مليئة بالقضايا والملفات المهمة التى تستحق من الإعلام أن يرصدها بشكل مختلف.
 
< مع كثرة البرامج وأفكارها المختلفة.. كيف تستطيعين تقديم شكل مختلف فى الحوار يمكن أن يجذب المشاهد؟
 
من المؤكد أن البرامج الحوارية زاد عددها بشكل كبير، وهذا الأمر طبيعى بسبب كثرة الفضائيات، وأنا كمذيعة ألعب دورا كبيرا مع فريق الإعداد لتحقيق الاختلاف فى محتوى الحوار، وأنا دائما ما أبحث عن الاختلاف والتميز، وهذا حدث فى برامجى الحوارية السابقة مثل: "مذيعة من جهة أمنية" أو "كش ملك" أو "360" و"الدنيا غنوة" و"السم فى العسل" وغيرها من البرامج.
 
< الفضائيات المصرية قللت من التركيز على استقدام المذيعات اللبنانيات .. كيف ترين ذلك؟
 
كل محطة تتحمل مسئولية اختياراتها،  وأنا لست مع تصنيف المذيعة على أساس جنسيتها، لكن على أساس قدراتها وموهبتها والكاريزما التى تمتلكها وحضورها، وأتمنى النجاح للجميع، لأن ذلك يصب فى مصلحة الإعلام العربي.
 
< الفترة المقبلة تشهد عرض برامج جديدة فى عدد من الفضائيات المصرية .. كيف ترين ذلك؟
 
كثرة البرامج تؤدى إلى زيادة المنافسة، وأتمنى من الجميع أن يتعاملوا مع الإعلام التليفزيونى بشكل إيجابى دائما، خصوصا أن له تأثيرا كبيرا فى القضايا والملفات التى يناقشها، وأنا متفائلة بما سوف يصل له المشهد الإعلامى المصرى فى المستقبل، وأن أى سلبيات سوف تنتهى ولن تستمر.
 
< كيف ترين ردود الفعل على مشاركتك فى مسلسل "للحب فرصة أخيرة"؟
 
الجمهور تجاوب كثيرا مع أحداث العمل ومع دوري، فشخصية "هناء" التى جسدتها كانت محورية ومؤثرة، وبذلت فيها مجهودا كبيرا لتخرج بالشكل الذى تابعه المشاهد والتركيبة النفسية لها كانت معقدة وأرهقتنى فى التمثيل، وأنا سعيدة بالمشاركة فى هذا المسلسل الذى ضم كفاءات كبيرة على جميع المستويات.
 
< وماذا عن تعاونك مع الفنانة داليا البحيرى فى المسلسل؟
 
داليا البحيرى فنانة متميزة للغاية، تقدم الأداء التمثيلى العالى بدون أدنى تكلف واستمتعت بالعمل معها فى المسلسل، وأتمنى أن أكرر التجربة لأنها أضافت كثيرا لشخصيتى الإنسانية. 
 
< ماذا تقولين عن مستوى الدراما التليفزيونية فى الفترة الأخيرة؟
حدث تطور هائل فى مستوى الأعمال الدرامية المصرية، على مستويات الصورة والإخراج والديكور والتمثيل، وتطورت كل العناصر، وظهرت مواهب شابة فى الكتابة متميزة استطاعت تقديم موضوعات وأفكار مختلفة، وحققت هذه الأعمال الدرامية نجاحا ملحوظا، كما تراجع الاهتمام بالأعمال التركية والهندية وغيرها من الدراما المستوردة من الخارج التى لا تتناسب أحيانا مع ثقافتنا وتقاليدنا. 
 
< هل سيشغلك التمثيل عن عملك كمذيعة؟
 
بالطبع لا، فأنا فى الأصل مذيعة، ودخولى التمثيل جاء بسبب حبى له، ولن يشغلنى عن عملى الأساسى الذى أرتبط به كثيرا، والأمر كله يحتاج لتنظيم وتنسيق بين تقديم برنامج والمشاركة فى أى عمل فني. 
 
< هل أنت راضية عن مشوارك الإعلامى حتى الآن؟
 
راضية تماما عن مشوارى الإعلامى الذى بدأ بـART، ثم العربية، لـMBC، وبعدها التحقت بالتليفزيون المصري، ثم عدت لـMBC، وعقبها انتقلت لـ"الحياة" والآن أقدم برنامج "الوتر" لمدة ثلاثة أشهر على قناة "صدى البلد" ولا يزال عندى الكثير من الخطوات والأحلام التى أريد تحقيقها.
 
< ما الذى تغير فى حياتك بعد أن أصبحت أما لـ "كايلا" و"ليلى"؟
 
بدأت أحسب كل تصرفاتى وأخاف على نفسى أكثر من أجلهما، وبعد أن كنت مغامرة وأحب المخاطرة، أصبحت الآن أكثر هدوءا وأتمنى لهما كل الخير فى المستقبل.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg