رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 17 ديسمبر 2018

مقالات



ورحل قنديل الإعلام

1-11-2018 | 20:07
سعد الفقى

القيمه والقامه والتاريخ، كنا ننتظره في برنامجه الأشهر(قلم رصاص) كنت واحدا ممن تناول مقالاته التي كانت تنشر في جريده العربي، .يومها بارك لي الاصدقاء ومن حسن الطالع أنني سمعته مرتين وهو يعرض لعمودي الذي كنت احرص علي كتابته.

كان صاحب رؤيه ثاقبه في معالجته للقضايا وكان يبحث في كنوز ما ينشر.في الصحف والمجلات العربيه.

حمدي قنديل المذيع المتفرد في لكنته وطلعته ولغته  التي لا تعرف الشطط وقد عرف بالاداء المتميز والراقي مقدماته دوما كانت تؤدي الي النتائج التي يرجوها.

أحب الناس فأحبوه من قلوبهم كان بمثابه البوصله لمجريات الامور والاحداث التي ينتظرها الناس .خاض معارك عديده الا انها كانت شريفه ولم يعرف عنه اللدد في الخصومه لم يتعرض للحياه الخاصه للشخصيات العامه وان اختلف معها .حظي بتقدير الجميع حتي هؤلاء الذين خالفوة الرأي وناصبوه العداء . في مسيرته الممتدة في عالم الإعلام كان عف اللسان مؤدب مع مخالفيه . همه الوحيد هو  الوطن .وهموم تعتري مسيره الأمه.  حمدي قنديل الناصري الذي أمن بفكر جمال عبد الناصر لم يتغير كأخرين . لو أراد المال لسيق إليه ولو أراد المناصب لفتحت له الابواب الموصده . لكنه أراد الوطن وحده . في عالم الإعلام نحن أحوج ما نكون لامثالة  نهجا وخلقا وأدبا .حفر الراحل الكريم لنفسه مكانه لاتضاهي في الإعلام العربي عامه ورسم بشخصيته الطريق . كان مؤمنا بالمبادئ
النبيله التي تقدم صاحبها والتي ترتفع به نموذج الراحل الكريم قليلون في سبيل المبادئ وضعت العقبات في طريقه
وحرم من منبره الا انه ظل وفيا للمبادئ التي أمن بها .كان علي الدوام نصيرا للفقراء والمساكين وكان المحامي الذي لا يشق له غبار دفاعا عن الطبقات الكادحه والمكلومه . رحل حمدي قنديل الإعلامي والإنسان بجسده الا انه سيظل بروحه ملهما للطامعين في غد أفضل.  وسيظل بمدرسته الاعلاميه الراقيه والمتفرده   والنقيه عنوانا للأعلام  النظيف الذي لا يعرف المصالح الفردية أو الانزلاق في خندق أصحاب المصالح وأعداء الوطن .
رحمه الله واسكنه فسيح الجنان .

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg