رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
السبت 17 نوفمبر 2018

علوم واتصالات



تفاصيل خطة مصر الوطنية لمؤتمر التنوع البيولوجي بشرم الشيخ نوفمبر 2018

6-11-2018 | 15:18
وفاء فراج

صرحت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، أن مؤتمر التنوع البيولوجي المقرر انعقادة يوم 17الي 29  نوفمبر الجاري  بمدينة شرم الشيخ  يعد أحد أكبر مؤتمرات الأمم المتحدة فى مجال التنوع البيولوجى, وسيكون تحت شعار (الاستثمار فى التنوع البيولوجى من أجل صحة ورفاهية الإنسان وحماية الكوكب) وسيؤدى ذلك إلى تعزيز تعاوننا كدول لوقف تدهور التنوع البيولوجى فى جميع أنحاء العالم, كما انه دعم وتأكيد لمكانة مصر ودورها العربي والاقليمي في تحقيق التنمية المستدامة خاصة انه لاول مرة تختار الامم المتحدة عقد مؤتمر بهذا الحجم العالمي في دولة عربية افريقية , كما أن جمهورية مصر العربية سوف تتولى رئاسة مؤتمر التنوع البيولوجى لمدة عامين من ٢٠١٨ وحتى ٢٠٢٠، ثم تتسلم الصين رئاسة المؤتمر من مصر،وهو امر سيجعل اسم مصر ومدينة شرم الشيخ يتردد في الاذهان في المستقبل خاصة بعد استقبال وفود من 195 دولة و6 الاف مشارك وضيف , مؤكدة  على اهتمام القيادة السياسية بقضايا البيئة والتي تمثلت فى مشاركة فخامة الرئيس (عبد الفتاح السيسي) فى العديد من الفعاليات والمؤتمرات الخاصة بالبيئة ووضع الحكومة القضايا البيئية على رأس أولوية الأجندة الحالية للدولةوحضور رئيس الجمهورية بشخصه وكافة قيادات الدولة افتتاح المؤتمر في 17 نوفمبر .

واشارت فؤاد الي خطة عمل مؤتمر التنوع البيولوجى الذى سينعقد بنوفمبر بشرم الشيخ، والذي سوف فعالياته  من ١٣ نوفمبر وسوف تنتهى٢٩ نوفمبر، موضحة انه يوم ١٣ نوفمبر سيتم عقد قمة افريقية للتنوع البيولوحى، والتى ستناقش السياسات والتوجهات الاستراتيجية بشان اولاويات التنوع البيولوجى للقارة الافريقية، وستركز على استعادة النظم الايكولوجية لمعالجة تدور الاراضى وتغير المناخ والهجرة والتنوع البيولوجى، ومن١٤ و١٥ نوفمبر سيتم مناقشة الشق رفيع المستوى لمؤتمر الاطراف لاتفاقية التنوع البيولوجى، وسوف يناقش دمج التنوع البيولوجى داخل اربع قطاعات تتمثل فى الطاقة والتعدين، والصحة، والبنية التحتية، والصناعة، وفى يوم١٦ نوفمبر يوم خاص باجتماعات الاتفاقية المتعلقة بالتنوع البيولوجي , ثم يوم١٧ سيتم الافتتاح الرسمى للمؤتمر بحضور رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي ثم مناقشة البنود واهداف المؤتمر في جلسات تشاورية من يوم 18 حتي يوم 29 ختام المؤتمر ، لافتة إلى أنه سيتم عقد احتفالية بجمهورية مصر العربية بمناسبة مرور ٢٥ عاما على إنشاء اتفاقية التغير المناخى.

واكدت وزيرة البيئة ان المؤتمر التنوع البيولوجي مناقشة امكانية تعميم التنوع البيولوجي في خمسة قطاعات أساسية من الاقتصاد وهما (البنية التحتية، والتعدين، والطاقة والغاز، والصناعات التحويلية، والصحة)، وستتم أيضا مناقشة التنوع البيولوجي وتغير المناخ , وسينظر المؤتمر بالطبع في المسألة المهمة بشأن المناطق المحمية في كل من البر والبحر، وفي تدابير أخرى من أجل تعزيز حفظ التنوع البيولوجي وإدارته. كما ستعقد الأطراف في الاتفاقية مناقشات هامة بشأن السياسات فيما يتعلق بمجموعة متنوعة من القضايا الموضعية والشاملة التي ستحدد توجهات عالمية ووطنية بشأن السياسات من أجل حماية التنوع البيولوجي.

وذكرت فؤاد عن عدد من المنتديات الجانبية التى ستعقد أثناء انعقاد المؤتمر، سوف تشمل المنتدى الدولى للتنوع البيولوجى والاستثمار أثناء فعاليات مؤتمر الأطراف للتنوع البيولوجى، المنتدى الدولى للعلوم، المنتدى الدولى للمجتمعات الأصلية والمحلية، بالإضافة إلى المنتدى الدولى للمدن المستدامة، والمشرعين، والمعرض الدولى للتنوع البيولوجى، بالإضافة الى ورش عمل للمؤتمر, lمشيرة الي  تجهيز قاعتين لقمة شرم الشيخ، الأولى وهى القاعةالأساسية وهى تكفي لعدد ٢٤٠٠ من المشاركين، والقاعة الجديدة سوف تكفى لعدد ٤٢٠٠ من المشاركين بقمة التنوع البيولوجى بشرم الشيخ، وموضحة  إلى أن هناك قاعات صغرى لمناقشة مختلف القضايا البيئية به على طاولة الاجتماعات من قبل الدول المشاركة، وقد اطلق عليها مسمي مجمع كونجرس، لاستقبال وفود أكثر من ١٩٦ دولة, موضحة  ان مصر ستعرض في المؤتمر قصص نجاحها في الحفاظ علي التنوع البيولوجي ومنها, قصة نجاح في الحفاظ علي  مسار الطيور المهاجرة، في منطقة محطة طاقة الرياح بجبل الزيت والبحر الاحمر  وذلك من خلال رادارات ترصد الطيور عند قدومها على بعد 12 كيلو متر، بالإضافة إلى مراقبين يبلغون من خلال اللاسلكى، بقدوم الطيور ليتم إغلاق أي محطة دون فقد لطائر واحد.

 واكدت وزيرة البيئة علي الدور المهم للإعلام حاليا في الترويج للمؤتمر، والتعريف بإهمية التنوع البيولوجي وقضاياه لرخاء ورفاهية حياة البشر , مشيرة الي وجود كافة فئات المجتمع المصري للمشاركة في المؤتمر حيث  سيتواجد  الشباب والأطفال بالمدارس، وممثلى الحكومات والمجتمع المدنى، وأعضاء البرلمان وغيرهما , كما اشارت الي اهم المكاسب التى ستحصل عليها جمهورية مصر العربية تجاه انعقاد مؤتمر الأطراف الرابع عشر للتغير المناخي علي ارضها ، و تتمثل تلك المكاسب على الترويج السياحى وتنشيط زيارة المناطق الأثرية والسياحية، والترويج لمدينة شرم الشيخ لاستضافة المؤتمرات الدولية ، وإيجاد فرص عمل وعائد مالى لمئات المصريين، تعزيز صورة مصر كبلد يسود ربوعه الأمن والأمان لجذب الاستثمارات الدولية والسياحية، وتأكيد لمكانة مصر الدولية ودورها في المنطقة.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg