رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
السبت 17 نوفمبر 2018

مصر



«الهيئة العامة للاستعلامات» تصدر النشرة العاشرة عن منتدى شباب العالم

6-11-2018 | 20:48
الأهرام العربي

أصدرت الهيئة العامة للاستعلامات نشرتها العاشرة عن منتدى شباب العالم في الإعلام الدولي، حيث قالت الهيئة إنه مع اختتام "منتدى شباب العالم" اليوم، واصل الإعلام الدولى تغطيته لفعالياته التي شهدها على مدار أيام الانعقاد الذى بدأ 3 فبراير الجاري، وذلك على النحو التالى:

الإعلام العربي

ذكر موقع قناة "سكاى نيوز" عربية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد، خلال لقائه مع ممثلى الإعلام الأجنبى بمنتدى شباب العالم، أنه إذا تعرض أمن الخليج للخطر وتهديد مباشر من جانب أى أحد، فإن شعب مصر قبل قيادته لن يقبل بذلك، وسوف تتحرك قواته لحماية الأشقاء.

وأوردت صحيفة "البيان" الإماراتي احتفاء "منتدى شباب العالم" في نسخته الثانية التي تعقد في مدينة شرم الشيخ في جمهورية مصر العربية بالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتسلّم سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، من الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة، درع التكريم التذكارية التي قدمها منتدى شباب العالم ردَّ جميلٍ للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وكان شباب المنتدى قد أعلنوا عقب انتهاء جلسة "نموذج محاكاة القمة العربية الأفريقية"، التي عقدت بحضور الرئيس المصري وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، عن توصيات بتكريم ثلاث شخصيات تاريخية رسمت بمواقفها العظيمة تغيرات جوهرية لصالح بلدانهم، وهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والراحل نيلسون مانديلا، والرئيس الراحل محمد أنور السادات، وقد عُرض خلال الجلسة فيلم وثائقي يروي قصة الزعماء الثلاثة.

من جانبه أفاد موقع "العين" الإخباري الإمارتي أن الشيخ حامد بن زايد آل نهيان أعرب عن تقديره لشباب المنتدى وحرصهم على تكريم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في لفتة وفاء لمسيرته وعرفان لما قدمه من إسهامات ومبادرات لصالح وطنه وشعبه، كما قدم الشكر إلى الرئيس السيسي على رعايته لهذا المنتدى العالمي الذي يُعقد في مدينة شرم الشيخ، مشيدا بمستوى التنظيم الذي تقوم به الكوادر الشبابية المصرية الواعدة.

ونقلت صحيفة "الوطن" البحرينية تأكيد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة خلال مشاركته بالمنتدى على الدور الذي تلعبه مصر في إحلال السلام في العالم، وأشاد سموه بالدور البارز الذي يلعبه الرئيس السيسي، كما أكد هشام بن محمد الجودر وزير شؤون الشباب والرياضة على أهمية التعاون البناء بين البحرين ومصر في مجال الشباب والرياضة، والاستفادة من تجربة البلدين الشقيقين من أجل تطويرها والارتقاء بها، وذلك على هامش مشاركته في منتدى شباب العالم.

وكتب حسام فتحى فى صحيفة "الأنباء" الكويتية مقالًا بعنوان "الشباب.. قادة المستقبل" قال فيه مباشرة وبلا مواربة أو لفّ ودوران أعلن قناعتي بأن جيلنا.. هذا الجيل الذي ترك الرئيس الأسبق مبارك يحكم مصر أكثر من 30 عامًا كما حكمها، ليس من حقه فرض وصايته على جيل الشباب الذي جاء الدنيا في زمن حكم مبارك، ويسعى إلى بناء مصر ما بعد مبارك.

واعتقادي أن الدور المطلوب من "جيلنا" هو فقط ترك الفرصة للشباب لتحقيق طموحه، وتوفير الظروف المناسبة له لينطلق نحو مستقبل يصنعه لأبنائه بعيدًا عن تحميله بأعباء وهموم أجيال سابقة "فشلت" في إحداث أي تغيير إيجابي على أي صعيد في مصر.

قبل الحديث عن منتدى شباب العالم المنعقد حاليا في شرم الشيخ بحضور رموز شباب العالم "5000 شاب يمثلون 160 دولة"، ذلك المنتدى الذي نجح منذ دورته الأولى في إرسال رسالة للعالم كله بأن مصر تسعى لإعداد شبابها لحمل المسئولية، نجح المنتدى كحدث يصنعه "شباب مصر" ويقدمونه كنموذج للعالم يمنح شبابه فرصة تلاقح الأفكار، وطرح الرؤى.

وكان أكثر ما لفت ناظري من جلسات المنتدى جلسة: "كيف نبني قادة المستقبل؟"، وشرح كيفية اختبار طلاب البرنامج الرئاسي للشباب لتأهيلهم للقيادة، وهي فكرة متطورة ومختلفة عما كان يتم من تعامل مع الشباب منذ زمن، والحق يقال إن متابعة عمل القائمين على التجربة تبشر بالخير.

وأعود للقول إن "إيمان" القيادة وتوافر "الإرادة السياسية" الحقيقية لإسناد مهمة إعادة بناء مصر إلى شبابها هو الأمل الحقيقي لتحقيق إنجاز هو أقرب إلى المعجزة بكل المقاييس وعلى الأصعدة كافة، سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا.

وقال موقع "هسبريس" المغربي أن منتدى شباب العالم شَكّلَ وعلى مدى أيام منارة يتطلع إليها شباب العالم لتعزيز التواصل بينهم من أجل الوقوف على كل المبادرات والأفكار القادمة من كافة أنحاء العالم وإثرائها، والاستفادة منها؛ وأن هذا اللقاء العالمي أكد مرة أخرى، أن الحوار المستفيض والحر في جميع القضايا دون حدود، أداة فعالة لمواجهة مختلف التحديات وعلى كافة المستويات.

وكتبت مريم أبشر فى صحيفة "الرأي العام" السودانية، تحت عنوان"البشير ـ السيسي قمة دفع العلاقات الإستراتيجية"، أن هذه القمة المرتقبة بين الرئيسين على هامش مؤتمر الشباب العالمي بشرم الشيخ، تأتي وسط ترقب شعبي وادي النيل بأن تدفع اللقاءات المتكررة بين القيادة في البلدين العلاقات في مسارها الاستراتيجي، نحو مسار أكثر نفع لكلا البلدين.

الإعلام الفرنسى

ذكرت وكالة "أ ف ب" وموقع قناة "فرانس 24" أن الرئيس السوداني عمر البشير وصل اليوم الثلاثاء إلى مدينة شرم الشيخ المصرية لحضور ختام مؤتمر دولي للشباب يعقد هناك وكان في استقباله الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وقال السفير السوداني في القاهرة عبدالمحمود عبدالحليم لوكالة فرانس برس إن الرئيسين "سيعقدان قمة ثنائية" في شرم الشيخ.

ويترأس السيسي منذ الثالث من نوفمبر وعلى مدار ثلاثة أيام "منتدى شباب العالم" الذي يُعقد للعام الثاني على التوالي في المدينة المصرية المطلة على البحر الأحمر بمشاركة نحو 5000 من مختلف شباب العالم.

الإعلام الأمريكى

ذكرت شبكة CNN أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تصدر "ماراثون السلام" الذي شارك فيه مع مجموعة من الشباب الحاضرين لفعاليات منتدى شباب العالم الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ الواقعة محافظة جنوب سيناء، شمال شرق البلاد.

ونقل المتحدث الرئاسي المصري، السفير بسام راضي، في صفحته على موقع "فيسبوك"، اليوم الثلاثاء، تصريحات السيسي، حيث رحب فيها بالشباب المشارك في النسخة الثانية من منتدى شباب العالم.

واعتبر السيسي أن "تنظيم مصر لهذا الحدث الضخم ينبع من يقين راسخ بأن الحوار وتبادل الرؤى بين مختلف الحضارات والثقافات والهويات هو السبيل الوحيد للتغلب على التحديات التي تواجه الإنسانية، حيث ساهم المنتدى في خلق أرضية مشتركة للأجيال الصاعدة من شباب العالم المتحمس والطموح لصناعة المستقبل لأوطانه والبشرية جمعاء على أسس السلام والتنمية".

الإعلام الصينى

أوردت وكالة "شينخوا" تقريرًا حول فعاليات "منتدى شباب العالم" تناول رؤية عدد من الشباب المشارك بالمنتدى، والذي استضاف نحو خمسة آلاف شاب من 160 دولة حول العالم، ليحملوا مهمة نشر روح السلام باعتبارهم قادة وزعماء المستقبل، جاء فيه:

- شهد منتدى شباب العالم بشرم الشيخ العديد من الفعاليات والأنشطة وجلسات الحوار والنقاش، تحت شعار "أنا إنسان"، بهدف نشر روح السلام والتعايش، وحرص الرئيس عبدالفتاح السيسي وعدد من الرؤساء والوزراء والمسئولين من مختلف دول العالم على المشاركة بأغلب فعاليات المنتدى والتحاور مع الشباب، كما اهتم المنتدى بشكل خاص بذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تم تخصيص جزء خاص بجوار القاعة الرئيسية لفعاليات المنتدى لمؤسسة حلم لذوي الاحتياجات الخاصة.

- يرى الشاب محمد قبلان من اليمن، أن منتدى شباب العالم يحمل رسالة مهمة نفتقدها كشباب خاصة في منطقتنا العربية، وهي رسالة السلام وتقبل بعضنا البعض، لذلك فكلنا شغف للمشاركة في نقل هذه الرسالة، لافتا إلى أن كل شاب مشارك بالمنتدى هو سفير لبلاده، وكل منهم مطالب بأن يحمل رسالة السلام إلى بلاده.

- أعربت إيلي عبدالخالق، من لبنان، عن سعادتها البالغة بالمشاركة بمنتدى شباب العالم، وما يهدف إليه من نشر قيم التعايش والسلام والتسامح والإخاء، مشيرة إلى أن أهم ما يميز المنتدى اهتمامه بتحقيق مستقبل أفضل، وبمشاركة قادة وصناع المستقبل في مختلف المجالات، مضيفة أن يتم العمل خلال النقاش والحوار والتفاعلات المختلفة على بناء مجتمعات تقوم على قيم الإخاء والمساواة والتعاون والشراكة ونبذ التفرقة والعنصرية.

- قالت زهور هاني علي عامر، طالبة بالفرقة الرابعة بكلية تمريض بمحافظة قنا، إن المنتدى فرصة للإطلاع على ثقافات جديدة وحضارات مختلفة وتبادل الاستفادة والمعرفة معهم، مشيرة إلى أنه التقت مع شباب يابانيين وروس وجنوب أفريقيا، بالإضافة إلى مصريين وجنسيات أخرى، مؤكدة على أهمية شعار المنتدى "كلنا إنسان".

- أوضحت شيماء إبراهيم إحدى سفراء "مؤسسة حلم" أنه يتم السعي لتحقيق أهداف المؤسسة من خلال المشاركة بالمنتدى، والتأكيد على وجود ذوي الإعاقة كجزء من المجتمع، كما يتم العمل على تبادل الخبرات فيما يتعلق بموضوع الاعاقة مع الدول الأخرى من المشاركين بالمنتدى:

- أشارت "إبراهيم" إلي أن "مؤسسة حلم" تعمل على ثلاثة محاور رئيسية:
المحور الأول وهو "محور الإتاحة" وذلك من خلال تأهيل الأماكن سواء عامة أو خاصة ليستفيد منها الشخص المعاق، كما يستفيد منها الشخص الطبيعي.

المحور الثاني للمؤسسة خاص بتوظيف وتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة، بأن تكون المؤسسة همزة الوصل بين صاحب العمل سواء عام أو خاص والشخص المعاق، من خلال تقليل مخاوف أصحاب العمل من توظيف معاقين.

المحور الثالث يتمثل في زيادة الوعي بشكل عام من خلال بعض الفعاليات التي تقوم بها المؤسسة بالتعاون مع الكثير من المؤسسات والشركات، والتي تتضمن بعض الأنشطة التي من شأنها أن تزيد درجة قبول ودمج ذوي الإعاقة في المجتمع.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg