رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018

رياضة



أعاد آى سى ميلان إلى ترتيب الحسابات.. فينجر يعود للتدريب بعيدا عن إنجلترا

11-11-2018 | 18:06
عماد أنور

 
الفرنسى المخضرم يؤكد عدم تحديد واجهته المقبلة ويعتبر العمل مع أى ناد فى الدورى الإنجليزى غير آرسنال «خيانة»
 
مثلما صاحبت رحيل المدرب الفرنسى أرسين فينجر عن فريق نادى آرسنال الإنجليزى ضجة إعلامية كبيرة، بعد أن قضى نحو 22 عاما فى منصب المدير الفنى، كان طبيعيا أن تصاحب عودته مجددا إلى الملاعب ضجة مماثلة، وذلك بعد أن كشف المدرب الفرنسى المخضرم، أنه سيعود إلى ملاعب كرة القدم فى بداية عام 2019، ودون أن يشير فينجر إلى النادى الذى سيعمل معه بعد عودته، فإن رغبته تتلاقى مع رغبة نادى آى سى ميلان الإيطالي، فى التعاقد مع مدرب جديد، يعيد النادى إلى مكانته فى الدوري، إضافة إلى تصريح له يفيد بتلقيه عروضا من بعض الاتحادات لقيادة منتخباتها، ربما يكون اليابان أحدها.
 
من المؤكد أن عودة فينجر لن تكون مع أى ناد من أندية الدورى الإنجليزي، حسبما أعلن وقت ابتعاده عن التدريب مؤقتا مع نهاية الموسم الماضي، عندما قال، إن العمل مع أى ناد آخر فى إنجلترا يعتبر خيانة لأرسنال، وهو النادى الذى قضى معه قرابة ربع قرن، قاده خلالها إلى التتويج بثلاثة ألقاب فى الدورى الإنجليزى وسبعة ألقاب فى كأس الاتحاد الإنجليزي.
ورحل فينجر بعدما أخفق فى قيادة أرسنال للتأهل إلى بطولة دورى أبطال أوروبا، ليغيب عنها الفريق للموسم الثانى على التوالي، غير أن عودة المدرب الفرنسى لم تكن محددة الواجهة فى هذه المرة، وقال فى تصريحات صحفية إنه ربما من الأفضل عدم التدريب فى إنجلترا بعد الفترة الطويلة التى قضيتها مع آرسنال، لكن حاليا لا يمكنه الحديث عن المستقبل.
وتوجهت سهام النقد اللاذع إلى مدرب "المدفعجية" السابق، بسبب أسلوبه الخططى وعدم قدرته على إبرام صفقات كبيرة لصالح أرسنال، وسبق لفينجر تدريب أندية كان ونانسى وموناكو فى فرنسا، وناغويا غرامبوس الياباني، لكن يبدو أن عودة الرجل جاءت متزامنة مع رغبة فريق نادى آى سى ميلان الإيطالي، فى التعاقد مع مدرب جديد، لاسيما أن إدارة النادى تفكر فى إقالة جينارو جاتوزو، بسبب سوء نتائج الفريق أخيرا.
 
وطرح مسئولو النادى عدة أسماء على طاولة اختيارات المدرب الجديد منها، روبرتو دونادونى وأنطونيو كونتي، لكنهم تراجعوا بعد أن رأوا أن المدير الفنى القادر على انتشال النادى من سوء نتائجه فى الدورى الإيطالي، هو الفرنسى أرسين فينجر.
ويكشف التصريح الأخير للمدرب الفرنسى عن رغبته فى العودة إلى عالم التدريب، مقرا بوجود بعض العروض التى حصل عليها، أن ميلان أمام فرصة تاريخية بالتعاقد مع مدير فنى يمتلك خبرة عريضة، وله بصمته الواضحة فى تاريخ المدفعجية والفوز بالدورى 3 مرات، منهم الدرع الذهبى بدون خسارة فى موسم 2003-2004.
ويملك فينجر بصمات إيجابية أخرى فى الملاعب، تمثلت فى اكتشافه لأكثر من مدرب خلال السنوات الأخيرة، منهم من حقق نجاحات بارزة، ومنهم من يزال يكتشف طريقه، ولكن مردودهم يشير لإمكانية نجاحهم فى المستقبل. 
 
ومن أبرز المدربين الذين تخرجوا فى مدرسة فينجر، على رأسهم كلود بويل الذى لعب طوال مسيرته فى موناكو الفرنسي، وتمكن من التدرب تحت قيادة فينجر، خلال فترة توليه المسئولية، ما بين 87-1988 إلى 94-1995، وحصد معه دورى وكأس فرنسا. 
 
وتولى بويل بعد ذلك تدريب موناكو، وفاز معه بالدورى فى موسم 99-2000، وبكأس السوبر الفرنسى فى موسم 2000-2001، وهو يدرب حاليا ليستر سيتى الإنجليزي، وذلك بعد وصوله إلى نهائى كأس الرابطة الإنجليزية مع ساوثهامبتون منذ موسمين. هذا إلى جانب جيوفانى فان برونكهورست الذى يعتبر هو أنجح مدرب تخرج فى مدرسة فينجر، وباتريك فييرا ومايكل آرتيتا وتيرى هنرى.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg