رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 17 ديسمبر 2018

العالم



ميركل: مسألة الدفاع عن أوروبا أمر على المحك ويجب مناقشة آلية تشكيل جيش أوروبي

18-11-2018 | 18:58

أكدت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أن مسألة الدفاع عن أوروبا أمر على المحك، ويجب التطرق إلى آلية تشكيل جيش أوروبي في ظل التعاون القائم بين ألمانيا وفرنسا.
 
وقالت ميركل - في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عقد اليوم الأحد بالعاصمة الألمانية برلين - إن الجانبين سيناقشان إتمام النسخة الجديدة من "معاهدة الإليزيه"، التي يستعدان لتوقيعها في يناير المقبل، مؤكدة أنها لا بد أن تكون طموحة وتحدد أهداف الدولتين في المستقبل.
 
وأضافت ميركل أن أوروبا في حاجة إلى إثبات جدارتها، لا سيما وأن القارة عند مفترق الطرق، وأن عليها دور تؤديه، مشيرة إلى أن جيل ما بعد الحرب العالمية مسؤول عن الدروس التي يجب استخلاصها من التاريخ.
 
ونوهت ميركل إلى أنه سيتم استعراض العديد من المشاريع خلال اجتماع للمجلس الأوروبي الذي سيعقد في ديسمبر المقبل، لا سيما في ضوء الانتخابات الأوروبية التي ستجرى العام المقبل، لافتة إلى أنه سيكون هناك العديد من المناقشات بشأن مستقبل أوروبا خلال تلك الفترة.
 
وتابعت ميركل أن مستقبل المنطقة الأوروبية على المحك، ولا بد من مواجهة تحدي الرقمنة، ومناقشة عدة أمور من بينها البحث والتطوير، وفرض الضرائب التي يعمل وزيرا مالية ألمانيا وفرنسا بصددها.
 
كما ذكرت أن الهجرة تعد قضية كبرى في ألمانيا ويجري مناقشات بشأنها في الأمم المتحدة، مؤكدة أن الدول الأوروبية ستحقق نجاحًا معًا لإيجاد حل شامل على مستوى دول العالم، وأن الأمر قد يحتاج إلى بعض الوقت.
 
وأعربت ميركل عن سعادتها لتوفر الفرصة لمناقشة عدة قضايا مع ماكرون ورحبت بوجوده في مبنى المستشارية الاتحادية ببرلين.
 
من جانبه، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الظروف المتغيرة حاليا تتطلب وحدة أوروبا بشكل أكبر وأكثر فعالية، حيث نحتاج إلى أن نرى أوروبا تتقدم إلى الأمام في المجالات الاجتماعية والاقتصادية إلى جانب التقدم في مجال الرقمنة والاستثمار والذكاء الاصطناعي والصناعة والأمن وتعزيز مكانة منطقة اليورو.
 
وأشار ماكرون إلى أنه تم الاتفاق بين ألمانيا وفرنسا على خارطة العمل على مبادرة دفاعية مشتركة بدأت في 2017، قائلا: "لكننا لدينا أهداف مشتركة فيما يتعلق بالبيئة ونقل الطاقة لها كما هو الحال بالنسبة إلى ملف المهاجرين".
 
وأضاف ماكرون: "نحن بحاجة إلى اتخاذ قرارات جديدة حيث سيتم إجراء لقاءات عددية بيننا قبل إجراء انتخابات الاتحاد الأوروبي في مايو 2019، كما هو الحال بالنسبة إلى لقاءاتنا خلال الأيام والأسابيع القادمة لتقرير موقفنا فيما يتعلق باتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (برسكيت)".

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg