رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 17 ديسمبر 2018

ثقافة



بالصور|| وزير الآثار يفتتح القاعة الشرقية بالمتحف المصرى بعرض مجموعة «يويا وتويا»

20-11-2018 | 00:40
هبة عادل

- خالد العنانى: تحالف لوصول المتحف للمعايير العالمية.. ومصطفى وزيرى يصطحب الوفود فى جولة إرشادية
 
 
افتتح الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، الجناح الشرقى، بالمتحف المصرى بالتحرير، اليوم الاثنين، فى ذكرى تأسيس المتحف المصري بالتحرير بحضور عدد كبير من السادة الوزاراء وسفراء الدول الأجنبية والعربية و المستشارين الثقافيين ووكلاء و رؤوساء اللجان  وأعضاء مجلس النواب والمحافظين وكبار الشخصيات العامة.
 
حضر الاحتفالية ٣١ وزيرا منهم ١٨ وزير حاليا منهم وزير الشباب والرياضة ووزير التخطيط ووزيرة التضامن الاحتماعي ، وزيره السياحة، وزيرالنقل، وزير التعليم، وزير الاتصالات، ورئيس لجنه الاثار والثقافه والسياحة اسامة هيكل، وزير التموين، ورئيس لحنة السياحة والطيران، وأكثر من ٥٠ سفير ومستشار ثقافي، ووكيل مجلس النواب، والنائبة سحر طلعت مصطفي. 
 

 
وخلال الكلمة الافتتاحية، رحب الدكتور خالد العناني وزير الآثار بالسادة الحضور، وأكد على أن الوزراة تحرص من خلال هذا الحفل الكبير على إرسال رسالة هامة للعالم أجمع تتؤكد على قيمة هذا الصرح العظيم والذي لا تقتصر فقط على مايضمه من كنوز أثرية لا مثيل لها، ولكن ايضا للبعد التاريخي لهذا المبنى العريق، الذي يعد من أوائل المتاحف في العالم، و الذي تم تصميمه وإنشائه منذ البداية ليكون متحفاً للآثار، لافتا إلى أن المتحف المصري لن يموت أو حتى يتأثر بإنشاء المتاحف الكبرى مثل المتحف المصري الكبير و متحف الحضارة والذي سينقل اليها عدد من القطع الأثرية بهدف إعادة اكتشاف الكنوز المعروضة بالمتحف المصري بالتحرير من خلال سيناريوهات عرض جديدة تبرز جمالها . ولن يتوقف الامر على ذلك فحسب، بل سنقوم بالعمل على إثراء المتحف بآثار رائعة من المكتشفات الحديثة ومن الأثار المستردة، وكذلك اختيار مجموعات جديدة متميزة من بين عشرات الآلاف من القطع المحفوظة بالمخازن، ليستمر المتحف المصري درة تاج المتاحف العالمية.
 

 
وأوضح د. العناني أن اليوم المتحف المصري يظهر في حلته الجديد بأولى خطوات العرض المتحفي، بإعادة تقديم كنوز يويا وتويا في ثوب جديد، لتعرض كاملة لأول مرة منذ اكتشافها في مقبرتهما بوادي الملوك عام ١٩٠٥. ويضم العرض الجديد 214 تحفة أثرية  متنوعة وفريدة، منها قطعا  كانت مخزنة تُعرض  لأول مرة للجمهور، مثل مومياوتي يويا وتويا و  بردية يويا الملونة، التي يبلغ طولها حوالي عشرين متراً والتي تم تجميعها بأيدي مرممي المتحف المصري.
 
وأعلن خلال كلمته بافتتاح المتحف مجاناً للزيارة للمصرين والعرب والاجانب المقيمين. 
 

 
وقد قامت شركة اوراسكم للاستثمار برعاية هذا الحفل وذلك في اطار عرض الرعاية الذي تقدمه الشركة لعدد من الاحفالات الاثرية وفقا للائحة الرعاية التجارية الحديثة الثي اصدرتها وزارة الآثار، وأكد السيد المهندس نجيب ساويرس رئيس مجلس الادراة التنفيذ لشركة اوراسكوم للاستثمار أن  قيام الشركة بهذه الرعاية ينبع من اهتمام وحرص الشركو بتطوير قطاع الآثار واظهار ثراء مصر الحضاري العظيم وجذب اهتمام العالم إلى حضارة وآثار مصر لتكون محط أنظار العالم كما تستحق.
 
وأضاف د.العناني أن العمل مازال مستمرا حتى الآن، لاستكمال اعمال تطويره من خلال التعاون مع متاحف تورين وبرلين واللوفر ولايدن والمتحف البريطاني، للوصول به الى المعايير المعتمدة من منظمة اليونسكو  وذلك من خلال خطة عمل تستمر سبع سنوات، كما قامت وزارة الاثار في الفترة الماضية بجهود حثيثة للترويج للمتحف ، فقد تم فتحه لأول مرة   ليلا للجمهور يومي الخميس والأحد من كل أسبوع، كما اتُخذت خطوات عديدة لرفع كفاءته مثل تغيير الإضاءة، واعادة فتح منطقة البازرات بعد غلقها منذ عام ٢٠١١،  وتركيب ٢٠٠ مروحة حائطية،  وتم وضع لوحات إرشاديةحديثة منذ أيام بالتعاون مع اليونسكو، و جاري التنسيق حالياً مع معالي وزيرة التضامن  الاجتماعي لإشهار جمعية أصدقاء المتحف المصري بالتحرير.  
 

 
من جانبة قال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أن تطوير المتُحف لن يقتصر فقط على تطوير سيناريو العرض المتحفي، بل يتزامن مع تطوير ورفع كفاءة البنية الأساسية للمبنى، وإعادة المتحف الى حالته الأولى وقت إفتتاحه منذ ١١٦ عاما، فتم إعادة الدهانات بالدور العلوي إلى لونها الأصلي ، كما تم تغيير زجاج أسقف المتحف إلى تقنيات الـ UV لمنع أشعة الشمس الضارة على القطع الأثرية، كذلك تم اعادة أرضيات بعض المتحف إلى شكلها القديم.
 
وقالت الهام صلاح رئيس قطاع المتاحف، أن المتحف المصري بالتحرير يعد منارة الآثار حول العالم لما يحتوي عليه من قطع أثرية فريدة وهامة، ويأتي الاحتفال اليوم بذكري تأسيسه المائة وستة عشر بمثابة مرحلة استثنائية ليتم عرض سيناريو متحفي عالمي جديد للقطع الأثرية الموجودة به مع الحفاظ علي هويته وإعادة عرض لأهم القطع وإبرازها. حيث يضم المتحف قرابة الخمسة آلاف قطع أثرية تتنوع بين المعروض، والموجود داخل المخازن الخاصة به، والمكتشفات الأثرية الحديثة، والآثار المستردة من الخارج. وأشارت أن من أهم القطع التي سيتم عرضها اليوم هي المجموعة الكاملة لمقبرة يويا وتويا.
 
وأشارت أن أعمال التطوير تتضمن المدخل وإعادة سيناريو العرض المتحفي الخاص بالقاعات 46،47،49 ،50،51. كما سيتم وضع رؤية استراتيجية شاملة وخطط للتسويق والترميم والحفظ وغيرها من الخطط التي تهدف إلى ربط الجمهور بالمتحف وخلق قنوات للتواصل والتفاعل مع مختلف الفئات المجتمعية، ودمج أهم الوسائل التكنولوجيا الحديثة.
 

 
ومن جانبها أوضحت صباح العبد الرازق مدير عام المتحف أن مقبرة يويا وتويا تم الكشف عنها عام ١٩٠٥م أي قبل اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون بما يقرب من سبعة عشر عام،وهي المقبرة رقم ٤٦. ويويا وتويا هما والدا الملكة تي زوجة الملك العظيم أمنحتب الثالث، وجد وجدة الملك أخناتون. وقد حظي كلاً منهما علي مكانة رفيعة خولت نحت مقبرتهما في وادي الملوك بالبر الغربي بالأقصر، هذا المكان الذي كان مخصصًا فقط لمقابر الملوك.
 
وتظهر أسماء الزوجين يويا وثويا، الذين ينتميان للعائلة الملكية، على العديد من آثار المقبرة، كما ذُكرا بصفتهما أبوي الملكة تي في نقوش جعرانين تذكاريين من عهد الملك أمن
 
وتظهر أسماء الزوجين يويا وثويا، الذين ينتميان للعائلة الملكية، على العديد من آثار المقبرة، كما ذُكرا بصفتهما أبوي الملكة تي في نقوش جعرانين تذكاريين من عهد الملك أمنحتب الثالث. وتعود أصول يويا إلى مدينة أخميم، حيث كان ينتمي إلى طبقة النبلاء وكان أحد كبار رجال الجيش، فضلاً عن عمله كاهناً للإله مين المعبود الرئيسي في أخميم. كما شغل عدة مناصب مهمة في القصر، مثل المشرف على الخيول، وقد يشير لقبه "والد الإله" إلى دوره المتميز بصفته حما الملك.
 

 
كما حملت تويا العديد من الألقاب الدينية، فضلًا عن لقب "الأم الملكية للزوجة العظيمة للملك"، وهو اللقب الذي اعتزت به كثيرًا، وسجلته مرارًا وتكرارًا على توابيتها ومقتنياتها. وبالإضافة إلى الملكة تي أنجب يويا وثويا ابنًا يُدعى عنن، كان يشغل منصب الكاهن الثاني لآمون.
 
وتعد مقبرة يويا وتويا من أجمل المقابر التي تم اكتشافها لما تحتوي من كنوز عظيمة تعبر عن الحياة اليومية لهما مثل العجلة الحربية ليويا والأسره والكراسي وصناديق حفظ الحلي المصنوعة من الخشب المذهب والمطعم من الفيانس والعاج والابنوس، واوانى من الالباستر والحجر والحجر الجيرى الملون. كما احتوت أيضاً على مومياء كلا من يويا وتويا في حاله جيده من الحفظ والتوابيت الداخلية والخارجية لهما، والاقنعه الخاصة بهما وهي مصنوعة من الكارتوناج المذهب والمطعم بالاحجار الكريمه، كما تم العثور على صناديق واوانى الاحشاء وتماثيل اوشابتى، واطول برديج في مصر ويبلغ طولها ٢٠ متر، وهي البردية الخاصة ليويا ومكتوب عليها كتاب الموتي.
 

 
كما تظهر للجمهور وتعرض لأول المرة اليوم بردية "يويا" المدونة بالخط الهيروغليفى المبسط والتي تعد أطول بردية عثر عليها في مصر ، وأوضح مؤمن عثمان مدير ادارة الترميم بالمتحف المصري بالتحرير أن البردية ظلت مخزنة داخل دواليب التخزين بالمتحف المصرى منذ اكتشافها في مقبرتهما بوادي الملوك عام ١٩٠٥. ، وقد عثر عليها متكاملة في شكل لفافة ممتدة وفي حالة جيدة من الحفظ وتحتفظ بالوانها وحالتها جيدة جدا، ولم يكن فى الامكان عرضها بصورتها الكاملة نظرا لطولها الذى يقرب من 20 متر،
 
وأضاف أنه قد تم فردها وقت الاكتشاف، وتقسيمها الى 34 جزءا بالاضافة الى جزء صغير خالى من الكتابات ليكون المجموع 35.، و قبل البدء في أعمال اترميم استعدادا لعرضها فقد بدأ فريق العمل في فحها وتوثيق حالتها الاثرية حيث تم استخدم التوثيق الفوتوغرافى عالى الجودة والميكروسكوب الضوئى لفحص البردية وتم فحص حالة الاحبار والالوان المستخدمة التى ظهرت فى غاية الروعة والابداع .
 

 
أما عن أعمال الترميم فالق مؤمن أنها شملت تجميع الاجزاء المنفصلة للبردية بشكل جزئى لكل قطعتين حتى نتمكن من سهولة تحريكها وعرضها . استخدم الاسلوب اليايانى فى وضع الحامل الجديد المكون من الورق اليابانى 5جم/متر والمكون من الياف نبات الكوزو الذى ينمو فى اليايان مع استخدام اساليب القطع اليابانية التقليدية والتي اضيف عليها بعض التغييرات التى تتلائم مع ظروف البيئة والحفظ فى مصر .
 
واستطرد قائلا أن البردية ترجع الى برديات الدولة الحديثة فى تكوينها سواء من حيث حجم الصفحات المكونة للبردية يتراوح طول كل ورقة من 11.5 الى 14 سم، وتميزت تلك البردية  ذات الرسوم المصورة والبطاقات المرسومة بالروعة، وتجسدت روعتها فى دقتها وتعدد الوانها وعنايتها بالتفاصيل ، وتتضمن بردية "يويا" اربعين تعويذة من "كتاب الموتى"، او كتاب "الخروج بالنهار" وهو مجموعة مختارة من التعاويذ والتلاوات والاعترافات والارشادات ،فضلا عن مجموعة اخرى من المتون الجنزية ، اكثر من كونها "كتاب" بمعناه الحقيقى .هذه التعاويذ موضوعة بشكل متلاصق وان خلت من التسلسل المتعاقب .
 
وقالت نيفين نزار معاون وزير الاثار لشئون المتاحف والعرض المتحفي، أنه قد شارك في فعاليات حفل عيد ميلاد المتحف  فريق عمل مشروع حائط المعرفة تحت إشراف د. فتحي صالح و التابع لمكتبة بعمل  تطبيق على الموبايل  والتابلت مستخدما تكنولوجيا augmented reality  الواقع المعزز في شرح محتويات مقبرة يويا و تويا وبردية يويا بلغة سهلة و عرضها بطريقة 3D.
 

 
وأشارت مايسة مصطفي باحث ومدير العلاقات العامة لحائط المعرفة بمكتبة الاسكندرية أن استخدام تكنولوجيا  الواقع المعزز يساعد  للوصول لجمهور الشباب و تعريفهم بتراثهم  و ايضا يضع مصر في مصاف  الدول في الخارج و ذلك لمواكبة   لغة القرن ٢١ في نقل المعلومات ..
 
وأضافت أن المكتبة ساهت ايضا بفيلم تسجيلي قصير عن كل خطوات نقل و ترميم و عرض بردية يويا و تويا مجمعة  وذلك  يتم توثيق  كل خطوات  الترميم لاول مرة في تاريخ البرديات في مصر ..
 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg