رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 20 مايو 2019

المجلة



فى افتتاح مؤتمر التنوع البيولوجى بشرم الشيخ.. السيسى يدعم قضية البيئة من خلال ترحيبه بوفود العالم

21-11-2018 | 18:54
شرم الشيخ - وفاء فراج

 
بمبادرة جديدة من نوعها لدمج الاستثمار فى التنوع البيولوجى بالقطاعات الصناعية والاقتصادية والصحية المختلفة، جاء افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية المؤتمر العالمى للتنوع البيولوجى المقام حاليا بمدينة شرم الشيخ، تحت عنوان «الاستثمار فى التنوع البيولوجى للبشر والكوكب»، ليؤكد للعالم أن مصر كانت وما زالت وستظل قادرة على قيادة العالم، وتعنى اهتماما وأولوية للقضايا البيئية المنوط بها إنقاذ الأرض، والعمل على التنمية المستدامة للحفاظ على الثروات الطبيعية للأجيال المقبلة.
 
وقد أكد رئيس الجمهورية مدى اهتمام الدولة بقضايا البيئة، ووضعها فى أولوياتها، خصوصا بعد حضوره شخصيا وقيادات الدولة لافتتاح المؤتمر والترحيب بالضيوف والوفود المشاركة، حيث يشارك فى المؤتمر 196 دولة وأكثر من 6 آلاف ضيف مصرى وعربى وأجنبى، وتعد مصر أولى الدول العربية والإفريقية التى تستضيف هذا المؤتمر العالمى، مؤكدا دعمه المباشر لقضية الحفاظ على التنوع البيولوجى الذى يساوى الحياة على كوكب الأرض، ويضمن رفاهية الإنسان.
 
وكانت ردود فعل العالم والحضور بعد افتتاح الرئيس للمؤتمر إيجابية جدا، خصوصا أنه أول رئيس مصرى يحضر مؤتمرا عالميا للتنوع البيولوجى ويستضيفه على أرضه، و هذا ما أشارت إليه الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة ، موضحة أن ممثلى الاتحاد الأوروبى والأرجنتين وكندا، دعموا إعلان شرم الشيخ مدينة للاستثمار فى التنوع البيولوجى، مؤكدة التزام مصر بقضايا التنوع البيولوجى، ودعم التوجه للالتزام ببنود الاتفاقيات بصورة أكثر واقعية، خصوصا بعد كلمة الرئيس المشجعة والمهتمة بقضية البيئة فى مصر والعالم.  
 
مؤتمر التنوع البيولوجى المقام فى مدينة شرم الشيخ فى الفترة من 13 إلى 29 نوفمبر، وكان افتتاحه الرسمى يوم 17 نوفمبر الجارى، الذى يجعل مصر رئيسا لاتفاقية الأطراف الرابعة عشرة لاتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجى لمدة سنتين حتى عام 2020، وتعد حتى تتسلم الصين الرئاسة منها فى ذلك العام، لتكون المعنية والمسئولة أمام العالم على إلزام ومتابعة تنفيذ كل الدول الموقعة على الاتفاقية 196 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والحفاظ على التنوع البيولوجى كما اتفق على أهدافها حتى عام 2020 ثم وضع أهداف والتزامات جديدة تطبقها الدول حتى عام 2030. 
كما تضمن مؤتمر التنوع البيولوجى، عدة فاعليات مهمة ومبادارات عظيمة وأهمها إعلان مدينة شرم الشيخ  «مدينة للسلام والاستثمار البيئى»، الذى أكده سيادة الرئيس، ومبادرة دمج التنوع البيولوجى فى القطاعات المختلفة كـ (الطاقة والصحة والاستثمار والصناعة)، وهو ما دعمه أيضا رئيس الجمهورية وأعلنه من قبله المهندس مصطفى مدبولى رئيس الوزراء.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg