رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 17 ديسمبر 2018

مقالات



محمد منير الحب كله

28-11-2018 | 15:11
دينا ريان

مسكينة حبيبتى السمرة
وشبابيك.. اتكلمى.. افتح قلبك
حتى بعد أن توج وأصبح الملك.. استمر ملكا بدون ملكة، دار السؤال وقيل إنه يبحث عن عروسة.
ويبدو أن المرأة لم تفهم محمد منير، أو استمر عدم التفاهم قائما لأنه لم يرتبط ولم يتزوج، ولا سمعنا عن قصة حب مثلا بينه وبين واحدة من الجميلات أو النجمات أو المعجبات، اللهم إلا زواجه فوق الستين الذى لم يستمر أكثر من عدة أشهر!
لقد استهلك منير قلبه فى حب فنه، فلم يتبق منه شىء حتى يحب ويغرم ويعشق ثم يتزوج أو حتى لا.. فهو فنان يغنى بقلبه.
هل توجد قصة حب هناك فى ألمانيا، التى كلما اختفى منير عن أرض مصر وجدته هناك. ومهما أنكر بأنه لا يتعامل مع الألمان فقط، وأنه يتعامل مع أى موهبة تضيف الجديد، فقد نشأت قصة حب موازية فى ألمانيا للموزعين الموسيقيين الذين يعملون معه فى رحلاته الخارجية، إلى جانب أنهم متخصصون فى الموسيقات البينية العالمية، ولديهم ثقافات موسيقية أخرى حديثة وقديمة.
حتى عندما يحب أرضا موازية للأرض السمراء، يكون حبه من أجل الموسيقى وعشق الجديد... وبس!
ومن أجل الحب كله، كان على منير عدم الاكتفاء بنشاط فص مخه اليمين، المسئول مثلنا عن العاطفة والخيال والإبداع، فقام بتشغيل الفص الشمال المسئول عن الواقع والواقعية والحسابات والأرقام والمنطق وإدارة الحياة، فأصبح يدافع ويحارب من أجل الجو الاحتفالى ما يسود فى كل أركان مصر.
وطالب بمساواة ضريبة الملاهى، بضريبة مباريات الكرة، ويعود منير لحالة الحب التى لا تثمر إلا إنتاجا فنيا، ويصنع دويتو مع سيمون ويعقبه دويتو آخر مع الشاعرة كوثر مصطفى، التى جعلته يعبر عن المرأة التى ترفض الارتباط إلا بمن تحب، وهى أسطورة يونانية شهيرة «بينيلوب»، دفعت ثمن تلك الأسطورة ملايين من الفتيات اللاتى رفضن الارتباط إلا بالحب، وكانت نهايتهن درامية خاوية باردة.
على الرغم من ذلك استجاب لها محمد منير وهى تناديه، افتح قلبك، وتجعله ينوح. آه يابا.. ويلجأ بعدها لزرع البنات، لكن مفيش فايدة، عندما يصيب منير يأس الحب يهرب أو يهاجر أو يعيش إحساس الهجرة والغربة بعيدا عن أرضه ليعيش شهورا هناك، حيث ملجأ لحبه الثانى عندما يفيض به الكيل لا يثور ولا يعاتب، لكنه يحمل ألمه وشعور حرمانه الفطرى إلى المهجر.
أحيانا تشعر أنه يعيش فى المهجر ومن مهجر إلى آخر، فالدنيا والأرض عنده بذور وذكريات مهجر.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg