رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 17 ديسمبر 2018

المجلة



فلسطين قضيتها وإسرائيل عدوها الأول.. اللبنانية دلال القيسى: «هاآرتس» الإسرائيلية لقبتنى بـ «الأنثى الأفعى»

6-12-2018 | 18:35
أمنية الجمل

فنانة كاريكاتير عربية تصفها الصحف الإسرائيلية بالمرأة الخطرة على إسرائيل، وتلقبها بـ «الأنثى الأفعى»، تحمل على عاتقها القضايا العربية، وتعتبر القضية الفلسطينية أم القضايا "فبها تحيا وبها تموت "- على حد تعبيرها، وترى أن وطننا العربى بما فيه من قضايا ملحة، أرض خصبة لفن الكاريكاتير.... إنها دلال القيسى فنانة الكاريكتير اللبنانية، التى تحدثت لـ "الأهرام العربي" عن فن الكوميكس والفرق بينه وبين الكاريكاتير، وشرحت لنا من أين تستوحى أعمالها، فإلى التفاصيل:
 
> ما أبرز الفوارق بين الكاريكاتير والكوميكس؟
 
فن الكوميكس يطلق عليه الفن التاسع، وهو فن القصص المصورة، وأبرز أنواع الفن التصويرى، ويعتمد بشكل أساسى على الكاريكاتير، ويجمع بين الرسم والرواية، ولم يعد فن الكوميكس مرتبطا بالطفل فقط. بل تعدى ذلك لمخاطبة الشباب والكبار، وأعطى للكلمة قوة تعبيرية إضافية عندما ارتبط بالصورة، لكن حالياً لم يعد يلقى اهتماماً كافيا، لأنه أصبح يواجه أزمة فى النشر الورقى لعدم إقبال دور النشر على طبع مثل هذه النوعية من المجلات أو الجرائد أو الكتب، لكن مع وجود مواقع التواصل الاجتماعى، أصبح هناك تواصل مباشر مع الجمهور، والكوميكس فن قديم منذ عهد الفراعنة، حيث وجد مرسوماً على معابدهم ومقابرهم وعلى المسلات الفرعونية.
 
والفرق بين الكوميكس والكاريكاتير أن الكوميكس هو فن القصة، أى مجموعة صور تحكى أصواتا متتابعة، أى يجمع بين الكوميكس والكاريكاتير ويكون متحركا، والكوميكس هو فن السرد المصور الذى يعتمد على رسم الكاريكاتير.
 
> ما أبرز الموضوعات التى تستلهمين منها أعمالك؟
 
أنا فنانة تشكيلية مهتمة برسم الطبيعية، وفزت بالمراكز الأولى فى العديد من المسابقات مثل منتدى الكويت للكاريكاتير الدولى عن فئة المياه شريان الحياة، وكذلك فزت بالمركز الأول من بين 325 فنانا ورسامى كاريكاتير من كل دول العالم، وظهرت بشكل كبير على الساحة فى مجال الكاريكاتير فى 2003 لأنى ركزت على القضايا اللبنانية بوصفها انعكست سلباً على الدول العربية سواء على لبنان أم على الدول العربية الأخرى فركزت عليها.
 
بما أننى أعيش بلبنان، فهناك كثير من المشاكل الاجتماعية اليومية التى يمكننى التعبير عنها. وكثير من أعمالى تناول قضايا اللاجئين والمخيمات والثورة المصرية والسورية والاحتلال الأمريكى للعراق وتشريد أهلها، وعما يعانيه أهلها وعن فلسطين والأوضاع اليومية الحياتية فى لبنان، وركزت أكثر فى القضية الفلسطينية، لأن هى أم القضايا ومثلما نقول “بها نحيا وبها نموت”. 
ولا يكون الكاريكاتير سياسيا فقط، فيمكن أن يكون تثقيفيا مثل مناقشة القضايا الثقافية أو التربوية بالمدارس، ويمكن أن يكون مفيدا من الناحية الدينية كتعليم الصلاة أو البعد عن المخدرات وتثقيف الأهل، فالكاريكاتير مهم جدا لحياتنا اليومية.
 
> لماذا لقبتك جريدة «هاآرتس» الإسرائيلية بالمرأة الخطرة والأنثى الأفعى؟
 
كانت الجريدة تقوم بعمل أبحاث عن رسامات الكاريكاتير بالوطن العربى، وحينها كنت أمتلك موقعا نشطا جدا على الإنترنت، وكان يشترك به العديد من السيدات، وكان يتضمن جزءا خاصا عن مفهوم الكاريكاتير، وجزءا خاصا عن الألوان الزيتية،  وجزءا خاصا عن سيرتى الذاتية. وكان للموقع دور كبير فى نشر معاناة الشعب الفلسطينى من خلال رسوم الكاريكاتير.
وقد علقت جريدة هاآرتس بشكل خاص على كاريكتير قمت برسمه لخريطة لبنان يمسك بها كماشتين وينزف منها الدماء.طرفها الأول مكتوب عليه المصالح السورية الإيرانية والطرف الثانى الأطماع الإسرائيلية - الأمريكية.وتضمن تعليق الصحيفة الإسرائيلية أن المرأة معروفة بأنثويتها ونعومتها، فكيف لها أن ترسم كاريكاتيرا سياسيا خطيرا، يمكن أن يؤدى إلى القتل أحياناً مثلما حدث مع ناجى العلى.
 
> هل لديك نصيحة للشباب الذين يريدون الدخول إلى مجال الكاريكاتير؟
 
لابد من المثابرة وقراءة الأخبار اليومية وملاحقة الأحداث حتى يكون الشخص متابعا أولا بأول للأحداث مع التركيز على الأخبار التى تهم الناس والحياة اليومية والحياة السياسية، فيمكن أن تلخصى الحدث برسمة واحدة، فالكاريكاتير معروف عنه أنه يلخص جريدة كاملة فى مساحة صغيرة جدا، وبما أننا فى عصر السرعة فيمكن أن تتطلعى على الكاريكاتير بالصفحة الأخيرة، لتعرفى أهم الأخبار والأحداث فى اليوم.
 
كما أنهم يجب ألا يركزوا على التعليق بشكل كبير فالفكرة هى الأهم، وكلما قل التعليق، أصبح الكاريكاتير أفضل وأعمق، ويصل إلى الجمهور بشكل أسهل.
 
> ما أعمالك المستقبلية؟
 
أنوى عمل معرض كبير للكاريكاتير لأجمع به كل أعمالى، كما أريد أن أقوم بعمل كتاب عن الكاريكاتير، وهناك حاليا مشروع كتاب آخر بالمشاركة مع دكتورة ومحللة سياسية، حيث سأرسم الأعمال الكاريكاتيرية، وهى ستقوم بتحليلها وسيكون كتابا قيما ومهما جدا. 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg