رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018

المجلة



فى احتفالها بمرور 30 سنة على افتتاحها .. «عايدة» تتربع على عرش الأوبرا

6-12-2018 | 18:24
إعداد ـ أحمد أمين عرفات

تواصلت احتفالات دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدى صابر  بمرور 30  سنة  على افتتاحها، وقد بدأت الأحتفالات منذ شهرين مواكبة لتاريخ افتتاح الأوبرا فى 10 أكتوبر 1988، فإن قمة هذه الاحتفالات، جاءت الأسبوع الماضى بتقديم «أوبرا عايدة» للإيطالى العالمى فيردي، وذلك على مدار أربعة أيام متصلة الأسبوع الماضى ، على المسرح الكبير .
قام بالأداوار الرئيسية نخبة من نجوم مصر والعالم هم السوبرانو إيمان مصطفى بالتبادل مع اليابانية ميشى ناكامارو فى دور عايدة، التينور الكورى جيمس لى  بالتبادل مع الإيطالى داريودى فيترى فى دور راداميس، الباريتون مصطفى محمد بالتبادل مع عماد عادل فى دور أموناصرو، الميتزوسوبرانو جيهان فايد بالتبادل مع جولى فيظى وأمينة خيرت فى دور أمنيرس، الباص رضا الوكيل فى دور رامفيس، الرومانى جيلو دوبريا بالتبادل مع أسامة جمال فى دور الملك، رشا طلعت فى دور كبير الكهنة والتينور تامر توفيق بالتبادل مع أسامة على وإبراهيم فريد وإبراهيم ناجى فى دور الرسول. 
 
شارك فى تقديم «أوبرا عايدة» فرقة» أوبرا القاهرة»  تحت إشراف مديرها الفنى الدكتورة إيمان مصطفى، بمشاركة فرقة» باليه أوبرا القاهرة» بإشراف مديرها الفنى أرمينيا كامل ومصاحبة «أوركسترا أوبرا القاهرة»  بقيادة المايسترو الإيطالى ديفيد كريشنزى مع كورال اوبرا القاهرة تدريب الفرنسية باسكال روزيه من إخراج الراحل الدكتور عبد المنعم كامل والإخراج التنفيذى لحازم طايل وصاحب العرض ترجمة باللغتين العربية والإنجليزية.
 
المعروف أن «أوبرا عايدة»  كتبها الموسيقار الإيطالى العالمى «فيردى» عن قصة عالم الآثار الفرنسى» أوجست مارييت» التى تخلد انتصار المصريين على الأحباش، حيث يقع قائد الجيش الفرعونى «راداميس» فى غرام الأميرة الحبشية «عايدة « بعد أسرها ومحاولة الفرار من حاكم البلاد الذى اكتشف خطتهما وأمر بدفن القائد «راداميس» حياً لاتهامه بالخيانة العظمى، لتنتهى الأوبرا باستسلامه فى قبره الذى سبقته إليه «عايدة «.
 
يذكر أن «أوبرا عايدة»  كتبت خصيصا لتقدم ضمن الاحتفالات بانتهاء حفر قناة السويس، ولكن حالت ظروف الحرب دون تقديمها آنذاك، وظهرت للنور لأول مرة على مسرح الأوبرا الخديوية فى 24 ديسمبر عام 1871، وتتميز بالديكورات الفخمة التى تعكس عظمة تاريخ مصر وتراثها الحضارى وبالأعداد الضخمة للعارضين والمجموعات، كما نال أحد مقاطعها الموسيقية الذى يصور لحظة الانتصار (مارش النصر) شهرة واسعة، ولاقت نجاحا كبيرا عند عرضها فى مختلف دول العالم، وأصبحت عملا أساسيا فى ريبرتوار كل فرق الأوبرا العالمية.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg