رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأحد 24 مارس 2019

المجلة



5 سيناريوهات أمام تيريزا ماى

12-12-2018 | 14:52
كتب - أيمن سمير

جاء تأجيل طرح اتفاق الحكومة البريطانية مع الاتحاد الأوروبى حول بنود البريكست، ليؤكد سعى رئيسة الوزراء البريطانية لوضع قدم فى بروكسل عاصمة الاتحاد الأوروبى، والقدم الأخرى فى لندن، وتبقى أمام رئيسة الوزراء 5 خيارات بعد تأجيل التصويت فى مجلس العموم البريطانى:
 
أولاً: سحب الثقة من تيريزا ماى من خلال إرسال 48 عضوا من مجلس العموم البريطانى، ينتمون لحزب المحافظين الذى تنتمى له ماى إلى لجنة 1922 يؤكدون عدم ثقتهم فى رئيسة الحكومة، وقتها يقوم رئيس لجنة 1922 بطرح الثقة فى حكومة ماى فى مجلس العموم البريطانى، وفى هذه الحالة من المؤكد أن ماى ستخسر هذا الرهان، ويؤكد تأجيل طرح التصويت فى مجلس العموم، وسعى رئيسة الوزراء لاتفاق جديد مع الاتحاد الأوروبى، أن تريزا ماى تعمل على كسب الوقت، فهى تعلم أن الاتحاد الأوروبى لن يفتح باب النقاش من جديد مع الحكومة البريطانية.
 
السيناريو الثانى: هو عمل استفتاء ثان لمعرفة رأى البريطانيين، فهناك من يقول إن الرأى العام البريطانى تغير عن يوليو 2016 وقت تصويت البريطانيين على الخروج، وأن الأجواء الحالية مواتية للموافقة على البقاء فى الاتحاد الأوروبى، ويعزز من هذا الأمر قرار المحكمة العليا الأوروبية بعودة المملكة المتحدة دون أى شروط مسبقة.
 
ثالثاً: الموافقة على الخروج دون اتفاق لكن مع الاستفادة من المرحلة الانتقالية التى تنتهى فى ديسمبر 2020، ويمكن لحكومة ماى أن تعمل على مسارين، الأول هو التوصل لاتفاقيات ثنائية بديلة للاتحاد الأوروبى من خلال عمل اتفاقيات مع الهند أو الصين أو دول الكومنولث أو حتى إفريقيا كما حدث خلال الجولة الأخيرة لرئيسة الوزراء البريطانية فى إفريقيا.
 
رابعاً: دعوة تيريزا ماى لانتخابات مبكرة، أملاً فى الحصول على مقاعد كافية تمكنها من حسم الأمر، من خلال أغلبية واضحة بعيداً عن الأغلبية الهشة التى يمثلها حزب ماى، بالتعاون مع حزب ليستر الوحدودى من إيرلندا الشمالية.
 
خامساً: نجاح حكومة ماى فى فتح التفاوض من جديد حول ملف إيرلندا الشمالية فقط.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg