رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأحد 26 مايو 2019

منوعات



سباقات الهجن.. تلاحم الموروث الشعبى بالحضارة.. سفن الصحراء تركض على أنغام الجنادرية

27-12-2018 | 19:58
عماد أنور

مثل كل عام، زيّن سباق الهجن السنوي، المهرجان الوطنى السعودى للتراث والثقافة "الجنادرية 33"، وشاركت فى نسخة هذا العام دول خليجية وعربية، وحرص العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، على تسليم الجوائز للفائزين الخمسة فى السباق، الذى يعتبر واجهة للمهتمين بسباقات الهجن على مستوى العالم العربي، كإحدى أهم أدوات التلاحم بين الموروث الشعبى وبين الإنجازات الحضارية فى المملكة.
 
تتمتع سباقات الهجن بقاعدة جماهيرية عريضة، وعشاق كثّر على مستوى العالم، لما لها من متعة خاصة، بسبب الأداء الجذاب للإبل، وعلاقتها بقائدها التى تظهر كأنه حوار بين اثنين آدميين، وليس بين حيوان وإنسان، تجمعهما صداقة عمرها عشرات السنين، تبدأ فى سن مبكرة نسبيا للناقة، التى تبدأ التدريبات قبل أن تدخل عامها الرابع.
 
تربية الهجن بداية من الترويض، حتى ركوب المتسابق، مليئة بالحكايات المشوقة والأسرار، وتبدأ مراحل التربية بالرباط، وهى المرحلة التى تعزل فيها الهجن وتربط فى كيس مملوء بالرمل، كى تكون استجابتها للمروض سريعة وسهلة، بعدها تدرّب على "النواخ" وهو الجلوس، ثم على الخطام للاستجابة للراكب، وذلك بوضع قطعة طويلة من القماش عل جانبى الناقة، أما المرحلة الأخيرة فهى مرحلة "عسف" الناقة، بالتدريب على أنواع المشى والجري، ويستمر أداء الهجن نحو ست سنوات، وفى السلالات الأصيلة نحو 10 سلالات.
 
ولمراحل الإعداد للسباق أهمية لا تقل عن مراحل التربية، تبدأ بعملية اختيار الهجن من حيث النوع والأصالة والعمر، ثم تدخل فى مرحلة التضمير بالتخلص من الشحم الزائد فى جسم الناقة، عبر نظام غذائى محدد، تكون على استعداد لمرحلة التدريب بشكل يومى فى موسم السباق، وذلك من أجل التعود على ميادين السباق.
 
وتحتل سباقات الهجن مكانة خاصة فى قلوب السعوديين، كواحدة من أكثر الرياضات شعبية، وتتميز المملكة بوجود الكثير من سباقات الهجن، أبرزها وأقواها سباق خادم الحرمين الشريفين، وهو أيضا واحد من أكبر السباقات الرياضية على مستوى العالم، ويشارك فيه أكثر من 2000 جمل، وفيه تشتعل هتافات الجماهير بأسماء الجمال، أما الجمل الفائز فيحصل مدربه على مبلغ مالى ضخم، وهناك أيضا سباقات الملك فهد ونجران ووحدة والرياض.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg