رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 22 يناير 2019

رياضة



بطولة كأس آسيا.. الكرة بطعم السياسة

10-1-2019 | 18:06

بعيدا عن البساط الأخضر، يترقب الكثيرون من المراقبين السياسيين، توابع عدد من المواجهات الكروية فى بطولة كأس آسيا، المقامة حاليا فى ضيافة دولة الإمارات العربية الشقيقة، خصوصا أن تلك المواجهات ستجمع بين منتخبات بلاد على خلافات سياسية وعقائدية وتاريخية قديمة .
وستكون أولى تلك المواجهات التى ستكتسى بغلافات سياسية، تلك المواجهة التى ستجمع بين منتخبى السعودية وقطر الخميس 17 يناير الجارى فى دورى المجموعات، إذ تعدّ أول مباراة رسمية تجمع بينهما، بعد اندلاع أزمة سياسية بين البلدين، بعد أن انضمت السعودية إلى جانب مصر والإمارات والبحرين واليمن وأعلنت مقاطعة قطر سيآسيا، وأعلنت الحصار عليها.. ومن المتوقع أن تشهد المباراة حضوراً جماهيرياً كبيراً، كما ستخلق تحدياً للمنظمين لأجل منع احتكاكات بين الجماهير. وقد لا تكون المواجهة الأخيرة فى الكأس بين أطراف الأزمة الخليجية، إذ يمكن أن تلتقى قطر مع الإمارات أو اليمن أو البحرين فى الأدوار اللاحقة إن تأهلت هذه المنتخبات إليها.
وقد يكون الصراع السني- الشيعى حاضراً فى البطولة، فمنتخبا السعودية وإيران مرشحان بقوة للتأهل إلى الأدوار المتقدمة، وبالتالى مواجهة ساخنة بينهما لم تحدث منذ مدة.
العلاقات بين الدولتين مقطوعة تماماً منذ بداية 2016، والفرق السعودية سبق أن رفضت اللعب فى إيران خوفاً على سلامتها، حسب تصريحات الاتحاد السعودي. ولا تواجه إيران السعودية سياسياً لوحدها، حيث إن غالبية الدول الخليجية تتهم إيران بالتدخل فى شئونها، وقد سبق لفيفا أن طالبت إيران والسعودية بعدم إسقاط خلافاتهما السياسية على كرة القدم.
فيما حملت مواجهة اليمن وإيران التى أقيمت الاثنين الماضى فى طياتها بعض المعانى السياسية، إذ يشهد اليمن منذ 2014 نزاعا بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادى، والمدعومة من تحالف تقوده السعودية، والمتمردين الحوثيين القريبين من إيران. وتسبب النزاع بأسوأ أزمة إنسانية، وفق الأمم المتحدة، ووضع أكثر من 14 مليون شخص على حافة المجاعة، مؤديا إلى وفاة نحو 10 آلاف شخص.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg