رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأربعاء 22 مايو 2019

أرشيف المجلة



الدكتور جمال السويدي أول إماراتي يرشح لجائزة نوبل للآداب لعام 2019

18-2-2019 | 18:53
الأهرام العربي

- المفكر صاحب بصمات قوية ومواقف وطنية أهلته للترشح لنوبل
 
- مؤلفاته رأس حربة ضد الأفكار الظلامية 
 
- وهب نفسه للعلم.. فكتب اسمه بحروف من نور 
 
- ابن الإمارات عاشق للعروبة وبناء الدولة الوطنية 
 
 
هو قيمة وقامة فكرية وبحثية عربية وإماراتية رفيعة ، أفكاره دائما كانت محلل دراسة وتحليل من كل الخبراء والمتخصصين الذين عملوا على مواجهة ظاهرة التطرف منذ سنوات قليلة ، يركز على معركة كسب الأفكار والعقول فى المعركة ضد الأفكار الظلامية والمتطرفة ، ونظرا لإسهاماته العلمية والفكرية، وما تتميز به كتاباته ومؤلفاته، في إطار مواجهة الأفكار والأيديولوجيات الإسلامية المتطرفة التي غزت العالم في السنوات الماضية وباتت تهدد المجتمعات والقيم الإنسانية، وأيضا التأثير الكبير والفعال لكتابه "السراب"، قامت عدة منظمات وشخصيات أوروبية وعربية بترشيح الدكتور جمال سند السويدي المفكر والكاتب والخبير الاستراتيجي الإماراتي، ومدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية في أبو ظبي عن كتابه «السراب » لجائزة نوبل للآداب لعام 2019.
 

 
ألف المفكر الكبير الدكتور جمال سند السويدي الكثير من الكتب العلمية، منها كتاب "حرب اليمن 1994: الأسباب والنتائج" في عام 1995، واشترك مع كلٍّ من الأستاذ الدكتور ديفيد جارنم والأستاذ الدكتور مارك تسلر في تأليف كتاب "الديمقراطية والحرب والسلام في الشرق الأوسط" في عام 1995(Democracy, War and Peace in the Middle East)، حيث كتب فصلاً بعنوان "المفاهيم العربية والغربية للديمقراطية: دلائل من استطلاع رأي في دولة الإمارات العربية المتحدة". كما كتب في عام 1996 فصلاً بعنوان "المأزق الأمني في الخليج: دول الخليج العربية والولايات المتحدة الأمريكية وإيران" في كتاب "إيران والخليج: البحث عن الاستقرار"، الذي نال جائزة أفضل ناشر، وأفضل كتاب عربي في العلوم الإنسانية والاجتماعية، وأفضل تأليف، من معرض الشارقة الدولي للكتاب (الدورة 16) في عام 1997، وأعد كتاب "مجلس التعاون لدول الخليج العربية على مشارف القرن الحادي والعشرين" في عام 1998.
 

 
كما قام بتحرير كتاب "أمن الخليج في القرن الحادي والعشرين" عام 1998، وكتب فصلاً بعنوان "نظرة مستقبلية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية" في كتاب "مستقبل مجلس التعاون لدول الخليج العربية"، الذي صدر ضمن سلسلة محاضرات الإمارات، العدد رقم 29، بالاشتراك مع مجموعة من المفكرين (أبوظبي: مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، كما أعد وحرر كتاب "الدفاع الجوي والصاروخي ومواجهة انتشار أسلحة الدمار الشامل وتخطيط السياسة الأمنية" في عام 2000، وشارك في إعداد كتاب "مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة: نظرة مستقبلية"، الذي صدر ضمن سلسلة "محاضرات الإمارات"، العدد رقم 71، (أبوظبي: مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، 2003)، وتم نشره أيضاً كفصل بعنوان "نظرة مستقبلية" ضمن كتاب "مجتمع الإمارات"، الذي صدر عن جامعة الإمارات العربية المتحدة في عام 2004، وشارك في تحرير كتاب "حركات الإسلام السياسي والسلطة في العالم العربي: الصعود والأفول" الذي صدر عام 2014.
 
وتناول السويدي، في مؤلفاته العلمية الأخيرة، الكثير من القضايا المهمة، التي شكلت إضافة ثرية إلى أدبيات النظرية السياسية والعلاقات الدولية والإسلام السياسي، لعل أبرزها: كتاب "وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في التحولات المستقبلية: من القبيلة إلى الفيسبوك" في عام 2013، وكتاب "آفاق العصر الأمريكي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد" في عام 2014، وكتاب "السراب" في عام 2015، وكتاب "بصمات خالدة: شخصيات صنعت التاريخ وأخرى غيَّرت مستقبل أوطانها" في عام 2016. وكتاب "لا تستسلم.. خلاصة تجاربي" في عام 2017. بالإضافة إلى ما سبق ألف السويدي كتاب "منهج الشيخ زايد في بناء دولة الاتحاد"، الذي صدر ضمن سلسلة "محاضرات الإمارات"، العدد 211 (أبوظبي: مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، 2018)، وكتاب "أحداث غيرت التاريخ: في عام 2018".
 

 
ويكتب السويدي بانتظام مقالات في الكثير من الصحف الإماراتية والخليجية والعربية؛ فمنذ بداية عام 2015 يكتب سلسلة مقالات بعنوان "شخصيات ومواقف" في صحيفة "الاتحاد" الإماراتية. وأسس صفحة "وجهات نظر" بالصحيفة نفسها في عام 2001. كما أجرت الكثير من الصحف والقنوات التلفزيونية العربية والدولية لقاءات وحوارات صحفية مع السويدي حول تطورات الأوضاع في منطقة الخليج والشرق الأوسط والعالم، لعل أبرزها: صحيفة "الأهرام" المصرية، وصحيفة "الأيام" البحرينية، وصحيفة "عكاظ" السعودية. كما أجرت كل من صحيفة "يورونيوز" الفرنسية، في 23 أكتوبر 2016،  وصحيفة "نيو يوروب" بالمملكة البلجيكية، في 24 أكتوبر 2016، مقابلة مع السويدي.
وقام السويدي عام 2014 بجولة ثقافية وفكرية حول العالم؛ بهدف خلق حوار علمي وأكاديمي مع أبرز رموز الفكر والثقافة في العالم حول كتابه "آفاق العصر الأمريكي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد". وشملت هذه الجولة دولاً عربية وغربية، أهمها: مملكة البحرين، والمملكة العربية السعودية، ودولة الكويت، والمملكة المغربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، والجمهورية الفرنسية، وجمهورية ألمانيا الاتحادية، وجمهورية إيطاليا، وجمهورية تركيا.
 
وفي عامي 2015 و2016 قام السويدي بتنظيم ندوات وجولات ثقافية وفكرية حول العالم؛ بهدف خلق حوار علمي وأكاديمي مع أبرز رموز الفكر والثقافة في العالـم حول كتابه "السراب"، وشملت هذه الجولات دولاً عربية وغربية أهمها: مملكة البحرين، ودولة الكويت، والمملكة المغربية، وجمهورية مصر العربية، والولايات المتحدة الأمريكية، والجمهورية الفرنسية، ومملكة بلجيكا، ودولة صربيا، ودولة مونتينيجرو. وفي 12 إبريل 2017 التقى قداسة البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، في مقر دولة الفاتيكان بروما، وأهداه نسخة من كتابه "السراب.
 

 
نال السويدي الكثير من الأوسمة والجوائز المحلية والعالمية؛ ففي دولة الإمارات العربية المتحدة حصل على "جائزة الشخصية التنفيذية للقيادات الشابة" من معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز في دبي عام 2006، وجائزة "الإمارات التقديرية للعلوم والفنون والآداب" في دورتها الثالثة، فرع الدراسات الإنسانية - العلوم السياسية لعام 2008، و"جائزة أبوظبي" لعام 2011، و"وسام أبوظبي" عام 2012، وجائزة "القيادة المتفرِّدة والنظرة المستقبلية" من هيئة الإمارات للهوية في عام 2012، و"وسام جائزة رئيس الدولة التقديرية" في عام 2013، و"جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب - فئة السياسة للمؤسسات لعام 2015"، و"جائزة العويس للإبداع - شخصية العام الثقافية" في دورتها الثانية والعشرين عام 2015، و"وسام الإمارات للعمل الإنساني" من ملتقى زايد الإنساني، في دورته السادسة عام 2015. وفي 28 نوفمبر 2016 تم تكريمه ضمن الدورة الثالثة من مبادرة أوائل الإمارات، وفي 1 مايو 2016 حصل على "جائزة الشيخ زايد للكتاب عن فرع التنمية وبناء الدولة"؛ وذلك عن كتاب "السراب"، و"وسام الإمارات للعمل التطوعي" في 30 مايو 2016، و"جائزة ووسام الإمارات للتطوع" من مؤتمر الإمارات للتطوع في 12 مارس 2017.
 
وفي 14 مايو 2018، منحته "جامعة الجزيرة" جائزة "العام الأكاديمي". وفي 30 مايو 2018، كرمه "ملتقى زايد للعمل الإنساني" في دورته التاسعة والذي نظمته "مؤسسة زايد للعطاء"، بجائزة زايد للعمل الإنساني الشبابي فئة "الداعمين للعمل الإنساني الشبابي".
 
وعلى الصعيد الخليجي والعربي والدولي حصل السويدي عام 1995 على "وسام الاستحقاق من درجة قائد" من الملك الحسن الثاني، ملك المملكة المغربية -رحمه الله. وحصل عام 2002 على "وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من مرتبة قائد" من رئيس الجمهورية الفرنسية، وفي عام 2008 مُنح الأستاذية الفخرية من الجامعة الدولية في فيينا. وفي عام 2012 أيضاً كرَّمته الجمعية الأوروبية للأعمال، وتسلَّم في عام 2013 مفتاح مدينة فاس المغربية، كما منحته المؤسسة المتوسطية "جائزة البحر الأبيض المتوسط للدبلوماسية والفكر 2014"، وفي 28 سبتمبر 2014 تسلَّم مفتاح محافظة الإسكندرية.
 
وفي 25 فبراير 2015 منحه الاتحاد العام للمنتجين العرب، التابع لجامعة الدول العربية، "جائزة فارس الدراسات العربية"، وفي 28 مايو 2015 كرَّمته خيمة التواصل العالمية، ومقرها أبوظبي، ومنحته "شهادة شكر وتقدير"، وفي 17 نوفمبر 2015 تم منحه شهادة الدكتوراه الفخرية في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من جامعة لوجانو السويسرية "L.U.de.S"، وتم انتخابه عضواً في المجلس الأكاديمي للجامعة،وفي 7 ديسمبر 2015 حصل على "جائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتميُّز في مجال البحوث والدراسات" في دورتها التكريمية الأولى.
 

 
وفي 27 يناير 2016 تم منحه "جائزة الصحافة الأوروبية للعالم العربي لعام 2015" من جمعية الصحافة الأوروبية للعالم العربي، وكذلك تم منحه "جائزة الدراسات الجيوسياسية لعام 2015"، التي يمنحها "مرصد الدراسات الجيوسياسية" في مجلس الشيوخ الفرنسي، كما منحه "المرصد" عضوية مجلسه العلمي، وفي 5 إبريل 2016 تم منحه جائزة المفكر الثوري من جامعة وليام آند ميري في الولايات المتحدة الأمريكية،وفي 8 إبريل 2016 تم منحه "جائزة نجيب محفوظ للآداب"، وفي 4 يونيو 2016 تم منحه "جائزة النسر العربي للإدارة العامة" من أكاديمية تتويج لجوائز التميُّز في المنطقة العربية،وفي 3 يناير 2017 منحته جامعة لوجانو السويسرية "L.U.de.S" درجة الأستاذية في العلوم السياسية والآداب، وفي 21 مارس 2017 منحه "اتحاد السلام العالمي" لقب "سفير السلام"، وفي 27 سبتمبر 2017 تم اختياره ضمن "أذكى 100 شخصية" في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وذلك من قبل مجلة "أريبيان بيزنس"، وفي 19 أكتوبر 2017 اختارته أسرة مجلة "نجوم وأضواء" الأردنية الشخصية الثقافية والإنسانية العربية الأولى لعام 2017. وفي 29 مارس 2018، منحته "الرابطة الدولية لتبادل القيادات الخادمة" ميداليتها.
 
هذا وقد شارك أكثر من 50 خبيرا وأكاديميا وسياسيا من بلجيكا، إيطاليا، ألمانيا، فرنسا، إسبانيا والسويد في ترشيح الدكتور جمال سند السويدي وكتابه السراب إلى جائزة نوبل للآداب للعام الجاري آملين أن يساهم هذا الترشيح في تشجيع الجهود الفكرية في مواجهة الإيديولوجيات المتطرفة الهدامة، فبالنسبة لهؤلاء تعتبر جائزة نوبل لرمزيتها مناسبة هامة لتسليط الضوء على خطر الايديولوجيات المتطرفة، كما تعتبر أن كتاب السراب بأهميته وثقله الاكاديمي هو خير ممثل لجهود مواجهة هذه الآفة. 
الدكتور نضال شقیر رئیس "جمعیة الصحافة الأوروبیة للعالم العربي " اكد أن ترشيح الدكتور جمال سند السويدي لهذه الجائزة العالمية المرموقة هو مؤشر على وعي عالمي وأوروبي حقيقي حول أهمية تشجيع الجهود الفكرية والنتاج الفكري في مواجهة خطر الأيديولوجيات المتطرفة التي أصبحت واقعاً مريراً يهدد المجتمعات اليوم. كما هنأ رئیس «جمعیة الصحافة الأوروبیة للعالم العربي » الدكتور جمال سند السويدي ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ودولة الإمارات العربية المتحدة على هذا الترشيح الهام و قال «ترشيح الدكتور جمال سند السويدي وكتابه السراب إلى هذه الجائزة العالمية المميزة هو تكريم عالمي مهم لدور الكاتب وكتابه في مواجهة الأفكار المتطرفة التي تعكس قيم بلده وجهودها في هذا الإطار ».
أما الباحث والأكاديمي البلجيكي الدكتور إبراهيم ليتوس أستاذ العلوم الإسلامية في جامعة أنتوريرب فاعتبر أن ترشيح الدكتور جمال سند السويدي وكتابه السراب لجائزة نوبل للآداب هو بمثابة تكريم لدور المفكرين الرائد في مواجهة التطرف والإرهاب، خاصة وأن التجارب شددت على أهمية الفكر في محاربة الأفكار المتطرفة وطرح خطاب بديل يساهم في الحفاظ على القيم الإنسانية السامية في المجتمعات كافة. ويضيف الباحث البلجيكي " كتاب السراب للدكتور جمال سند السويدي هو كتاب كامل ومتكامل أكاديميا وعملياً وخير مثال على تسخير الفكر للقضايا الإنسانية المعاصرة وبالتالي فهو يستحق أن يتواجد ضمن المرشحين لجائزة نوبل للآداب لما يمثله من قيمة مضافة في هذا الاطار».
 
من جهته، قال جان فالير بالداكينو، رئيس دائرة البحث والتحليل الجيوسياسي في باريس " إن ترشيح الدكتور جمال سند السويدي لنيل جائزة نوبل للآداب يعد سابقة مهمة ومؤثرة خاصة وأن كتابه السراب يعتبر ردا فكرياً مهماً وحاسماً في مواجهة خطر الأفكار الإسلامية المتطرفة التي أصبحت آفة حقيقية غزت العالم وأصبحت تشكل خطراً كبيراً تهدد العالم بشكل عام وأوروبا بشكل خاص " … ويضيف رئيس دائرة البحث والتحليل الجيوسياسي في باريس « بشكل عام يمكن القول إن الدكتور جمال سند السويدي من الكتاب والمفكرين النادرين في هذا المجال حيث أن إنتاجهم الفكري يَصْب في خانة المراجع الهامة والأساسية التي تغني العلوم السياسية في عصرنا الحالي.
 
 
يذكر أن كتاب « السراب » للدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في أبو ظبي حائز على العديد من الجوائز العربية والعالمية من بينها جائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب في مجال التنمية وبناء الدولة وهو يعتبر بحسب العديد من الباحثين والمختصين من اهم الكتب العربية والعالمية في مجال مكافحة آفة التطرف والإرهاب التي غزت العالم في السنوات الماضية. هذا و يعبر الكتاب عن الرؤية الذاتية للدكتور جمال سند السويدي التي تنطلق من أن الصراع العربي والعالمي ضد الفكر المتطرف وجماعاته وتنظيماته، ليس محصوراً في نطاق أمني وعسكري، بل هو حرب ممتدة وذات طابع فكري في الأساس، بل يمكن القول إن شقها الفكري يتطلب تخطيطاً بعيد المدى، لا تقل أهميته عن أي معالجات خططية على الصعد الأمنية والعسكرية، بل ربما تفوقها؛ ولذا، فإن البحث العلمي يمتلك دوراً حيوياً في حماية الأمن الوطني للدول والمجتمعات، عبر نقاشات علمية جادة للتحديات والتهديدات، وتفكيكها وتحليلها وطرح البدائل والحلول اللازمة لمعالجتها، فدور الباحث في لحظات الصراع التاريخية، أن يصطف في مقدمة المدافعين عن القيم الإنسانية والحضارية في مواجهة غلاة المتشددين من أعداء الحضارة والإنسانية والتقدم العلمي؛ ومن هنا، تبلورت دوافع المؤلف لتأليف هذا الكتاب.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg