رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 26 ابريل 2019

المجلة



خالد والشاب مامى وماهر زين سفراء الغناء .. الفن دنيا جميلة بين العرب والأوروبيين

21-2-2019 | 23:31
ريم عزمى

داليدا وكلود فرانسوا وديميس روسوس وكلاوديا كاردينالى وألكسندر صديق.. ولدوا فى الشرق ونجحوا فى الغرب
 
بطولة مشتركة بين العرب والأوروبيين فى عشرات الأعمال الفنية
 
توجد أسماء لامعة فى سماء الفن، سواء أكانوا أوروبيين ولدوا أم قدموا للدول العربية وعاشوا فيها، أم مهاجرين من الدول العربية استقروا فى أوروبا، ونجحوا فى كسب حب الناس وتحولوا إلى نجوم عالميين، قدموا رسالة سامية تجمع الإنسانية. وتقرب بين ثقافات الشعوب.
 
تعتبر فرنسا أكثر دولة أوروبية، يتمركز فيها العرب ولا سيما القادمين من شمال إفريقيا، وأشهر نجم فى مجال الغناء هو الشاب خالد، واسمه الحقيقى خالد حاج إبراهيم، وهو مغنى راى وشاعر وملحن وعازف جزائرى، ولد فى 1960 فى ضاحية سيدى الهوارى بوهران، وبدأ الغناء فى فترة المراهقة باسم الشاب خالد، وأصبح أكثر المطربين الجزائريين شهرة فى العالم العربى والغربى، وأكسبته شعبيته لقب "ملك الراى"، ومن أشهر أغانية "ديدى" و"عايشة" و"عبد القادر".وتغنى المغنون مثل خالد بموضوعات حديثة وكلمات منفتحة اجتماعيا، وراقت لكثير من الشباب، وأصبحت وسيلة للتمرد على القيود الاجتماعية، وفى 1992 بعد أن أصدر ألبوما باسم "خالد" ذاعت شهرته كنجم فى فرنسا وتعاون مع العديد من فنانى موسيقى الهيب هوب.وفى 1999، انضم لخالد كل من النجمين الراحل رشيد طه وهو فرنسى من مواليد الجزائر وفضيل وهو من مواليد فرنسا من أصل جزائرى، وقدموا الحفل الموسيقى الشهير "الشموس 1 و2 و3" والذى صدر لاحقا كألبوم وحقق مبيعات كبيرة فى فرنسا وأمريكا والوطن العربى تخطت أكثر من خمسة ملايين نسخة، كما قدموا الأغانى الفرنسية.
 
وكذلك المغنى صاحب الحنجرة المميزة الشاب مامى، وهو من مواليد 1966 فى مدينة سعيدة الجزائرية واسمه الحقيقى محمد خليفاتى، وانتقل لفرنسا ليقدم أغانى الراى، ثم حقق شهرة فى أوروبا وأمريكا وقدم دويتو أغنية "وردة الصحراء" مع المغنى الإنجليزى الشهير ستينج فى 1999.
 
والمغنية الجزائرية الأمازيغية التى انتقلت لفرنسا سعاد ماسى، وهى من مواليد 1972 فى الجزئر العاصمة وتغنى الفلامنكو والروك والتراث الجزائرى. والمغنية أمل بنت، وهى من مواليد 1985 فى ضاحية لاكورنيف الباريسية وتنحدر من أصل جزائرى، وتغنى آر أند بى الذى يجمع بين الريذم أند بلوز والبوب والفانك والسول والهيب هوب. والمغنية لام وهو اختصار لمياء، وهى من مواليد 1971 فى باريس، وتنحدر من أصول تونسية وتغنى البوب والسول والهيب هوب.
 
وفى الشمال نجد تألق ماهر زين فى السويد وهو من مواليد 1981 فى مدينة طرابلس اللبنانية، وهو مغنى آر أند بى، مسلم لبنانى الأصل وسويدى الجنسية، وكان ملهمه الأول فى الموسيقى هو والده، وهاجر مع أسرته إلى السويد وعمره 8 سنوات، حيث واصل تعليمه، وبعد دراسته الجامعية دخل مجال صناعة الموسيقى فى السويد، والتقى بمجموعة من المتدينين فى المجتمع الإسلامى فى ستوكهولم، وبدأ يواظب على الذهاب إلى المسجد، وشق طريقه فى الغناء الدينى فى الفترة الأخيرة، حتى وصل إلى الدول العربية بشكل قوى جدا وواكب المعطيات الجديدة.وفى 2009، بدأ ماهر العمل على ألبوم جديد مع شركة تسجيلات "أوايكننج"، التى أطلقت ألبومه الأول "الحمد لله".
 
من السويد أيضا نجد لارس سليم الفقير، هو مغنى وكاتب أغان وملحن لموسيقى البوب، وهو سويدى من أصل سورى من مواليد 1981 فى مدينة هودينجى السويدية، وأصدر فى 2007 أول ألبوماته باسم "هذا ما أنا عليه" ونال عددا من جوائز جرامى السويدية.
 
والمغنية الفرنسية الراحلة إديت بياف، التى ولدت فى 1915 بباريس، والتى تنحدر من أصول إيطالية، وجدتها لأمها كانت تعمل فى السيرك، وتنحدر من أصل مغربى أو جزائرى أمازيغى واسمها إيمان عيد بن محمد وشهرتها عائشة.
 
بوابة السينما
ألكسندر صديق ممثل بريطانى من مواليد 1965 فى مدينة مدنى السودانية، من أب سودانى وأم لبنانية إنجليزية، واسمه الحقيقى صديق الطاهر الفاضل لكنه فضل اسم ألكسندر، تيمنا بالجانب الإنجليزى لوالدته وهو قريب الممثل مالكوم ماكدويل، ولكى يندمج فى المجتمع الإنجليزى دون إصدار أحكام مسبقة حول ديانته، وأصبح نجم هوليوودى الآن وأشهر دور له عماد الدين صديق صلاح الدين الأيوبى فى الفيلم البريطانى - المغربى الألمانى - الإسبانى - الأمريكى المشترك "مملكة الجنة".
جمال دبوز من مواليد 1975 فى ضاحية إيفلين الباريسية، هو ممثل كوميدى فرنسى شهير ذو أصل مغربى من مدينة تازة فى شمال المغرب، ومن أشهر أفلامه "أستريكس وأوبليكس: مهمة كليوباترا" فى 2002 أمام النجمين الفرنسى جيرار دى بارديو والإيطالية مونيكا بيلوتشى، من إنتاج ألمانى - فرنسى مشترك، والفيلم الفرنسى "البقرة" إنتاج 2016، ومن الممثلين أيضا نجد سامى ناصرى الذى ولد فى باريس لأب جزائرى وأم فرنسية، واشتهر بشخصية دانييل فى سلسلة أفلام "تاكسى"، وسامى بوعجيلة وهو ممثل فرنسى من أصول تونسية وليبية أمازيغية، من مواليد مدينة جرينوبل الفرنسية. ورشدى زيم وهو ممثل فرنسى من أصل مغربى من مواليد بلدة جينيفيلييه الفرنسية، وفاز بجائزة أحسن ممثل بالاشتراك مع جمال دبوز وسامى ناصرى وسامى بوعجيلة والفرنسى برنار بالنكون عن دوره فى فيلم "السكان الأصليون"، من إنتاج جزائرى - فرنسى - مغربى - بلجيكى مشترك فى مهرجان كان السينمائى الدولى فى 2006، كما فاز مخرجه الجزائرى الفرنسى رشيد بوشارب بجائزة فرانسوا شاليه للأفلام التى تقدر قيمة الصحافة. ومن المخرجين أيضا نجد التونسى - الفرنسى عبد اللطيف كشيش، والمغربى - الفرنسى نبيل عيوش.
وظهرت الممثلة صوفيا بوتلة فى فيلم "المومياء " إنتاج 2017 ، وهو بطولة النجم الأمريكى توم كروز والفيلم من نوعية جديدة تجمع نفس عناصر التشويق من رعب ومغامرات وخيال، وظهرت كنجمة واعدة لها مستقبل فنى كبير بفضل ملامحها الشرقية المميزة ومواهبها فهى راقصة وعارضة أزياء وعازفة من مواليد 3 إبريل 1982 فى باب الوادى فى الجزائر ثم انتقلت لفرنسا، ووالدها هو الملحن صافى بوتلة، وشاركت الممثلة الشابة فى عدة أفلام أمريكية من أحد أجزاء "ستار تريك" الأخيرة.
ولا يمكننا أن ننسى النجم المصرى - الفرنسى جميل راتب، الذى ولد فى 1926 بالإسكندرية لأبوين مصريين وتزوج من فرنسية كانت تدير مسرح الشانزيليزيه ولم ينجبا ورحل فى 2018 بالقاهرة.
 
اليونانيون والإيطاليون
يعتبر اليونانيون والإيطاليون من أكبر الجاليات الأوروبية المغتربة، وبالتأكيد هناك تاريخ طويل يجمعهم مع سكان البحر المتوسط من مختلف الدول، وربما لا يعرف البعض أن هناك من اليونانيين من دخلوا مبكرا مجال السينما المصرية فى بدايات القرن العشرين، ومن أشهر هؤلاء الممثلة والراقصة الراحلة نيللى مظلوم التى ولدت فى الإسكندرية فى 1929 وهى تنحدر من أصول يونانية وإيطالية ومن أشهر أدوارها فتاة العصابة لاتانيا فى الفيلم الكوميدى "ابن حميدو" أمام الراحلين إسماعيل ياسين وأحمد رمزى وإنتاج 1957، ورحلت فى 2003 فى أثينا، ومن أشهر المغنيين العالميين، نجد أرتيميوس فنتوريوس روسوس الذى اشتهر باسم ديميس روسوس، وولد فى 1946 بالإسكندرية لأبوين مصريين الأب من أصل يونانى والأم من أصل إيطالى وغادر مصر وانضم لفريق" أفروديت تشايلد" ثم استقل عنه، وغنى بالفرنسية والإنجليزية وأشهر أغنية له "فاراواى" ورحل فى 2015 فى أثينا، كذلك يوسف موستاكى ويعرف باسم جورج موستاكى الذى ولد فى 1934 بالإسكندرية ورحل فى 2013 فى مدينة نيس الفرنسية، وهو مغن وكاتب كلمات أغانى وترجع أصوله إلى اليهود اليونانيين، وعرفت عنه أشعاره الغنائية الرومانسية وتغنى بها كل من الراحلين: داليدا وإيديت بياف وإيف مونتان. وولد المخرج المصرى الراحل يوسف شاهين من أب من أصل لبنانى وأم من أصل يونانى.وكذلك تعود جذور الممثل الراحل عادل أدهم لتركيا واليونان. وأيضا النجمة ليلى علوى وميمى جمال ولدت كل منهما لأب مصرى وأم يونانية.
صوفيا لورين الممثلة الإيطالية التى تعد رمز من رموز الإغراء، ولدت فى 1934  فى نابولى باسم صوفيا فيلانى سكيتشلونى، ويقال أن والدتها تنحدر من أصول فلسطينية من قرية كفر قرع، وهى من نجمات هوليوود اللائى مازلن يتمتعن بدرجة عالية من الجاذبية بعد الثمانين. وعندما كانت فى الرابعة عشرة من العمر، اشتركت فى مسابقة للجمال فى 1950 فى نابولى، وبرغم أنها لم تحقق فوزا، فقد قررت المضى فى طريق الأضواء وإلتحقت بأحد فصول التمثيل واختيرت فى دور صغير فى فيلم الشهير "كوفاديس"، وانطلقت بعد ذلك كممثلة ذات طابع غجرى، وتعرفت على المنتج الشهير الراحل كارلو بونتى الذى أسهم فى إطلاق نجومية مواطنتها التى سبقتها للعالمية جينا لولو برجيدا، كما ساعد لورين فى عدد من الأدوار الصغيرة، وتزوجته وأنجبت كارلو وإدواردو بونتى، وفازت بجائزة أوسكار أحسن ممثلة كأول ممثلة غير ناطقة بالإنجليزية عن دورها فى فيلم "امرأتان" فى 1962، كما نالت أوسكار شرفية فى 1991، وظلت تعمل فى أفلام السينما والتليفزيون من حين إلى آخر حتى 2014، وهى تعيش حاليا فى مدينة جنيف السويسرية. 
 
الأيقونة المصرية
تظل داليدا هى الأيقونة المصرية العالمية الأكثر سحرا، وولدت يولاندا كريستينا جيجليوتى فى 1933 فى حى شبرا بالقاهرة، لوالدين إيطاليين من مواليد مصر أيضا، وتعود أصولهما إلى جزيرة كالابريا فى جنوب إيطاليا، فقد هاجر أجدادها إلى مصر باحثين عن الرزق، كما كانت حال الكثير من الأجانب فى هذه الفترة، بدافع الفقر والهرب من الحروب فى بلدانهم آنذاك، حيث كانت مصر بلدا آمنا ومزدهرا اقتصاديا، وتوفيت فى 1987 منتحرة فى منزلها بحى مونمارتر بباريس بجرعة زائدة من الأقراص المهدئة، بعدما دخلت فى حالة اكتئاب حادة عقب انتهائها من تمثيل فيلم "اليوم السادس" ليوسف شاهين واستعدادها لمسرحية غنائية عن كليوباترا، بعدما عاشت حياة مليئة بالنجاحات الفنية والإحباطات العاطفية وغنت بعشر لغات: العربية والإيطالية والعبرية والفرنسية واليونانية واليابانية والإنجليزية والإسبانية والألمانية والهولندية، وفى مصر يعشق الجمهور أغنيتها "حلوة يا بلدى". كما دخل شقيقها برونو عالم الغناء أيضا وقدم الأغنية الفرانكو آراب الشهيرة "فطومة"، وأصبح فيما بعد مدير أعمال داليدا.
النجم الأسطورى الراحل رشدى أباظة كان والده ضابط الشرطة سعيد بك أباظة، الذى ينحدر من أسرة ثرية وهى الأباظية المصرية المعروفة، أما والدته فهى إيطالية تحمل اسم تيريزا لويجى، وقرر تجربة حظه فى الخارج، فسافر إلى إيطاليا فى عام 1950 لعله ينجح فى السينما هناك، لا سيما أنه يتحدث الإيطالية، وحاول المخرج الإيطالى الراحل جوفريدو أليساندرينى مساعدته على تحقيق حلمه فى فيلم "أمينة"، الذى يعتبر الفيلم الثانى فى حياة رشدى أباظة من إنتاج 1949 ولكن دون جدوى، ومكث فى إيطاليا ستة أشهر ثم عاد إلى مصر وانصرف عن ذلك إلى أمور أخرى، ثم عاد وقدم أدوارا صغيرة فى أفلام مثل "دليلة" و"رد قلبى"، ثم انطلق من خلال أعماله الشهيرة مثل "الرجل الثانى" و"شروق وغروب" و"ملاك وشيطان"، ونجد من بين الأسماء أيضا، الراحلين: النجمة كاميليا متعددة الجذورالتى ولدت باسم ليليان فيكتور ليفى كوهين لكنها تصنف باعتبارها تنحدر من أصل إيطالى، والممثل ستيفان روستى الذى ولد لأب مجرى - نمساوى وأم إيطالية، والممثلة والراقصة نادية جمال التى ولدت لأب يونانى وأم إيطالية واسمها الحقيقى ماريا كاريدياس، والمخرج المصرى - البريطانى محمد خان ولد لأب باكستانى وأم مصرية من أصل إيطالى. وهناك النجمة الإيطالية العالمية كلاوديا كاردينالى وهى تونسية المولد والمنشأ، حيث ولدت فى مدينة حلق الوادى فى 1938 وتعيش فى روما حاليا.
 
الفرنسيون وجيرانهم
ربما تكون هناك حالات نادرة من الأوروبيين من خارج دائرة اليونان وإيطاليا، ممن دخلوا عالم الفن فى مصر والعالم العربى، وفى بداية القرن العشرين كان الفرنسيون يمثلون الطبقة الراقية، ونجد الممثلة الراحلة سميرة خلوصى، التى ولدت لأب مصرى وأم فرنسية وحققت نحاجا هائلا مع الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب فى فيلم "الوردة البيضاء" إنتاج 1932.والممثلة ليلى شعير التى ولدت لأب مصرى وأم فرنسية، وبدأت حياتها الفنية كعارضة أزياء، وهى حاصلة على لقب ملكة جمال مصر فى 1964. والمغنى الفرنسى الراحل كلود فرانسوا الذى ولد فى الإسماعيلية، وكانت أسرته تعمل فى قناة السويس، وعاشت ما بين بورسعيد والسويس والإسماعيلية. والمخرج والممثل والمنتج الفرنسى آلان شابات الذى ولد فى وهران. ونجد من الممثلين الشباب فارس رحومة، الذى ولد لأب مصرى وأم نمساوية، ومنى هلا التى ولدت لأب نمساوى وأم مصرية. وولد كل من النجم الراحل أحمد رمزى والنجمة ميرفت أمين لأب مصرى وأم اسكتلندية، وولد الممثل رمزى لينر لأب ألمانى وأم مصرية، وولدت كل من الراحلة مغنية الأوبرا رتيبة الحفنى والمغنية عايدة الأيوبى لأب مصرى وأم ألمانية. وولد النجمان الأخوان الراحلان ليليان وموريس أو ليلى مراد ومنير مراد فى أسرة يهودية، الأب هو المطرب إبراهيم زكى موردخاى، وربما ينحدر من أصل مغربى والأم جميلة سالمون تنحدر من أصل بولندى. وولدت النجمة نادية لطفى باسم بولا محمد مصطفى شفيق، لأب مصرى وأم بولندية.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg