رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 24 مايو 2019

ثقافة



«ميرات الحرية 100 عام من النضال».. كتاب جديد لـ سامية أبوالنصر

24-2-2019 | 17:43
وسام سعيد

صدر حديثا كتاب "ميرات الحرية  100 عام من النضال"للدكتورة سامية أبوالنصر، عن المكتبة العصرية بالمنصورة، يستعرض الكتاب تاريخ نضال المرأة على مدار 100 عاما وذلك بمناسبة مرور 100 عاما على ثورة 19.

ويشمل محتوى الكتاب، دور المرأة فى نصر «مصر» على مر تاريخها وثرواتها سواء قديما أو فى العصر الحديث بداية من ثورة 19 مرورا بثورة 23 يوليو،حتى 30 يونيه، ومن خلال سطور الكتاب نستعرض دور المرأة فمع مرور 100 عاما على ثورة 19 هناك العديد من المكتسبات اللاتى تحققت للمرأة فهناك «امرأة مأذونة فى مصر والعالم الإسلامى وهى أمل سليمان  وهناك نادية عبدة أول محافظ  للبحيرة و إيفا هابيل أول عمدة لقرية قرية كوم بوها في محافظة أسيوط بجنوب مصر  الحاصلة على شهادة والحاصلة على دراسات في القانون، وهناك بعض المطالب اللاتى مازلن يطالبن بها المرأة مثل تعديل قانون الأحوال الشخصية وتسهيل إجراءات التقاضى وتسهيل تنفيذ الأحكام القضائية بالنسبة للمرأة .

ومما لا شك فيه أن تعليم المرأة فى جميع مراحل التعليم بما فى ذلك مرحلة التعليم العالى فى المعاهد والجامعات، هو الذى دفع عجلة التغير النسوى فى مصر دفعة قوية، ذلك لأنه أوجد عند المرأة وعيا واضحا بذاتها ومركزها ومكانتها، ودورها فى المجتمع بعامة، وفى الأسرة بخاصة.

ولم يكن من المتصور أن يكون للمرأة المصرية ذلك التاريخ العريق بكل إنجازاته دون أن نقف جميعًا – فى موضوعية وواقعية- لبحث همزة الوصل بين الماضى والمستقبل، عبورًا إلى الحاضر الذى نحياه، والظروف التى نعيشها. ومع أهمية دور المرأة فى مجتمعنا إلا أنه لا ينظر إليها عادة كشريك فعلى للرجل فى إحداث التنمية، بل يأتى دائمًا التركيز على الرجال ودورهم فى إحداثها، خاصة وأن عدم المساواة قائم أصلًافى المجتمع، فكتابنا يسرد بطريقة موضوعية وواقعية مستشهدا بالأحداث التاريخية دور المرأة فى التصدى للأزمات التي اجتاحت الأمة، ويسرد أيضا تفوقها في شتى مجالات الحياة.

وبرغم دور المرأة على مدار مائة عام منذ ثورة 19 إلا أن هناك مازال أسبابا لاغتراب المرأة لذا فإن هذا الكتاب يحاول إبراز دور المرأة فى الثورات المختلفة والبحث عن أهم أسباب اغتراب المرأة.


الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg