رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الجمعة 26 ابريل 2019

المجلة



الإمارات وطن الأمل ووجهة الرياضيين والمبدعين.. «الأوليمبياد الخاص 2019».. القمم تليق بأصحاب الهمم

21-3-2019 | 17:40
أبوظبى - محمد الجداوى

محمد بن زايد: لا مستحيل مع الإصرار والعزم.. فقط الإرادة تصنع الفارق
 
حسين فهمى: الإمارات تصعب مهمة ألمانيا فى 2023
 
لا يُمر أسبوع من دون أن تشهد دولة الإمارات، حدثاً عالمياً يسعى إليه القادة والزعماء والمسئولون والشخصيات العالمية الكبرى فى كل المجالات.
«الأمل» هو كلمة السر فى «الأوليمبياد الخاص - الألعاب العالمية - أبوظبى 2019» ذلك الحدث الذى استضافته العاصمة الإماراتية خلال الفترة من 14 وحتى 21 مارس الجاري، ويحتفى برياضة الإمارات بشكل عام، وبأصحاب الهمم بشكل خاص، ويقام فى منطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى منذ نحو نصف قرن.
شارك فى هذا الحدث العالمى الذى نظمته أبوظبى فى مدينة زايد الرياضية، نحو 7 آلاف بطل قهروا الصعاب، وكانوا عنواناً للإرادة والعزم والتميز، ومثلوا أوطانهم بكل فخر، وعينهم على تحقيق النجاح فى الألعاب الرياضية المختلفة، حتى يصنعوا لأنفسهم مستقبلاً، يليق بهم وبأحلامهم التى لا تعرف المستحيل.
ومثل هؤلاء الأبطال من خلال مشاركتهم فى «الأوليمبياد الخاص» نحو 190 دولة فى 24 لعبة رياضية وصاحبهم أكثر من 2500 مدرب، وأسهم فى تنظيم الحدث ما يقارب 20 ألف متطوع فى مختلف المجالات، وقد نقل حفل الافتتاح إلى 166 دولة، وكشف هذا الحدث للعالم، عن أن أصحاب الهمم ليس لديهم أى نوع من النقص، وأن أصحاب الطموح لن تعيقهم أى موانع تفرضها عليهم ظروفهم الخاصة، من تحقيق النجاح والتميز فى اللعبات الرياضية المختلفة.
وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، قد افتتح بحضور ملوك وقادة عدد من الدول الشقيقة والصديقة.
وقال فى كلمة له: نرحب بكم ونحييكم فى دار زايد بلدكم الثاني.. وبكل فخر نتشرف باستضافة دورة الألعاب العالمية للأوليمبياد الخاص 2019.. ونعتز بوجودنا مع جميع أبطال الأوليمبياد ورياضييه من مختلف أنحاء العالم.. اليوم بوجودكم وتفاعلكم، نرسل رسالة إلى العالم أنه لا مستحيل مع الإصرار والعزم، فقط الإرادة تصنع الفارق.. ونوجه تحية إلى جميع أصحاب الهمم لعزمهم وهمتهم للوصول إلى القمم.. وأحيى اللاعبين الموجودين فى الملعب اليوم لشجاعتهم فى تمثيل بلدانهم، ولكونهم مصدر إلهام للجميع... أبنائى وبناتي.. أنا سعيد بمتابعتكم وتشجيعكم، وكل شعب الإمارات يشجعكم ويفخر بعطائكم.
 
جهد متواصل
من جانبها، أكدت شما المزروعي، وزيرة دولة لشئون الشباب، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأوليمبياد الخاص الإماراتي، أن الحياة دبت فى الأوليمبياد الخاص، بعد عمل كبير وجهد متواصل منذ 850 يوماً، حينما وقع الاختيار على أبوظبى لتنظيم الحدث، وحيث وصل التنظيم إلى خط النهاية، ليكون الدور على الرياضيين للوصول إلى خط النهاية فى المنافسات على مدار 7 أيام.
وأشارت إلى أن القيادة الرشيدة جعلت الإمارات ذات قلب مفتوح وممدود للجميع دائماً، وهى نموذج لأمة ذات تنوع فريد من الماضى وحتى الحاضر، وعلمتنا أن نرى العالم بعيون القلب وبقيم التنوع والأمل.
 
تحول مهم
وقال محمد عبدالله الجنيبى، رئيس اللجنة العليا لـ «الأوليمبياد الخاص»: لقد كان النجاح فى استضافة «الأوليمبياد الخاص» تحولاً مهما، ومحطة رئيسية فى مسيرة العناية بأصحاب الهمم والعمل من أجلهم، ولا شك أن هذه الفاعلية كانت فرصة لعشرات الملايين من دول العالم للحصول على معلومات أكثر عن دولة الإمارات، وما بلغته من رقى حضاري، وازدهار اقتصادى وثقافى واجتماعى ومعرفي، والاطلاع بصورة أوضح على منظومة القيم الإماراتية متمثلة فى التسامح والتعايش والتنوع والانفتاح على الأفكار الجديدة والأخوة الإنسانية، واحترام كل الأديان والمعتقدات، والتصدى لكل أشكال التشدد والتعصب والكراهية، والاهتمام بالإنسان وحشد الطاقات كلها من أجل رقيه وسعادته.
 
كفاءة واقتدار
وعبر الفنان حسين فهمى سفير «الأوليمبياد الخاص» عن سعادته بالتنظيم المبهر وغير المسبوق لهذا الحدث العالمى منذ 50 عاماً، مشيراً إلى أن الإمارات أثبتت قدرتها على تنظيم مثل هذه الأحداث العالمية بكفاءة واقتدار كبيرين، ولتؤكد لألمانيا التى ستنظم النسخة المقبلة فى عام 2023، أن المهمة صعبة، لافتاً النظر إلى أنه لاحظ الشعور بالسعادة على وجوه معظم الوفود المشاركة فى هذا الحدث الكبير.
 
منتخب الإرادة
وشارك منتخب الإمارات من أصحاب الهمم «منتخب الإرادة» فى جميع رياضات البطولة الأربع والعشرين، إلى جانب العديد من الفرق العالمية الأخرى، وقد شهد الأوليمبياد الخاص منافسات قوية بين جميع المشاركين، الأمر الذى يؤكد أن أصحاب الهمم قادرون على الإنجاز فى شتى المجالات.
يشار إلى أن النسخة الحالية من «الأوليمبياد الخاص»، التى تستضيفها الإمارات تتزامن مع الذكرى 50 لانطلاقة أولى المنافسات فى شيكاغو عام 1968 والتى نظمتها يونيس كينيدى شرايفر، وشهدت النسخة الأولى تحديات عديدة، لفتت أنظار العالم إلى فئة أصحاب الهمم، بعد أن سلطت الضوء عليهم.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg