رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الخميس 25 ابريل 2019

العرب



الشيخ بطى بن سهيل آل مكتوم لـ«الأهرام العربي»: انتظروا مفاجأتي.. سأشترى ناديا أوروبيا جديدا

4-4-2019 | 18:51
الأهرام العربي

- تعلمنا من الشيخ زايد الشجاعة والصبر والحكمة
 
- الشيخ محمد بن راشد رجل الذكاء الاستراتيجى والتفوق
 
- المغامرة سر نجاحى
 
- وهبت نفسى للعمل الإنسانى
 
- أدعم حقوق المرأة.. وهذه قصتى مع "الصومعة" الإلكترونية
 
 
صاحب طموح قوى.. عاشق لفعل الخير.. من جيل الشباب غير التقليدى.. متعدد المواهب..لماح.. سريع البديهة.. لديه مشروعات تفوق المحلية إلى العالمية .. يشعر بأن شيئاً خطأ فى حياته إذ لم يقدم فكرة جديدة كل طلعة شمس .. مليء بالحيوية والحماسة غير المسبوقة .. بداخله عقل حكيم وقلب طفل .. متسامح مع الجميع .. له بصمة واضحة فى جميع المجالات العصرية .. يؤمن بأن الأخلاق والالتزام مفتاح الازدهار، وأن العمل سر النجاح وأن التواضع سلطة بين الناس.. هو الشيخ بطى بن سهيل آل مكتوم.
 

 
مشواره مليء بالإنجازات والمفاجآت فهو رئيس لرابطة فخر الوطن، والرئيس الفخرى لـ"جمعية عيال زايد"، وسفير التميز فوق العادة لعام 2019، له دور فعال فى الأعمال الإنسانية، يتمسك بالصفات التى تحلى بها مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة وحكيم العرب الشيخ زايد وهى الصبر والشجاعة والحكمة والعمل الإنسانى، والتسامح فيقول الشيخ بطى: "أؤمن بالتسامح بين جميع البشر وجميع الأديان، وافكارى تعتمد على مشروع التسامح، وبمناسبة إطلاق دولة الإمارات عام التسامح .. فأنا تسامحت مع جميع الناس بما فيهم الذين أختلف معهم".
 

 
وعن الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبى يقول الشيخ بطى: "هو المعلم والأب وولى الأمر، تعلمت منه الذكاء الاستراتيجى والنجاح وحب التفوق فى كل عمل أقوم به".
 
أما فيما يتعلق بمصر وشعبها فلم يتردد قاطعاً بقوله: "مصر هى المعلم، فالمصريون لهم بصمة واضحة على مر التاريخ".
 
وفيما يتعلق بحبه للمجال الرياضى فهو عاشق لدرجة الجنون لهذا المجال إذ يقول: "حبى للرياضة لا ينافسه أحد، فأنا أهوى وأحترف رياضات عديدة فى مقدمتها القفز من الباراشوت، والسباحة والغوص، وسباق السيارات".
 

 
وفيما عرف أن الشيخ بطى أنه مغامر كشف عن سر حبه للمغامرة قائلاً: "أحب المغامرة لأنها تعطينى نوعاً من التفاؤل، وخاصة المغامرة العقلانية، فأنا مثلاً أستمريت فى مجال الرياضة وغامرت فى الدخول إلى العالمية برئاسة نادى خيتافى الإسبانى، وهذه من المغامرات المحسوبة التى تكون نتائجها مبشره وإيجابية، هذا فضلاً عن أننى سأقوم بشراء نادٍ عالمى جديد بأوروبا مثل نادى خيتافى الإسبانى، وهذا الخبر أُصرح به للمرة الأولى".
 
وعن نجوم الرياضة العرب لم يغفل الشيخ بطى التأكيد على نجاح وأهمية وكفاءة اللاعب محمد صلاح نجم ليفربول.
 
وبينما يسترسل الشيخ بطى فى الحديث، يقدم مفاجأة بين كل حكاية وأخرى تكشف عن أنه متعدد المواهب فهو يمتلك أدوات تكنولوجية غير مسبوقة فلديه "صومعة" إلكترونية لا يدخلها غيره، يبتكر فيها كل ما هو جديد فى العالم الذكي.
 
دائماً يفكر في المستقبل ويتحرك إليه وفق خطة ودراسة ورؤية فهو يتمنى أن يكون عنوان المستقبل هو التسامح، وأن تسود المحبة بين الشعوب، وأن تنتشر أعمال الخير والإنسانية لخدمة غير القادرين والأيتام وكبار السن، ففى هذه الجزئية يقول: "وهبت نفسى للعمل الإنسانى".
 

 
أما فيما يتعلق بحسه العروبى وحرصه على توثيق العلاقات العربية، فقد قال: "أحرص على ترسيخ العلاقات بين الشعوب العربية وفى هذا الإطار أقوم بتنظيم حفلات كبيرة لكل دولة بمناسبة عيدها الوطنى، فترسيخ وتقوية والحفاظ على الهوية العربية هو جزء من أهدافى التى أسعى إلى تحقيقها".
 
أيضا يتجول الشيخ بطى بين بانوراما اهتمامه ليتوقف عند المرأة قائلاً: أنا داعم للمرأة فى الدراسة والعمل والحصول على حقوقها، وبمناسبة أعياد المرأة أحرص على تنظيم وإقامة فاعليات دولية بالنسبة لها.
 

 
إلى ذلك يقف وراء تشكيل هذا العقل اللامح رحلة قراءة وثقافة صاغت ملامح ورؤية الشيخ بطى بن سهيل آل مكتوم فى جميع المجالات، فهو يفضل قراءة قصص الأنبياء ويحرص على التنوع فى مصادر ثقافته من أدب وشعر وعلوم أخرى فى جميع المجالات.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg