رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 20 مايو 2019

العرب



أبو الغيط يدعو روسيا للاستمرار فى مساندة الفلسطينيين للتصدى لهجمات شرسة تهدد قضيتهم

16-4-2019 | 21:27
العزب الطيب الطاهر

طالب أحمد أبو الغيط  الأمين العام لجامعة الدول العربية  روسيا بالاستمرار في دعمها للمواقف الفلسطينية والعربية، خاصة في مجلس الأمن، للتعامل مع هذه الهجمة الشرسة التي يواجهها الفلسطينيون، والتي تتواصل فصولها بصورة تُهدد القليل الذي تحقق منذ بدء مسيرة العملية السلمية.

جاء ذلك في الكلمة  التى ألقاها فى  افتتاح الدورة الخامسة لمنتدى التعاون العربي- الروسي في موسكو  اليوم  ووزعتها الأمانة العامة للجامعة بالقاهرة بحضور سيرجى لافروف وزير الخارجية الروسى وعدد من وزراء الخارجية العرب.

ولفت أبو الغيط  الى أن القضية الفلسطينية  تواجه تحديات غير مسبوقة تستهدف مقوماتها الرئيسية، ومحدداتها التي تحظى بإجماع دولي  موضحا أن كافة الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية في العامين الأخيرين، وعلى رأسها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، تُمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي.. وتبتعد عن حل الدولتين، الذي يُمثل الصيغة الوحيدة المعقولة لإنهاء الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشاد بالموقف الروسي الرافض للإعلان الأمريكي الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان.. والمؤكد على أهمية أن يبقى هذا الموقف الأمريكي وحيداً على الصعيد الدولي، لما ينطوي عليه من سابقة خطيرة تضرب المبدأ الرئيسي الذي تأسست عليه مختلف جولات التفاوض بين الدول العربية وإسرائيل؛ وهو الأرض مقابل السلام

 ونبه  أبو الغيط الى أن  القمة العربية الأخيرة في تونس  رفضت الإقرار بمبدأ شرعنة الاحتلال، أو تقنينه واعتبرته خطيئة لا تقل خطورة عن جُرم الاحتلال ذاته مضيفا اننا نعول على الاتحاد الروسي، العضو في مجلس الأمن، الاستمرار في مساندة ودعم هذا الموقف المبدئي.

وقال أبو الغيط إن واقع الأزمة ما زال يُخيم على بعض دول المنطقة العربية.. ولا تزال كُلفة الصراعات والحروب في كل من اليمن وسوريا وليبيا تفوق قدرة هذه المجتمعات على الاحتمال، بل وتمتد تبعات هذه الأزمات إلى محيطها بصور مختلفة مشيرا الى أن وإن  هناك  قاسما مشتركا بين هذه الأزمات الثلاث، يتمثل فى  استحالة تسويتها من دون الاحتكام إلى حل سياسي شامل، يحفظ للأوطان وحدتها واستقرارها وسيادتها وسلامة مؤسساتها، ويحقق للشعوب رغباتها وتطلعاتها، ويبعد عن البلاد شبح التفكك أو السقوط في هوة الفوضى

وقال أبو الغيط إننا نتابع الجهود الروسية من أجل الوصول الى تسوية للأزمة في سوريا، وجلب الاستقرار إلى هذا البلد.. مؤكدا أن صراع الأجندات على الأراضي السورية لن يُساعد في تحقيق مثل هذا الاستقرار، بل يُطيل الأزمة، ويُسهم في تعقيدها مشددا على أن الافتئات على السيادة السورية أو محاولة اكتساب مواطئ أقدام على أرض هذا البلد العربي سواء بتغيير الديموغرافيا أو إعادة ترسيم الجغرافيا، لن يكتب لها النجاح، ولن تُخرج البلاد من دائرة الفوضى والصراع الدامي.

وأعرب أبو الغيط عن ثقته بأن آفاق التعاون العربي-الروسي تبدو واعدة ومبشرة، فهي علاقة تقف على أساس بين كتلتين حضاريتين غنيتين، لديهما من التجربة التاريخية والعمق الثقافي والإنساني ما يؤهلهما لبناء شراكة أوسع ونسج أوصر صداقة أكثر رسوخاً  مبينا أن العلاقات العربية الروسية لا تقتصر على الأبعاد السياسية والاستراتيجية فحسب فهى على الصعيد الاقتصادى تشهد نمواً كبيراً ومتواصلاً  مشيرا فى هذا السياق الى أن حجم التبادل التجاري بين الجانبين وقت توقيع مذكرة التعاون عام 2009 والذى كان يبلغ حوالي 8 مليار دولار، ارتفع إلى 14 مليار دولار عام 2013 مع إطلاق الدورة الأولى للمنتدى، وصولاً إلى 21.7 مليار دولار عام 2018  .

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg