رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 20 مايو 2019

المجلة



رئيس الأركان العامة للجيش العربى الليبى لـ«الأهرام العربي»: لدينا أدلة على دعم قطــــر وتركيـــا للميليشيات

24-4-2019 | 20:06
حاوره فى المرج الليبية ـ أحمد إبراهيم عامر

«مصر أم الدنيا» دورها لا يقارن بأى دور دولى ولن يكفى كل أوراق التاريخ للتعبير 
 
الجيش الليبى يتقدم فى جميع المحاور والحفاظ على الأرواح والممتلكات أهم من الحسم السريع
 
فى الوقت الذى يختتم فيه رجال الجيش الليبى حربهم على الإرهاب ويسطرون البطولات فى معركة الكرامة معركة استعادة وطن وتحرير العاصمة الليبية المختطفة من قبل ميليشيات مسلحة بعضها إرهابى وبعضها إجرامى وبعضها جهوى، لكنها تجتمع جميعا فى شيئين، الأول أنها ليست قوات عسكرية نظامية منتسبيها ليسوا أبناء القوات المسلحة الليبية، بل ولاءاتهم لأشخاص ولجماعات إرهابية وللصوص وبعضهم تابعون لمدن، ومع ذلك فوجئ الجميع برئيس المجلس الرئاسى فايز السراج، الذى جاء نتيجة اتفاق دولى وليس نتيجة اختيار شعبى، نجده أخذ نهج محاولة إضفاء الشرعية الدولية على هذه الميليشيات، ويقوم بدعمها بأموال الدولة الليبية التى تحت أمرته بحكم الاعتراف به دوليا، ليكون الجيش الليبى فى مواجهة المال والسلاح والإرهاب معا، لكن معه الشعب بجميع أطيافه ومكوناته الاجتماعية، ليستطيع رجال ليبيا من منتسبى القوات المسلحة أن يسطروا الانتصارات تلو الأخرى ضد الجماعات الإرهابية والميليشيات الإجرامية، على مدار خمس سنوات منذ تكوين نواة هذا الجيش بعدد قليل من الضباط والجنود، ليصبح عدد المنتسبين يقدر الآن بنحو 80 ألف جندى وضابط.
 
وفى هذه الفترة العصيبة قام الجيش الليبى بإعجاز على مستوى الانتصارات، وإعجاز آخر على مستوى التدريب والبناء والدعم، وبناء الألوية والكتائب والأسلحة المختلفة، وبجانب كل هذه الصعوبات الفنية والعسكرية مرت أيام عصيبة ومحاولات لخلق حالات الفتنة والبلبلة داخل صفوف القوات المسلحة الليبية، وفى كل مرة تحاول الأيادى الخبيثة العبث بحالة الانضباط واليد الواحدة، والالتفاف حول القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة بالقاسم حفتر، تأتى النتيجة زيادة فى تأكيد مدى الترابط والوطنية لكل قادة هذا الجيش العربى الوطنى.
 
التقينا بالفريق عبدالرازق الناظورى الذى عين بالانتخاب، وفى جلسة من أعضاء مجلس النواب رئيسا للأركان العامة للجيش، وهى نفس الجلسة التى اختار فيها ممثلو الشعب الليبى، المشير خليفة حفتر قائدا عاما للجيش، لنبحر معه فى تفاصيل معركة تحرير طرابلس ونسأل كل الأسئلة، فهو الضابط الذى دفع أكثر من عشر سنوات خلف السجون فى عهد القذافى، ولبى نداء وطنه فى عملية الكرامة بجانب صديقه وقائده المشير خليفة حفتر، واحتضن بدايتها وسط مدينته وقبيلته بمدينة المرج، وقدم أول شهيد فى الدقائق الأولى للعملية العسكرية لتحرير بنغازى، وهو الشهيد رمزى عبدالرازق الناظورى، ثم قدم الشهيد الثانى من أبنائه، الذى استشهد على متن طائرة مروحية للإسعاف الحربى، وهذا نص الحوار:
 
> سيادة الفريق اسمح لنا أن نبدأ بالسؤال الذى يشغل الجميع.. ما آخر تطورات معركة طرابلس خصوصا ونحن نتحدث عن نحو ثلاثة أسابيع من المعارك المستمرة؟
 
معركة استعادة العاصمة تسير وفق جدول زمنى وخطط عسكرية مدروسة، وفى تقدمات ممتازة جدا جدا، ففى اتجاه المحور الشرقى تقدمت القوات فى عين زارة وخلة الفرجان، ونسيطر على مواقع مهمة، وفى المحور الغربى – طريق المطار والعزيزية – أيضا هناك تقدمات كبيرة خصوصا بعد الضربات الجوية التى أصابت مخازن ذخائر الميليشيات إصابات مباشرة. فالموقف العسكرى لقواتنا المسلحة ممتاز جدا فى جميع المحاور.
 
> لكننا نتابع ما ينشر من أخبار فى قنوات تليفزيونية تابعة للميليشيات وصفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعى.. أن هناك قطعا لطرق الإمداد للجيش الليبى، وأنهم يكبدون الجيش خسائر كبيرة فى الأرواح والمعدات، وهناك تراجع عسكرى لقوات الجيش.. ما مدى صحة هذه المعلومات التى تنشر؟
 
هذا كلام غير صحيح نهائيا، وأوجه حديثى لشعبنا الليبى الواعى الذى يثق فى جيشه، أن كل هذه الشائعات والأكاذيب هى صنيعة الآلة الإعلامية الخبيثة، لمحاولة التأثير على الروح المعنوية العالية جدا للمواطن الليبى، لتهتز ثقته فى جنود وقادة جيشة، لكننى أؤكد لك أن شعبنا لديه من الوعى والفهم الصحيح لما يجرى على الأرض، من محاربة جماعات وميليشيات إرهابية وإجرامية.
وهذه ليست المرة الأولى التى يتم استخدام أخبار كاذبة وترويجها بشكل كبير كأنها الحقيقة، وحدث ذلك أثناء تحرير مدينة درنة وقبلها تحرير مدينة بنغازى والموانئ النفطية، وأبطال الشعب الليبى العظيم من منتسبى الجيش يتقدمون فى جميع المحاور، والميليشيات فى حالة تقهقر وتراجع مستمر.
 
> كم عدد مقاتلى الميليشيات التى يواجهها الجيش الليبى.. وماذا تمتلك من تسليح؟
 
التسليح فى ليبيا معروف لديهم السلاح المتوسط والصغير، ليس لديهم أسلحة ثقيلة، لكنهم بأعداد كبيرة، فهناك ميليشيات النواصى وميليشيا حطي، التى يقودها فتحى باش آغا وزير داخلية السراج، أو ما يسمى المجلس الرئاسي، ميليشيات متعددة بأسماء بعضها يدعو للضحك منها البقرة وصلاح بادى وغنيوة، نحن نتحدث عن عدد كبير من الميليشيات.
 
> هل هناك حصر تقريبى لأعداد عناصر الميليشيات؟
 
أعدادهم تتراوح ما بين 6 إلى 7 آلاف شخص.
 
> هل جميعهم منتمون لجماعات إرهابية أم بينهم عدد من الضباط العسكريين؟
 
لا يوجد بينهم ميليشيات عسكرية ولا كتيبة من القوات المسلحة، بل جميعهم ميليشيات وبالطبع يوجد عدد من الأفراد أو الضباط السابقين، لكن فرادى داخل تلك الميليشيا أو الأخرى، وهم خليط من ميليشيات إرهابية وأخرى مؤدلجة جهوية ومن القاعدة ومن تنظيم داعش، وانضم إليهم ميليشيات إرهابية "مجلس شورى ثوار بنغازى" و"مجلس شورى ثوار درنة" من بقايا فلول الإرهابيين الذين فروا بعد دحرهم فى بنغازى، وجميعهم يتم تمويلهم من فايز السراج للأسف وبشكل معلن.
 
 > هل صحيح أن رئيس المجلس الرئاسى فايز السراج يقوم الآن بتمويل جماعات التنظيمات الإرهابية من القاعدة وداعش بأموال الشعب الليبى من خزائن مصرف ليبيا المركزى؟ 
 
نعم وبشكل مباشر، المجلس الرئاسى صرف لهؤلاء الإرهابيين الأموال والدعم اللوجيستى والرواتب، فسائق السيارة العسكرية التى تحمل مدافع يأخذ 5 آلاف دينار، والرامى على الكرسى (الشخص الذى يستخدم المدفع المحمول على سيارة عسكرية) يأخذ 6 آلاف دينار، والدعم مستمر بشكل يومى لهؤلاء، بالإضافة إلى أن قطر تقوم الآن عن طريق طائراتها بإمدادات عسكرية من أسلحة وذخائر فى مطار مصراتة بشكل يومى، والأسبوع الماضى رأينا نائبة تونسية تطالب بفتح تحقيق حول هبوط طائرة عسكرية قطرية بمطار مدينة جربة التونسى على الحدود الليبية، محملة بأسلحة تم نقلها للميليشيات.
 
> لكن رد السلطات التونسية أوضح أن الطائرة القطرية هبطت للتزود بالوقود فقط وليس لنقل أسلحة للميليشيات عبر الأراضى التونسية؟
 
هذا الرد غير مقنع ويحتاج لمزيد من الإجابات، فما هو خط سير "طائرة شحن عسكرية" قطرية وأين كانت وما وجهتها؟ ولماذا مطار مدينة جربة الملاصق للحدود الليبية؟ جميعها اسئلة تحتاج لرد من السلطات التونسية.
 
> سيادة الفريق عبد الرازق الناظورى بحكم منصبكم كرئيس للأركان العامة للجيش الليبى هل الحديث عن قطع خطوط الإمداد عن القوات المسلحة من قبل الميليشيات وشح فى الذخائر على الجبهة فيه جزء من الحقيقة؟
 
هذا كلام غير صحيح، الذخائر موجودة، وخطوط الإمداد والمواصلات مؤمنة بالكامل وقواتنا المسلحة مسئولة عن تأمين طرق خطوط الإمداد وتسيطر عليها سيطرة كاملة، وكل جندى فى المقدمة تصل إليه الذخائر فى الوقت المحدد وبلا أى تأخير، ما يحاول البعض ترويجه هو عبارة عن أكاذيب وشائعات، فى محاولة فاشلة لخلق حالة من البلبلة والثقة لدى المواطن وفشلوا والحمد لله، ومن جانب آخر جنودنا يعلمون حقيقة وضعهم على الأرض، ويعلمون مدى صدق كلامى الآن، فنحن كرئاسة أركان القوات المسلحة لا نستطيع أن نكذب أمام جنودنا ويقرأون هذا الحوار وبه أكاذيب.
فكل قادة الجيش العربى الليبى بقيادة سيدى القائد العام المشير خليفة حفتر، نعمل وفق خطة عسكرية وتحت قيادة منضبطة ومنظمة ويوميا وعلى مدار الساعة، نحن بقيادة القائد العام بغرفة العمليات العامة للجيش.
 
> هل قوات الجيش المشاركة فى العملية العسكرية من أبناء المنطقة الشرقية فقط؟
 
الجيش الليبى من كل ربوع ليبيا، لكن معظمها من المنطقة الشرقية وبجانبها قوات عسكرية من غريان ومن ترهونة وبعض المجموعات من الجنوب، فنحن جيش وطنى محترف له عقيدة وطنية وهى حماية الوطن.
 
> الجيش الليبى لا يزال على تخوم طرابلس هل هناك تقدمات داخل المدينة؟
 
الجيش الآن على تخوم طرابلس وفى الأحياء الخارجية للمدينة، ونحن نهاجم من سبعة محاور وتحديدا من جميع الجهات.
 
> سيادة الفريق هل يمكن أن توضح لنا لماذا لم يدخل الجيش حتى الآن للأحياء السكنية؟
 
نحن نعمل بخطة محددة وهذا الوضع الآن هو جزء من خططنا العسكرية، وخوفنا على المدينة من الدمار هو ما يؤخرنا فى التقدمات، فنحن نستدرج الميليشيات لأرض مفتوحة بعيدا عن المدنيين والممتلكات العامة والخاصة، وهذا هو سبب أخذ وقت أكبر، فلو كنا لا نبالى بعاصمتنا كان فى قدرة قواتنا المسلحة أن تدخل العاصمة فى أيام معدودة، لكن باستخدام طريقة الأرض المحروقة ولدينا من الأسلحة ما يمكننا من ذلك، لكن القائد العام ومعه كل القادة والجنود مصممون على تحرير عاصمتنا من الإرهاب والميليشيات بأقل الخسائر، وهذا هو التحدى الحقيقى الذى نواجهه وسوف نتغلب عليه بإذن الله.
 
> وماذا عن استخدام الطيران فى هذه المعركة، هناك طائرات أقلعت من مطار ميعتيقة ومن مطار مصراتة تابع لميليشيات السراج قبل أن يستخدم الجيش سلاحه الجوى كيف ترى المشهد العسكرى الجوى؟ 
 
فعلا  نحن كنا نحاول عدم استخدام الطيران فى هذه المعركة حتى نقلل من الخسائر، لكنهم هم من أجبرونا على استخدام سلاح الجو الليبى، فالميليشيات استعانت بمرتزقة طيارين من الإكوادور، لكن الجيش الليبى مصمم أن يتعامل بحرفية عسكرية تقلل من الخسائر المدنية، لذلك ضربات السلاح الجو الليبى محددة ودقيقة، وكلها تستهدف مخازن للذخائر وتمركز للميليشيات خارج العاصمة، ولا نستهدف تمركزاتهم داخل الأحياء السكنية، برغم أنها فى مرمى نيراننا.
 
> تحدثت عن قوات الميليشيات التى تقدر بنحو 6 آلاف هل جميعهم من مدينة مصراتة فقط؟ 
 
لا... العدد الأكبر من مصراتة، لكن معهم من طرابلس ومن المسلاته ومن الزاوية. أريد أن أوضح طبيعة هذه الميليشيات ونضع أمام أعيننا أن مدينة مصراتة التى يقدر عدد سكانها بنحو 400 ألف نسمة ليست بالكامل مع هذه الميليشيات، ولو كان الأمر كذلك كان يواجهنا كل مواطنى مصراتة، لكن مصراتة مختطفة مثلها مثل درنة قبل التحرير، فهذه الميليشيات هى تحالف المال والإرهاب معا وليس مواطنين مدنيين، فالشعب الليبى فى الشرق وفى الغرب وفى الجنوب، الجميع يريد دولة مؤسسات، دولة القانون، الليبيون يريدون استعادة شكل الدولة المتعارف عليه دولياً ويتخلصون من قبضة ميليشيات مؤدلجة وجماعات إرهابية.
 
وأؤكد أننا فى تواصل مع عدد من الشخصيات المحترمة والوطنية داخل مدينة مصراتة، والذين يؤكدون أن مدينة مصراتة مختطفة وتسيطر عليها مجموعة بقوة السلاح، لكن عامة الشعب يريدون السلام والاستقرار وضد هذه الميليشيات.
 
> هناك كثير من الإشكاليات بين مصراتة وعدد كبير من المدن الليبية، ماذا بعد القضاء على الميليشيات هل سيتم التنكيل بمدينة مصراتة ونرى عقابا جماعيا هناك؟
 
هذا كلام مرفوض نهائيا من قبل الجيش الليبى، فمدينة مصراتة مثلها مثل درنة ومثل بنغازى ومثل طرابلس، وكما حدث فى المدن التى تحررت من قبضة الإرهاب حاربنا الإرهاب ولكن بالنسبة للشعب هم أبناء هذا الوطن، إذا لماذ نحارب؟ نحارب لنحرر المواطن الليبى فى كل بقعة داخل الوطن من سيطرة هذه الميليشيات عليه، وعلى حريته وعلى مقدراته.
 
> بعض المحللين يتحدثون أن التحضير لمعركة طرابلس كان سريعا وغير كاف وقرار بدء المعركة كان فيه استعجال؟
 
منذ وقت طويل والجيش الليبى يقاتل الإرهاب فى بنغازى وحسب أوامر سيدى القائد العام المشير خليفة حفتر لرئاسة الأركان، ونحن نحضر لهذه المعركة منذ سنوات، ونعمل على كل التفاصيل الدقيقة والدقيقة جدا. وليس صحيحا على الإطلاق أن قرار سيدى القائد العام كان بشكل مفاجئ أو غير مدروس، وبالتأكيد الخبراء العسكريون يعرفون هذا الشىء، فلا يوجد فى العالم جيش يقرر أن يخوض معركة على بعد أكثر من ألف كيلو متر، بدون حسابات وخطط وبدائل وترتيبات وكل شيء. فمنذ ثلاث سنوات ونحن نخطط ونقاتل ونتقدم ليس لتحرير طرابلس فقط بل كل مدن ومناطق ليبيا لدينا خطط كاملة وتوقيتات محددة لها.
 
> رأينا رئيس المجلس الرئاسى يصدر قرارا بالقبض على القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر ويصفه أمام كاميرات الإعلام "بمجرم حرب" كيف سيتم التعامل مع فايز السراج بعد التخلص من الميليشيات؟
 
 فايز السراج أكد أنه  شخص غير أمين، يعمل لحساب جماعات وميليشيات بل لدول أجنبية لتدمير الوطن، وهناك قرار من المدعى العام العسكرى بالقبض عليه، وهناك كامل الأدلة أنه الآن يدعم الميليشيات والجماعات الإرهابية، ويستغل أن العالم أعطى له سلطة غير مقبولة لدى الليبيين، وبدأ فى استخدام هذه السلطة فى دعم هذه الميليشيات لتقاتل الجيش الوطنى، فهو من ضمن المسئولين عن الشهداء والمصابين والتدمير، فالسراج أصبح بالنسبة لنا مجرما مطلوبا للعدالة، وانتهت أى مباحثات معه بمجرد أنه أعلن دعمه للميليشيات. 
 
> المشهد السياسى الدولى لا يقل سخونة عن المشهد العسكرى المحلى، وكان الاتصال الهاتفى بين الرئيس الأمريكى بالقائد العام للجيش الليبى وقبلها زيارة المشير خليفة حفتر لمقابلة الرئيس عبدالفتاح السيسى وقبلها زيارته للملك سلمان بن عبد العزيز، ما تقييمك للمشهد السياسى الدولى؟ 
 
المشهد السياسى ممتاز جدا جدا، والتحرك السياسى للقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر لا يقل عن الانتصارات العسكرية، ولأول مرة تتفق روسيا وأمريكا على وجهة نظر داخل مجلس الأمن على محاربة الجيش الليبى للإرهاب وإنهاء مرحلة الفوضى، الآن وبعد سنوات من النضال العسكرى والسياسى كل دول العالم تقريبا ظهرت لها حقيقة ما يقوم به الجيش الليبى رغم التحفظ على الموقف البريطاني
 
> وماذا عن العلاقات المصرية - الليبية؟
 
"مصر أم الدنيا"، بالنسبة لمصر ممكن نجلس نتحدث ساعات، بل أيام وسنوات ولا تكفى كل أوراق التاريخ للتعبير عن مصر، فدور مصر لا يقارن بأى دور دولى أو عربى، مهما قلنا لن نوفى هذا البلد الحبيب الشقيق الأخت الكبرى ولو أقل القليل مما قدمت. ودور مصر الذى رجع مرة أخرى عروبيا، وتقود الآن المنطقة بالكامل، وهذا هو الوضع الطبيعى لمصر داخل الوطن العربى.
 
> فى كثير من التصريحات أعلن الجيش الليبى عن أدلة تؤكد تورط قطر وتركيا للإرهاب، هل بدأ يتضح خلال معركة طرابلس أن بريطانيا أيضا تدعم جماعات الإسلام المتشدد، خصوصا بعد أربعة طلبات منها لطلب اجتماعات لمجلس الأمن فى محاولة لإصدار قرار ضد العملية العسكرية للجيش؟
 
بريطانيا تاريخيا هى الحاضنة الأولى للإرهاب،  وهى التى قامت بتأسيس جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية وهذا معلوم تاريخيا، والإنجليز هم من جاءوا بفايز السراج على رأس مجلس رئاسى فرض على الليبيين وليس من اختيارات الشعب الليبى، بريطانيا الآن هى الدولة الوحدة التى تصمم على دعم الإخوان وعلى دعم السراج، مما يؤكد أن المخطط واحد حتى لو ظهر بأشكال مختلفة.
 
> الفريق عبد الرازق الناظورى رئيس الأركان العامة للجيش الليبى.. ما رسالتكم للمواطنين داخل العاصمة الليبية طرابلس؟ 
 
أهلنا وناسنا فى عاصمتنا الحبيبة طرابلس أنتم جزء منا ونحن جزء منكم، وكلنا ننتمى ونفتخر بدولتنا ليبيا - حفظها الله - ودعنى أكرر ما صدر عن سيدى القائد العام للجيش الليبى المشير خليفة بالقاسم حفتر، فقد قال: من رفع الراية البيضاء فهو آمن، ومن دخل بيته فهو آمن، والتوصيات بل الأوامر وبشكل حازم لكل الجنود باحترام العائلات والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة، وأى إنسان فى طرابلس أو مصراتة فهو ليبى، وعلى الجيش أن يقوم بحمايته إلا من يرفع السلاح فقط. والعالم رأى كيف عامل الجيش أهالينا فى مدينة درنة بعد التحرير وأيضا الجنوب والموانئ والحقول وكل المدن.
 
> هل توجد لدى الجيش معلومات تؤكد تورط تركيا وقطر  فى دعم الميليشيات؟ 
 
الدعم القطرى التركى لم يتوقف نهائيا فى دعم الجماعات الإرهابية والميليشيات الإجرامية، إلى اليوم مستمر الدعم بالأموال وبالسلاح وبالمقاتلين. فى الأيام القليلة الماضية دخلت مياهنا الإقليمية بارجتان من تركيا، واحدة إلى ميناء طرابلس والأخرى إلى ميناء مصراتة.
أنا أتحدث عن بوارج حربية وليست سفنا مدنية، ومع ذلك نستطيع أن نقضى على هذه الجماعات الإرهابية، كما قضينا عليها فى أغلب مناطق ومدن ليبيا، أما بالنسبة لقطر، فالجيش رصد طائرات تأتى من قطر محملة بالأسلحة، وعندنا صور للطائرات وهى داخل مطار مصراتة تفرغ حمولاتها من الأسلحة، فالجيش الليبى لديه رجال داخل كل مكان فى ليبيا وجميع الأدلة موثقة وسنعلنها فى الوقت المناسب حتى لا نفقد مصادرنا خلال المعركة وسيأتى يوم للحساب.
 
> من ضمن المهام المكلف بها رئيس الأركان العامة هو الوضع الأمنى فى بنغازى والمنطقة الشرقية، هل هناك معلومات عن محاولات عمليات إرهابية خلال تلك الفترة؟
 
نحن جاهزون بخطط أمنية من بن جواد إلى أجدابيا بالمنطقة الشرقية وقائمون على تنفيذ خطة التأمين، وفى بنغازى كانت لدينا رؤية لمراحل مختلفة من التأمين، وقد بدأنا فى الخطة الرابعة من تأمين المدينة من خلال فصائل القوات المسلحة والقوات الشرطية التابعة لوزارة الداخلية والتى تقوم بدور ومجهود ممتاز، وأيضا مدينة درنة قمت بزيارتها مرات لمتابعة الحالة الأمنية، أما باقى المدن من المرج والبيضاء والأبيار وطبرق فكلها مناطق أمنه بشكل تام.
 
> لكن الجنوب أيضا يحتاج لاستقرار الأوضاع الأمنية رأينا هجوما على قاعدة ومطار "تمنهنت" من قبل ميليشيات الوفاق؟ 
 
ما حدث فى الجنوب هو استعانة السراج بضابط سابق للأسف وهو "على كنه"، ومن خلال الأموال التى صرفها له فايز السراج أتى بعدد من مقاتلى المعارضة التشادية، ومعهم مجموعة من بواقى قوات المجرم إبراهيم الجظران، الذى هرب من الموانئ النفطية ومعهم مجموعات من تنظيم داعش، وقامت هذه المجموعات بالهجوم على المطار المدنى لتمنهنت وليس القاعدة العسكرية، لكن الحمد الله استطاعت القوات المسلحة السيطرة على المطار بشكل سريع، ومطاردة هؤلاء المجرمين إلى الحدود الليبية - التشادية.
 
> المواطن الليبى والعربى كانت لديه حالة من التفاؤل أن معركة تحرير طرابلس ربما تأخذ أياما معدودة مثل تحرير الموانئ ومثل تحرير الجنوب، الآن ونحن فى الأسبوع الثالث من المعارك هل نستطيع أن نحدد موعد لانتهاء المعارك؟  
 
الحرب لا تستطيع أن تحدد لها موعدا لانتهائها، ونحن على علم بأننا نواجه ميليشيات بالآلاف وعلى مدار سنوات تأخذ مليارات من أموال الدولة الليبية للتسليح وتدعمه دول بأجهزتها الاستخباراتية وأقمارها الصناعية ولديها مخازن ذخيرة يستهدفها الآن السلاح الجوى، ولكن هم ليسوا على قلب رجل واحد والآن هذه الميليشيات مختلفة فيما بينها.
والحرب ليست نزهة بل هى معارك وخطط وتقدم وتراجع وفتح ثغرات ومعلومات استخباراتية. لذلك أتوجه لكل الليبيين بأن يكون لديهم صبر وثقة فى قواتنا المسلحة التى لن تخذلهم بإذن الله.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg