رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 20 مايو 2019

السودان



الشاعرة السودانية رانية عمر: رمضان فى السودان شهر إحياء العادات والتقاليد القديمة

5-5-2019 | 21:14
حوار ـ د. الطيب الصادق

تشهد العديد من دول العالم عادات وتقاليد مختلفة في شهر رمضان الكريم، لكن هذا الشهر في السودان له شكل ومذاق خاص، خصوصا أن العادات والتقاليد القديمة مازالت موجودة وراسخة حتي الآن تتعاقبها الأجيال، برغم قدمها ومن هذه العادات الإفطار في الشوارع وتناول المأكولات المخصصة للشهر الفضيل، وحث الأطفال علي الصيام وصلاة التراويح، ولذلك جاء حوارنا مع الشاعرة السودانية رانية عمر لتحدثنا عن تلك العادات والتقاليد السودانية والأكلات والمشروبات المفضلة في هذا الشهر الكريم... وإلى نص الحوار: 

> فى  البداية حدثينا عن عادات وتقاليد السودانيين خلال شهر رمضان؟
دائما نجهز للشهر الفضيل قبل حلوله بثلاثة أشهر، خصوصا أن هناك عادات وتقاليد توارثتها الأجيال منذ زمن بعيد، حيث نستعد بتحضير المشروبات والمأكولات فلدينا مشروب يسمى  «الآبريه» وهو يتم تحضيره وتجهيزه قبل شهر رمضان بثلاثة أشهر وهو يشبه الرقاق إلى  حد ما، حيث يتم خبز وعجنه بالبهارات ولونه بني، وعندما يأتى  شهر رمضان يتم وضعه فى  الدلاء الممتلئة بالمياه ويشبه لونه مشروب البيبسى  وكذلك التمر الهندى  والكركديه، كما أن هناك «الآبريه الأبيض»  المصنوع من المياه والسكر ويتم شربه، كذلك هناك مشروبات أخرى  ساخنة مثل العراديب والنشا وهو عبارة عن عجين بالسكر والقرنفل ويوضع على النار وهو مغذ و مفيد ويعطى  طاقة للصائم ويتم شربه مع الإفطار والسحور، كذلك لدينا البليلة الحمص العدسية أو الحمراء وهى  عادة أساسية فى  رمضان ويتم عملها بالسكر.
 
> وماذا عن المأكولات السودانية؟
هناك العديد من الأكلات السودانية الشعبية مثل العصيدة المصنعة من عجين فى  قوالب وهى  تشبه فكرة الكاستر، حيث إنها مكونة من دقيق القمح وتوضع مع المياه ويتم خلطها مع بعضها كما هناك أكلة تسمى  «الملاح» وهى  من المأكولات المسبكة المطبوخة من اللحم المفروم والمجفف حتى البصل يتم تقطيعه وتجفيفه ويحفظ حتى  شهر رمضان.
 
> لماذا يحب معظم الشعب السودانى  الشطة والبهارات فى  المأكولات وخصوصا الرمضانية؟
الشعب السودانى  شعب ذواق للأكل ويتميز بحبه للبهارات والشطة ولذلك لا يتقبل الأكل بدون بهارات.
 
> ماذا عن الأكلات المفضلة للشعب السودانى  فى  السحور؟
هناك عدد من المأكولات الشعبية المحبوبة فى  السحور منها «المدايب» و»العجينة» بالدهن أو بالحلو و»الرقاق» والعسل واللبن والحلبة.
 
> هل هناك أكلات معينة فى  ليلة الرؤية؟
بالفعل لدينا أكلة مشهورة نتناولها ليلة استقبال شهر رمضان وتسمى  «خم الرماد» ويتم قضاء هذه الليلة خارج المنزل وتتجمع العائلات فى  الحدائق ويزداد الاهتمام بالأكل لاستقبال الشهر الفضيل.
 
> هل لديكم أغان معينة لاستقبال شهر رمضان؟
نعم هناك العديد من الأناشيد الصوفية والأغانى  التى  نستقبل بها شهر رمضان وهناك حلقات من الذكر والمديح النبوى  التى  تعقد فى  المساجد وفى  الشوارع كذلك لدينا عادة معروفة فى  ليلة استقبال شهر رمضان وهو ما يعرف بـ«الدرا» هى  عادة سودانية قديمة، حيث إن كل الرجال يتجمعون فى  الشوارع ويقومون بفرش الشوارع والجلوس فيها، كما أن هذه العادة تستمر فى  جميع ليالى  شهر رمضان والعديد من السودانيين فى  الخارج سواء فى  الخليج أو أوروبا يقومون بالحفاظ على  هذه العادات حتى  الآن ويقومون بفرش الشوارع وهناك استغراب كبير من الأجانب الذين يقومون بتصوير السودانيين.
 
> هل يتم الإفطار فى  الشوارع؟
بالضبط هناك العديد من الرجال يقومون بالإفطار فى  الشوارع وتقديم وجبات ومأكولات للصائمين وتخرج الصوانى  من البيوت ويتم إيقاف المارين فى  الشارع وتقديم الأكل لهم.
 
> لكن هل السيدات يفطرن مع الرجال فى  الشوارع؟
لا ليس من عاداتنا وتقاليدنا إفطار السيدات فى  الشوارع، لكن من تصادف أنها فى  الشارع وقت الإفطار يتم تقديم الأكل لها.
 
> وماذا بعد الإفطار؟
بعد أن يتم تناول إفطار المغرب وشرب الشاى  يذهب الجميع رجالاً وسيدات لصلاة التراويح، حيث توجد أماكن مغلقة ومخصصة للسيدات داخل المساجد.
 
> ما العادات التى  تميز السودانيين عن غيرهم خلال الشهر الفضيل؟ 
عادات مثل «الدرا» التى  تحدثت عنها ونقوم بعملها فى  كل بلدان العالم، كما أن هناك تكافلا اجتماعيا خلال شهر رمضان ويتم فيه توزيع الشنط والأكياس المسماة بشنط رمضان وتكون أحيانا مبادرات اجتماعية وهناك من يعطى  أموال وملابس وغذاء وغيرها من أوجه التكافل ومساعدة المساكين.
 
> حدثينا عن التقاليد السودانية ليلة العيد؟
قبل ليلة العيد نكون قد جهزنا لخبيز العيد أو نطلق عليه  «غبيز العيد» وهو ما تسمونه بكحك العيد، كما أن  الشيء الجميل فى  السودان سهرة ليلة العيد، حيث إن معظم الناس لا ينامون حتى صلاة العيد، وفى  يوم العيد يقوم الرجال بعد صلاة العيد بزيارة الأهل فى  البيوت لتقديم تهنئة العيد لكن السيدات يجلسن فى  المنازل توزع الحلوي، وبعد انتهاء الرجال من الزيارات تقوم السيدات بزيارة الأقارب وتقديم التهنئة بالعيد.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg