رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 20 مايو 2019

المجلة



بعد «ريمونتادا» عظيمة لـ «الريدز» وتوتنهام.. بطولات «القارة العجوز» فى أحضان الإنجليز

15-5-2019 | 16:47
محمد بيومي

دائما المفاجآت أهم ما تميز الساحرة المستديرة، وما فعلته الكرة الإنجليزية فى أكبر بطولتين أوروبيتين وهما دورى أبطال أوروبا والدورى، يؤكد المقولة الشهيرة «لا مستحيل فى كرة القدم»، لتحقق إنجازا لم يحدث فى تاريخ القارة العجوز ليحكم «البريمير ليج» سيطرته على الكرة الأوروبية.
 
النهائيات الأوروبية ستشهد لأول مرة هيمنة إنجليزية بصعود أربعة فرق من نفس البلد إلى نهائى دورى أبطال أوروبا والدورى الأوروبى فى نفس العام، بأعظم «ريمونتادا» بعد أن نجح ليفربول فى صنع معجزة بأنفيلد، وسحق برشلونة برباعية دون رد فى إياب نصف نهائى دورى أبطال أوروبا ليعوض خسارته ذهابا بثلاثية نظيفة على ملعب كامب نو، ليتأهل لنهائى البطولة الأوروبية للمرة الثانية على التوالي، أما توتنهام، وبعد خسارته على ملعبه وأمام جماهيره من أياكس بهدف دون رد فى الذهاب وبعد تأخره بهدفين دون رد فى الإياب، عاد وسجل 3 أهداف عن طريق لوكاس مورا ليتأهل للنهائى للمرة الأولى فى تاريخه، وضرب تشيلسي موعدا مع أرسنال فى نهائى بطولة الدورى الأوروبي.
 
وبهذا الإنجاز أزاحت الأندية الإنجليزية نظيراتها الإسبانية والإيطالية والألمانية التى سيطرت ولفترات طويلة على البطولات الأوروبية بواقع ثلاثة فرق من كل دولة على الأقل، عن صدارة البطولات الأوروبية، مما يعكس قوة الدورى الإنجليزى وطول باع فرقه ونفسها الطويل فى تلك البطولات الكبرى التى تتطلب ثباتا للمستوى وقوة فى الأداء، فضلا عن التفوق المالى الذى شهدته الملاعب الإنجليزية فى السنوات الماضية كان له تأثير على المستوى الهائل الذى وصل إليه هذا الدوري.
 
وكانت المرة الوحيدة التى وصل فيها فريقان إنجليزيان إلى نهائى بطولة فى العام 1972 عندما تقابل توتنهام وولفرهامبتون فى نهائى الدورى الأوروبي، أو ما كان يعرف وقتها بكأس الاتحاد الأوروبي، ولم يكن نهائى ليفربول وتوتنهام الأول من نوعه بين فريقين من نفس الدولة، فقد شهد دورى أبطال أوروبا 6 نهائيات بين ناديين من نفس البلد من قبل."
ومن ناحية أخرى تعيش الجماهير المصرية فرحة عارمة، حيث يظهر للمرة الأولى فى تاريخ نهائى بطولتى أوروبا خلال نفس العام ثنائى الفراعنة محمد صلاح مع ليفربول فى مواجهة توتنهام على لقب دورى الأبطال، ومحمد الننى مع أرسنال فى مواجهة تشيلسى على لقب الدورى الأوروبي، ويعد محمد صلاح، اللاعب المصرى الوحيد الذى بلغ نهائى دورى أبطال أوروبا، وأول لاعب عربى فى التاريخ يبلغ نهائى المسابقة مرتين متتاليتين.
 
وكان أحمد حسام «ميدو» هو أول مصرى تمكن من بلوغ نهائى الدورى الأوروبى فى نسخة 2003-2004 مع مارسيليا الفرنسي، وخسر فريقه اللقب أمام فالنسيا الإسباني.
كما أن المصريين يمنون أنفسهم بألا يتكرر السيناريو الكارثى للنجم محمد صلاح فى نهائى المسابقة الأوروبية العام الماضى بعد تعرضه لإصابة بالغة، وتنتظر جماهير الكرة المصرية تتويج «صلاح» باللقب الأوروبى بعد أن خسره ليفربول أمام الريال العام الماضى.
 
ومن جانب آخر شارك 25 لاعبا إفريقيا بالفعل فى نهائى الأبطال، آخرهم كان ثنائى ليفربول صلاح ومانى اللذان يستعدان لنهائى ثان على التوالي، وهناك نجوم استطاعوا التسجيل فى المباراة النهائية لدورى أبطال أوروبا، يأمل محمد صلاح نجم مصر السير على خطاهم حين يخوض النهائى مع ليفربول أمام توتنهام فى أول يونيو المقبل.
 
وكان أيقونة الجزائر رابح ماجر أول إفريقي، والعربى الوحيد أيضا، الذى سجل فى نهائى الأبطال، أما الأسد الكاميرونى صامويل إيتو، فهو الإفريقى الوحيد الذى سجل فى نهائيين مختلفين، ويأتى الهداف الاستثنائى ديدييه دروجبا كآخر إفريقى سجل هدفا فى نهائى فاز به بعد أن أنقذ تشيلسى من خسارة اللقب فى 2012، أما الإفريقى الوحيد الذى سجل فى نهائى وخسره كان ساديو مانى نجم ليفربول عندما هز شباك ريال مدريد فى العام الماضي.
 

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg