رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 20 مايو 2019

المجلة



الروائى د. إيمان يحيى صاحب «الزوجة المكسيكية البيضاء»: أنعم الله علىَّ بنعمة «الطرش» فابتعدت عن الوسط الثقافى!

15-5-2019 | 16:57
حوار أجراه - السيد حسين

 
الجائزة الحقيقية التى ينالها المبدع هى اهتمام وتقدير  القارئ
 
 يوسف إدريس يمثل علامة فارقة فى الأدب العربى
 
الكتابة بالنسبة لى فعل حياة وتغيير بها أتنفس وأعيش
 
فى رصيد الروائى الدكتور إيمان يحيى، الذى بدأ الكتابة الروائية متأخرا إلى حد ما، روايتان فقط الأولى رواية «الكتابة بالمشرط» الصادرة عام 2015، وجاءت روايته الثانية “الزوجة المكسيكية”، التى وصلت إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر”، والتى تتناول جزءًا من حياة الأديب يوسف إدريس، حيث كشف الدكتور إيمان يحيى عن زيجة خاضها إدريس مع سيدة مكسيكية، مؤكدًا أن يوسف إدريس يمثل علامة فارقة فى الأدب العربي، سواء فى القصة القصيرة أو المسرح، وهو شخصية جذابة وقلقة بطبيعتها، ويتمحور أدبه حول المجتمع والناس البسطاء.
<  كل مبدع له حكايته مع نصه الأول، ماذا عن خطوتك الأولى فى أرض الكتابة؟
لم تكن روايتى الأولى “الكتابة بالمشرط” خطوتى الأولى فى عالم الكتابة، كتبت لسنوات طويلة المقال السياسى والثقافى والاجتماعى فى عديد من الصحف المصرية والعربية. ترجمت أيضا عن العربية والروسية كتبًا نشرت ككتب صادرة عن دور نشر أو مقالات مسلسلة فى الصحف العربية. “الكتابة” بالنسبة لى فعل حياة وتغيير، بها أتنفس وأعيش، وأيضًا عن طريقها أتواصل مع الغير وأسعى إلى التغيير. الكتابة فعل نضالى مستمر لإنسان يرى فى الحل الجماعى سبيلًا للوصول إلى الأحسن. “الكتابة بالمشرط” هى روايتى الأولى التى أعتز بها، وهى فى نفس الوقت معركة حامية الوطيس خضتها عقب ثورة يناير فى حياتى العملية كأستاذ جامعى وطبيب. كانت بالفعل كتابة جارحة بالمشرط تكشف ثقافة المجتمع المتخلفة .. كنت أخوض معركة بيدى اليمنى وأكتب الرواية التى عشتها باليد اليسرى. لو أن تلك الرواية نُشرت فى مجتمع به شبه عقل، لزلزلت الأرض بكل طبقاتها فيه، إنها تتحدث عن مستقبل التعليم والصحة فى مصر على خلفية من أحداث ثورتى 25 يناير و 30 يونيو، وبينما كانت الجماهير فى الشوارع تزيح حكم الإخوان أو الخرفان، كان الإخوان مازالوا يحكمون عبر آليات تحكمهم فى المجتمع عبر الثقافة السائدة وكانت المفارقة!! فقدوا السلطة السياسية، بينما يستمر التخلف والفساد يستمر فى العيش والنمو. تلك الرواية “النبوءة” كانت مصيبة فى نهايتها.
<  كيف ترى المشهد الأدبى والثقافى فى مصر حاليا؟
المشهد الثقافى والأدبى لا يمكن فصله أبدا عن المشهد العام فى المجتمع، إنه تعبير عما يجرى فى البنى التحتية الاقتصادية والاجتماعية، مشهد فيه بوارق أمل ونقاط ضوء تحيط به ظلمة ولحظات يأس كثيرة، وربما يجعل المناخ العام “الثقافة” والأدب”، متنفسا وحيدا للتعبير حتى الآن، وما يعنيه ذلك من انتعاش وقتى للرمز والحكاية.
<  صدر لك أخيرا روايتك “الزوجة المكسيكية” ماذا عن أجواء كتابتها؟
رواية “الزوجة المكسيكية” نتاج لسنوات طويلة من التفكير والبحث المضنى وراء الوقائع والمعلومات، مجرد سطر فى كتاب قرأته لمستشرقة روسية حفزنى على رحلة البحث تلك، قصة زواج وحب مبكر ليوسف إدريس مع ابنة غير عادية لفنان الجداريات العالمى المكسيكى دييجو ريفييرا، قصة الحب حدثت فى زمان غير عادى مابين نهاية عام 1952 ومنتصف عام 1954، فترة حرجة من تاريخ مصر والعالم، كنت قد كتبت مقالين عن واقعة زواج إدريس الأولى وعلاقتها برواية “البيضاء” فى جريدتين مصرية وعربية، لكنهما لم تحظيا بالاهتمام المرتقب، ومرت السنون فقررت أن أضع بحثى فى قالب روائي، وفى نفس الوقت ألقيت الضوء على فترة عصيبة من حياة مصر السياسية والاجتماعية والثقافية.
<  تقول:”كتبت الرواية رسالة حب للكاتب الذى أعشقه ويعشقه جيلى وأجيال أخرى” لماذا يوسف إدريس؟
يوسف إدريس يمثل علامة فارقة فى الأدب العربي، سواء فى القصة القصيرة أو المسرح، كان أيضا باستمرار مثيرًا للمعارك التى تستهدف تنوير العقل العربى وحثه على التفكير والتمرد على الأوضاع الاجتماعية البائسة، هو شخصية جذابة وقلقة بطبيعتها، أدبه يتمحور حول المجتمع والناس البسطاء، لو سألتك من كتب عن الفلاحين كأناس كاملى الأهلية يفكرون ولهم همومهم الجادة، سيقفز إلى ذهنك على الفور يوسف إدريس، فى بلدنا - بلد الفلاحين - من الصعب أن تقفز على شخصية الفلاح المصرى أقدم مزارع فى العالم، وتعتم فقط بالأفندية، هنا تتفجر عظمة إدريس كمبدع، جعلنا نعيش حياة الفلاح دون رومانسية أو تعال.
<  “الزوجة المكسيكية” تحاذى نص “البيضاء” ليوسف إدريس ومرآة لاستجلاء صور الشخصيات الرئيسية فيها ألم تخش من هذا التطابق؟
فى رواية “الزوجة المكسيكية” استخدمت تقنيات عديدة وحيلا متعددة. أخذت بعض شخصيات رواية إدريس “البيضاء” باسمها وأرجعتها إلى شخصياتها الحقيقية وإلى نماذجها الأولية، استعنت بمقتطفات من “البيضاء” فى صدارة الفصول لإعطاء أجواء معينة لأحداث تلك الفصول، “الزوجة المكسيكية”، يمكن قراءتها دون قراءة “البيضاء”، لكنها تتعرض لنفس الفترة الزمنية وتفضح الشخصيات الحقيقية والأحداث الواقعية لما جرى حينئذ، لكنها مليئة بالخيال الروائى النابع من مواقف محتملة ما بين الشخصيات. البيضاء هنا مجرد خلفية لما يجرى أمامنا فى الزوجة المكسيكية، من يقرأ “الزوجة المكسيكية” والبيضاء” سيجد فارقا واختلافا فنياً ظاهرا جدا بينهما. كثيرون ممن قرأوا الزوجة المكسيكية انحازوا لها على حساب البيضاء، وأنا أرفض مسألة “الربح “ والخسارة” فى الأدب. من الظلم أن نحاسب “البيضاء” وفق عصرنا الحاضر أو تقنيات الرواية فى وقتنا. الزمن مختلف والظروف الآن غير ظروف الماضي.
<  يرى البعض أن الرواية هى سيرة ذاتية للمؤلف يوسف إدريس نفسه، وأن يحيى مصطفى هو مجرد قناع لا غير  لماذا لم تكن الرواية مباشرة؟
لذلك أسباب كثيرة، فنية وغير فنية، لم أرد كسر حالة الإيهام الفنى فى النص التى تعطى الكاتب والمتلقى فسحة كبيرة من الخيال وحرية أكبر فى التلقي. يحيى لا يعبر فقط عن إدريس بل يعبر عن جيل كامل من الوطنيين اليساريين الذين وجدوا أنفسهم بعد ثورة يوليو محرومين من ثمار نضالهم التى بذلوا الكثير من أجلها، الأسباب غير الفنية كانت تتمثل فى البعد عن “الفضائحية” و”النميمة”.
<  تقول إن “شخصية “روث” أرهقتك كثيرًا فى الوصول إليها فكيف رسمت ملامح هذه الشخصية؟
لعل شخصية “روث” هى الأكثر صعوبة فى الكتابة، كان على ككاتب أن أتمثل نفسيتها وردود أفعالها، ومن أجل ذلك قرأت آلاف الصفحات عنها وعن عائلتها بالإنجليزية والفرنسية بل وترجمت عن الإسبانية الكثير، روث شخصية بارزة فى حياة “المكسيك” هى أول مهندسة معمارية بهذا البلد ورئيسة الاتحاد العالمى للمهندسات المعماريات، شخصية بارزة ذات إنجازات من عائلة مثيرة للاهتمام والفضول منذ ثمانينيات القرن الماضي، كان يجب على قراءة سيرة أبيها وزوجاته وزيجات “روث” نفسها وذكريات ابنها عن حياتها الصعبة تلك، وتواصلت مع ابنها عبر البريد الإلكتروني، فهو فنان شهير على مستوى المكسيك والعالم، ولعل فضل عصر المعلوماتية الذى نعيشه وشبكة المعلومات العنكبوتية قد أتاحا الفرصة لى لأحصل على إجابات لبعض أسئلتى ومعها صورة نادرة لها فى مصر.
<  مع الفصل الأخير فى الرواية بكيت بشدة لانفعالك بـ”روث” ومعها لماذا؟ وهل تتعاطف مع شخصياتك الروائية؟
فى الفصل ما قبل الأخير من الرواية بالفعل دخلت فى حالة من التأثر والبكاء. كان ذلك الفصل يتعلق بمغادرة روث لمصر، بل وأيضا لمغادرتها الحياة فى مستشفى بالمكسيك بسبب مرض السرطان الذى أصابها فى فترة مبكرة. وجدت الكلمات تتدفق من قلمى، كأنها تقطر من روحي.. نهاية حزينة لقصة حب فى ظروف صعبة، وفراق للحياة فى سن مبكرة. ربما تلاقت ظروف خاصة لى بهذا الفصل وبصوت روث، فترك كل ذلك بصماته على نفسي.
<  الرواية استغرقت 7 سنوات من العمل، ما المشاعر التى عشتها أثناء كتابتها؟
طوال سبع سنوات من البحث والتفكير وعامين من الكتابة، عشت مشاعر متضاربة ما بين اليأس والأمل، الفرح والحزن، كنت فى حالة عِشرة وعيش مشترك مع أبطال الرواية، وعندما أنهيت كتابتها خشيت أن أفارقهم، فعاشوا معى لشهور بعد الانتهاء من كتابتها. كنت أتأرجح ما بين الثقة فى القدرة على الانتهاء منها والشك فى قدرتى على ذلك، متعة وعذاب فى ذات الوقت. حالة من المتعة والسادية فى نفس الوقت.
<  ما هدفك من روايتك، وما الذى أردت توصيله من خلالها؟    
الرواية هى متعة فى ذاتها، ولذا أنا ضد سؤالك عن هدفى أو أهدافى من كتابة “الزوجة المكسيكية”، كل قارئ سيكتشف هدفا ما مرتبطا به وبحالته المزاجية والثقافية منها، ولكن يبقى العمل الفنى مستقلا بذاته يراه كل متلقِ حسب وجهة نظره ومشاعره، الكاتب يكتب لنفسه والآخرين، وأعتقد أننى قدمت ما يتفاعل مع القراء والناس والمجتمع.
<  تهتم بالصورة ورسم الشخوص وبناء الأفكار، هل يمكن أن تكون الصورة بتنوعاتها بديلا عن اتجاهات السرد الموضوعي؟
"الزوجة المكسيكية" بها المشهدية واضحة.. الشخصيات مرسومة بملامحها الداخلية والخارجية، ليس هناك صوت واحد أو راو، بل أصوات متعددة كى تعطى للقارئ صورة أقرب إلى الموضوعية، ليس هناك خطاب زاعق بل رؤى ووجهات نظر مختلفة، استخدمت اللوحات والصور الفوتوغرافية داخل النص للتوثيق والإيهام فى الوقت نفسه، استخدمت الموسيقى والأغنيات لجعل القارئ يرى ويسمع فى نفس الوقت.
<  فى الرواية مواقف كثيرة رسمها قلمك بكل دقة، فتحولت لصور مرئية، كأننا نراها، هل ترسم الموقف قبل كتابته، أم تتسلسل معك الأحداث وتتكشف شيئا فشيئا؟
ليس هناك تقنية محددة ومعينة أستخدمها فى الكتابة، قد يبدأ الفصل معى بموقف أو مشهد مرسوم أمام عيني، أو تتداعى الأفكار من جملة إلى أخرى، ويولد الحدث حدثا آخر، كل ذلك يرتبط بالحالة المزاجية وتفكير الكاتب الذى قد يتغير ما بين لحظة وأخرى.
<  هل يمكن تصنيف الرواية كرواية تاريخية؟
بالطبع يمكن تصنيف الرواية كرواية تاريخية أو توثيقية أو سياسية أو اجتماعية، لا يهمنى التصنيف بقدر ما يهم ذلك المتخصصين من النقاد. تستطيع سؤالهم، دور المبدع يقتصر على الكتابة وليس الانشغال بالتصنيف!
<  كثيرًا ما يتعرض الروائى من قبل القارئ لسؤال حول علاقة الروائى بما كتب، هل فى روايتك الأخيرة "الزوجة المكسيكية" تجربة شخصية؟
الكاتب يكتب نفسه فى النص الذى يبدعه، ولا شك إن كثيرا من الخبرات والمواقف والمشاعر التى عشتها وجدت طريقها إلى النص، قد تسأل ما تلك الخبرات والمواقف، فأجيب أنها سر الروائى فلا تسأل عنها.
<  لماذا أنت مقل فى إنتاجك الأدبي؟
بدأت فى الكتابة الروائية فى سن التاسعة والخمسين، يعنى قبل نهاية العمر بخمس دقائق، وبالأحرى بعد أن تراكمت الخبرات التى تتيح لى أن أقدم شيئا جديدا ومفيدا للقراء، لن أقدم موضوعات مكررة أو تقليدية، لم يبق الكثير ومن الأجدر لى أن أكون مقلا ومتفردا.
<  فى رأيك لماذا يتجه الأطباء إلى كتابة الأدب؟
علاقة الأطباء بالأدب كعلاقة أصحاب المهن التى يتعرى أمام أصحابها الناس والمجتمع، كالمحامى والقاضى والطبيب، المريض يصارح الطبيب بحقيقة علته دون خجل، والأطباء يعيشون الواقع بتفاصيله التى قد تخفى على أصحاب المهن الأخرى.
<  للكتابة مآزقها ومكائدها، فكيف تستطيع كروائى النجاة بنفسك من تلك النصوص الصعبة؟
تتحدث عن مكائد ومآزق الكتابة، فإذا كنت تقصد تلك الإحن التى تغزو الوسط الثقافي، فأنا بعيد عن هذا الوسط لضيق الوقت والانشغال بالعمل المهنى ولطبيعتى الخاصة، لقد أنعم الله عليَّ بنعمة "الطرش" فصرت أبتعد عن الاختلاط بالجلسات متعددة الأطراف اعترافا بضعف سمعي.
<  الكتابة تخون المواعيد المنظمة، فالخيال زمنه مفتوح، والكاتب لدينا موظف والتزاماته كثيرة، فكيف تستطيع تطويع وقتك؟
للأسف لا أكتب بمواعيد منتظمة، ولكن حسب "التساهيل".. تساهيل الوقت والحالة الإبداعية والصفاء النفسي، قد أستطيع الكتابة طوال نهار كامل، فى المنزل أو المقهى أو فى أى مكان تواتينى فيه القدرة على الكتابة. لكن فى كل الأحوال يجب ألا أشعر بأى آلام تعيقنى عن فعل التفكير.
<  هل أعطت الكتابة لحياتك جدوى؟
طوال مسيرتى الحياتية أشعر بجدوى حياتى تجاه الآخرين، وأن للإنسان دورا تجاه المجتمع والناس، لكن الكتابة تضفى متعة على أداء الواجب خصوصا إذا كانت كتابة ذات طابع إبداعى سواء فى مقال أو رواية. الكتابة تتميز أيضا بأنها فعل ضد الفناء. الكلمة تبقى رغم الموت، لذا كانت مرادفة للخلود.
<  هل الكتابة تمرد؟
بالطبع الكتابة المبدعة هى تمرد ضد "السائد" وليست تكريسا له، كل الكتابات الخانعة المطيعة ذهبت إلى صناديق القمامة. لولا "تمرد" آدم، لما كنا على سطح الأرض نعيش ونحيا ونحب ونكره. الطبيعة الإنسانية نتاح للتمرد فى صورته العظمى.
<  ماذا ينقص الروائيين العرب بشكل عام لتنافس رواياتهم على المستوى العالمي؟
لا أحب الحديث عما تقوله من نقص لدى الروائيين العرب تجاه المنافسة مع الكتاب العالميين، نحن لسنا فى مباراة رياضية أو سباق للجري، لكل واقعه وظروفه وعظمة إبداعاته، المشكلة لدينا فى الضيق الشديد لرقعة القراء العرب، نحن نكتب بلغة لا يقرأها أهلها وإن قرأوها فلأسباب مدرسية!
<  كيف تقيم علاقة المشهد الأدبى بالنقد فى الإطار العام؟
فى مصر والعالم العربى نقاد مجيدون، ونقاد خائبون يكررون أنفسهم، لست ناقدًا وليست مهمتى أن أقيم هذا أو ذاك، على المبدع أن يكتب وعلى النقاد أن يقيموا العمل الإبداعى كما يريدون، وبالطبع سيأخذ المبدع فى اعتباره النقد الموضوعى الجاد.
<  هل يسهم تناسل جوائز الرواية العربية سلباً أم إيجاباً فى تأكيد حضور وتطور الرواية العربية؟
تسهم الجوائز الأدبية بلا شك فى ترويج الإنتاج الإبداعى وجذب اهتمام القراء به، ويتوقف اختيار الأعمال الفائزة على ذائقة اللجان، الجائزة الحقيقية التى ينالها المبدع هى اهتمام وتقدير القارئ، وهذا لا ينكر فضل الجوائز الأدبية فى التشجيع للروائيين والترويج لأعمالهم.
<  ما مسئولية المبدع فى صنع المستقبل العربي؟
تسألنى عن مسئولية المبدع فى صنع المستقبل العربي، وأنا أسألك بدوري: هل ترى مستقبلا عربيا؟ يا عزيزى نحن فعل ماض، والعرب أصبحوا ثقبا أسود فى هذا العالم، كل العالم يتقدم عدا نحن! المبدع يكتب الواقع عسى أن يستفيق القراء، يبذر بذرة ويتركها قد تنمو وقد تموت، رحم الله امرئ عرف قدر نفسه، والمثقفون قدرهم متواضع فى عالمنا العربي.
<  ما جديدك فى عالم الكتابة؟
لدى مشروعان لروايتين أعكف عليهما حاليا، وكلتاهما تتعلق بتاريخ مصر السياسى والاجتماعى.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg