المجلة



وفى المسرح: الشرقاوى يغامر والدولة تتراجع

20-1-2013 | 10:38
الأهرام العربى

برغم الحالة الصعبة التى يمر بها المسرح المصرى فإن الفنان جلال الشرقاوى، هو الوحيد الذى غامر بتاريخه الفنى وإمكاناته المادية عندما أصر على إضاءة مسرح الفن برواية «الكوتش» للمؤلف صلاح متولى، وبطولة طلعت زكريا، ووائل نور، وانتصار، ولي لي قاسم، وتدور حول القضاء العادل وعدم المساس به لأنه الركن الوحيد الباقى فى المجتمع، وتعد مغامرة الشرقاوى هى الوحيدة فى مسرح القطاع الخاص الذى أطفئت أنواره منذ فترة طويلة، أما البيت الفنى للمسرح فقد اعتمد أخيراً خطة العمل خلال 2013، وتمثلت فى عرض بعض الأعمال على المسرح القومي منها عرض مسرحية «المحروسة والمحروس» تأليف أبو العلا السلاموني، وإخراج شادي سرور، و»ميراث الريح» إخراج طارق الدويري، وتقدم فرقة المسرح الكوميدي «محصلش» إخراج عمرو قابيل، و«اللي خايف يروح» إخراج صبري فواز، بينما تقدم فرقة الحديث «عصفور طل من الشباك» إخراج إبراهيم الفو. أما فرقة الطليعة فتقدم «الأبرياء» إخراج أحمد إبراهيم، و»سلقط ملقط» إخراج ايميل شوقي، «غنوة الليل والسكين» إخراج محسن حلمي. وتقدم فرقة الشباب «شق القمر» إخراج خالد عبد الحميد، و«قريب جدا» إخراج أكرم مصطفي، أما فرقة الغد فتقدم «معسكر مصر الجديدة» تأليف وإخراج إسماعيل مختار، و«زنزانة لكل مواطن» إخراج محمود النقلي، وتقدم فرقة القومي للطفل عرض «بدر البدور» تأليف سهام عبد السلام، إخراج باسم قناوي، ويعاد عرض «الجميلة والوحشين» إخراج محمود حسن، وتستمر فرقة العرائس في تقديم عرض «نور القمر فرحان» إخراج رضا حسنين، كما تقدم عرض «سندريلا» إشراف ياسر عبد المقصود، كما تقدم فرقة الساحة «بهلوان رغم أنفه» إخراج ممدوح صالح، و«هاملت» إخراج الحسن محمد. الناقد الدكتور أحمد سخسوخ، يرى أنه قبل الثورة كان هناك شبه مسرح، لكن بعد الثورة للأسف فُعلت الرقابة بشكل غريب ولم يسلم من يدها سوى عملين أو ثلاثة على أكثر تقدير لكنهم انتهوا ولم يعاد منها عمل واحد، وتم استحداث مصطلح جديد من قبل القائمين على مسرح الدولة وهو مصطلح مسرح الأسرة قدم حتى الآن أعمالا هزلية لأنه لا يخاطب وجدان الجمهور الذى ذهب بعيداً عنه، ولا يزال حتى الآن يسير بنفس الحالة العبثية بدون خطة ولا رؤية، لذلك لن يقدم جديداً فى 2013، وبالنسبة لمسرح القطاع الخاص فقد أغلق أبوابه منذ خمس سنوات وبعد الثورة لم يعمل منهم سوى المخرج الكبير جلال الشرقاوى الذى أخرج عملين هما « دنيا أراجوزات» وحالياً «الكوتش» وهما عملان جيدان ولديه الجرأة فى التناول فى وقت لم يبق على الساحة أحد.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg