رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأربعاء 26 سبتمبر 2018

منوعات



ندوة بهيئة الكتاب تعيد الاعتبار لفتحي غانم

10-4-2013 | 17:08
عزمي عبد الوهاب

أقامت الهيئة المصرية العامة للكتاب، برئاسة د. أحمد مجاهد، ندوة حول الروائي فتحي غانم بمناسبة صدور الأعمال الكاملة له عن هيئة الكتاب، أكد خلالها الناقد د.فتحي أبو العينين أن غانم كان مهموما بالتاريخ المعاصر وبالحقبة الحديثة من الحرب العالمية الأولى، وكان همه الأساسي قضية العنف والإرهاب التي رصدها وتوقع تصاعدها في المجتمع المصري، ويظهر ذلك في رواية "تلك الأيام ". وفي تحليله لرواية "تلك الأيام" قال فتحي أبو العينين إنها نشرت مختصرة عن النص الأصلي، والسبب هو المحرر الذي رأى أنه يجب حذف ثلث الرواية، لكن الناشر أرجع ذلك لأسباب مادية، ويظهر في هذه الرواية اهتمام فتحي غانم بالبعد السيكولوجي، كما يفتح ملف الإرهاب ، فالرواية بحث سيكولوجي عميق توقف عنده فتحي غانم محاولا وضع يده على الأبعاد والتعبير عن رفض الواقع وما يمارس من قمع للمثقفين ، وفتحي غانم لا يبدع روايات بسيطة سطحية وإنما هو مشغول بثنايا النفس البشرية . وحكى يوسف القعيد بعض الحكايات عن فتحي غانم مؤكدا أنه لم يكن يهتم بطباعة أعماله، وأن كان مؤرخا حقيقيا لحركة يوليو، وكانت القضية الأساسية التي تعنيه هي الكتابة. وتحدث الناقد ربيع مفتاح عن العلاقة بين فتحي غانم والناقد الراحل فاروق عبد القادر موضحا أن العلاقة بينهما كانت علاقة موضوعية يميزها الإعجاب، ورغم أنهما من جيلين مختلفين فهذا الفارق الزمني لم يمنع فاروق عبد القادر من متابعة كل إبداعات فتحي غانم، وقد ركز فاروق عبد القادر على الرواية عند غانم، ورأى أنه كان قاهريا محضا وابنا من أبناء الطبقة المتوسطة، ودائما يرتبط الفن الروائي بكيفية صناعة الشخصية، ومعظم الروايات نتذكرها بشخصياتها، ونتصور أنها ليست ورقية، وإنما كانت شخصيات حقيقية.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg