رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

علوم واتصالات



مؤسستا "مباردات محمد بن راشد" و"بيل وميلندا جيتس" يطلقان أكبر مبادرة فكرية تنموية للعالم العربى

20-12-2015 | 11:51
أ ش أ

تطرح  مبادرات محمد بن راشد العالمية ومؤسسة بيل وميلندا جيتس يطلقان "حوار الشرق الأوسط" أكبر مبادرة فكرية تنموية مخصصة للقضايا التنموية في العالم العربي، بشكل أسبوعي حلولا للتحديات التنموية في الشرق الأوسط بمساهمات فكرية من رؤساء دول وحائزين على جوائز نوبل،

ولمشاهدة بيانات المالتى ميديا الصحفية تفضل بالضغط على الرابط الالكترونى التالى:

http://www.multivu.com/players/uk/7719851-mohammed-al-maktoum-global-initiatives/ 

ويبارك محمد بن راشد المبادرة ويؤكد أن العالم العربي بحاجة لأفكار إيجابية تطرح حلولا عملية للتحديات التنموية والمعيشية اليومية بمساهمة قادة الفكر العالميين.
ويقول بيل جيتس ـن المنصة تهدف لرفع الوعي، وتشجيع النقاش، والترويج لحلول حقيقية لتحديات التنمية التي تواجهها المنطقة.

وأطلقت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية اليوم بالتعاون مع مؤسسة بيل وميلندا جيتس مبادرة "حوار الشرق الأوسط" وهي أكبر مبادرة فكرية تنموية مخصصة للقضايا التنموية في المنطقة وتطرح بشكل أسبوعي حلولا للتحديات التنموية التي يواجهها الشرق الأوسط بمساهمات فكرية من رؤساء دول وحائزين على جوائز نوبل ويتم توزيع المقالات بعد ترجمتها لأكثر من 12 لغة في 468 صحيفة حول العالم يصل إجمالي قراءها لـ300 مليون قارئ بالإضافة لتوزيعها أيضا عبر إلكترونيا وعبر أدوات التواصل الاجتماعي.

هذا وسيتم تمويل المشروع من قبل مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وستساهم مؤسسة بيل ومليندا جيتس في المشروع عبر توفير المقالات والدعم الفكري من خلال شبكتها العالمية من خبراء التنمية، وستقوم "بروجيكت سينديكيت"، وهي مؤسسة عالمية غير هادفة للربح ومتخصصة في توزيع المحتوى التحريري بإدارة محتوى المبادرة حيث بترجمة كافة المقالات إلى 12 لغة على الأقل وتوزيعها على أعضائها من وسائل الإعلام والتي يصل عددهم إلى 468 ويتمتعون بـ 300 مليون قارئ في 154 دولة. وتضم قائمة المساهمين في "بروجيكت سينديكيت" 45 من الحائزين على جائزة نوبل و 111 من رؤساء دول العالم.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg