رئيس مجلس الإدارة:عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير:جمال الكشكي
الأثنين 11 ديسمبر 2017

رياضة



ذهبية نيمار تفوق جميع ميداليات الأولمبياد وتشل حركة ريو

21-8-2016 | 09:42
د ب أ

على مدار أكثر من أسبوعين ، تصارع أكثر من عشرة آلاف رياضي ورياضية على 306 ميدالية ذهبية في 28 رياضة مختلفة ، لكن ظلت ذهبية واحدة هي الأهم والأبرز خلال دورة الألعاب الأولمبية (ريو دي جانيرو 2016) .

وفيما يسدل الستار رسميا اليوم الأحد على فعاليات هذه الدورة الأولمبية ، اعتبر البرازيليون أن ماراثون الأولمبياد بلغ نهايته مساء أمس السبت بعدما حصد نجم كرة القدم الشهير نيمار دا سيلفا ورفاقه الميدالية الأهم للبلد المضيف بعد الفوز على المنتخب الألماني في نهائي مسابقة كرة القدم رجال.

ورغم العروض القوية التي قدمها رياضيو البرازيل في أكثر من مسابقة وسباق بمختلف الرياضات في هذه الدورة والذهبيات التي حصدها لاعبو البرازيل في أكثر من رياضة ، كانت ذهبية كرة القدم هي الترمومتر الحقيقي الذي يقيس به الجمهور البرازيلي نجاح هذه الدورة الأولمبية التي استضافتها بلاد الساحرة المستديرة.

ورغم الاحتجاجات العديدة التي سبقت إقامة هذه الدورة وظهرت في صورة مظاهرات وإضرابات عنيفة في قطاعات حيوية بالبرازيل كادت تهدد الاستضافة ، كانت الذهبية التي أحرزها المنتخب البرازيلي مساء أمس بمثابة الشرارة لانطلاق الاحتفال الكبير والكرنفال الجماهيري في ريو دي جانيرو ومختلف المدن البرازيلية.

وبمجرد تسديد نيمار لركلة الترجيح الخامسة الحاسمة التي أهدت السامبا الفوز الغالي على المانشافت ، انطلقت الاحتفالات في كل مكان بالبرازيل وخاصة في ريو دي جانيرو التي استضافت فعاليات الدورة وكانت شاهدة على فوز السامبا بالذهبية الأولى لها في مسابقة كرة القدم بدورات الألعاب الأولمبية.

وحقق المنتخب البرازيلي أخيرا حلمه الأولمبي وتوج بالميدالية الذهبية لمسابقة كرة القدم رجال للمرة الأولى في تاريخ بلاد السامبا.

وثأر المنتخب البرازيلي لهزيمته أمام الماكينات الألمانية 1 / 7 في الدور قبل النهائي لكأس العالم 2014 وهي الهزيمة التي حرمت السامبا من خوض النهائي على استاد "ماراكانا" الأسطوري الذي شهد انتصار الأمس.

وأحرزت البرازيل في هذه المسابقة واحدة من أغلى ميدالياتها الأولمبية إن لم تكن الميدالية الأهم على الإطلاق في تاريخ البرازيل حتى الآن.

الاكثر قراءة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الإلكترونيarabi@ahram.org.eg